الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

تنزيه ابراهيم عن الشك في قدرة الله

نص الشبهة: 

فإن قال قائل: فما معنى قوله تعالى حاكيا عن إبراهيم:﴿ ... رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ... .. أو ليس هذا الكلام والطلب من إبراهيم (ع) يدلان على أنه لم يكن موقنا بأن الله تعالى يحيي الموتى؟ وكيف يكون نبيا من يشك في ذلك؟ أو ليس قد روى المفسرون أن إبراهيم (ع) مر بحوت نصفه في البر ونصفه في البحر، ودواب البر والبحر تأكل منه، فأخطر الشيطان بباله استبعاد رجوع ذلك حيا مؤلفا، مع تفرق أجزائه وانقسام أعضائه في بطون حيوان البر والبحر؟ فشك فسأل الله تعالى ما تضمنته الآية، وروى أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال: نحن أحق بالشك من إبراهيم (ع).

الجواب: 

قيل له ليس في الآية دلالة على شك إبراهيم في إحياء الموتى، وقد يجوز أن يكون (ع) إنما سأل الله تعالى ذلك ليعلمه على وجه يبعد عن الشبهة، ولا يعترض فيه شك ولا ارتياب.

وإن كان من قبل قد علمه على وجه للشبهة فيه مجال، ونحن نعلم أن في مشاهدة ما شاهده إبراهيم من كون الطير حيا ثم تفرقه وتقطعه وتباين أجزائه ثم رجوعه حيا كما كان في الحال الأولى، من الوضوح وقوة العلم ونفي الشبهة ما ليس لغيره من وجوه الاستدلالات، وللنبي (ع) أن يسأل ربه تخفيف محنته وتسهيل تكليفه.
والذي يبين صحة ما ذكرناه قوله تعالى: ﴿ ... أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ... 1. فقد أجاب إبراهيم بمعنى جوابنا بعينه، لأنه بين أنه لم يسأل ذلك لشك فيه وفقد إيمان به، وإنما أراد الطمأنينة، وهي ما أشرنا إليه من سكون النفس وانتفاء الخواطر والوساوس والبعد عن اعتراض الشبهة.
ووجه آخر: وهو أنه قد قيل إن الله تعالى لما بشر إبراهيم عليه السلام بخلته واصطفائه واجتبائه، سأل الله تعالى أن يريه إحياء الموتى ليطمئن قلبه بالخلة، لأن الأنبياء عليهم السلام لا يعلمون صحة ما تضمنه الوحي إلا بالاستدلال.
فسأل إحياء الموتى لهذا الوجه لا للشك في قدرة الله تعالى على ذلك.
ووجه آخر: وهو أن نمرود بن كنعان 2 لما قال لإبراهيم عليه السلام: إنك تزعم أن ربك يحيي الموتى، وأنه قد قال: أرسلك إلي لتدعوني إلى عبادته، فاسأله أن يحيي لنا ميتا إن كان على ذلك قادرا، فإن لم يفعل قتلتك.
قال إبراهيم (ع): ﴿ ... رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ... 1 فيكون معنى قوله: ﴿ ... وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ... 1 على هذا الوجه، أي لآمن من القتل ويطمئن قلبي بزوال الروع والخوف. وهذا الوجه الذي ذكرناه وإن لم يكن مرويا على هذا الوجه فهو مجوز، وإن أجاز صلح أن يكون وجها في تأويل الآية مستأنفا متابعا.
ووجه آخر: وهو أنه يجوز أن يكون إبراهيم إنما سأل إحياء الموتى لقومه ليزول شكهم في ذلك وشبهتهم. ويجري مجرى سؤال موسى (ع) الرؤية لقومه، ليصدر منه تعالى الجواب على وجه يزيل منه شبهتهم في جواز الرؤية عليه تعالى.
ويكون قوله ليطمئن قلبي على هذا الوجه، معناه أن نفسي تسكن إلى زوال شكهم وشبهتهم، أو ليطمئن قلبي إلى إجابتك إياي فيما أسألك فيه.
وكل هذا جائز، وليس في الظاهر ما يمنع منه، لأن قوله: ﴿ ... وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ... 1 ما تعلق في ظاهر الآية بأمر لا يسوغ العدول عنه مع التمسك بالظاهر، وما تعلقت هذه الطمأنينة به غير مصرح بذكره، قلنا إن تعلقه بكل أمر يجوز أن يتعلق به.
فإن قيل: فما معنى قوله تعالى: ﴿ ... أَوَلَمْ تُؤْمِنْ ... 1؟ وهذا اللفظ استقبال. وعندكم أنه كان مؤمنا فيما مضى.
قلنا معنى ذلك أو لم تكن قد آمنت ؟ والعرب تأتي بهذا اللفظ، وإن كان في ظاهره الاستقبال، وتريد به الماضي.
فيقول أحدهم لصاحبه: أولم تعاهدني على كذا وكذا، وتعاقدني على أن لا تفعل كذا وكذا ؟ وإنما يريد الماضي دون المستقبل.
فإن قيل: فما معنى قوله تعالى: ﴿ ... فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ 1.
قلنا قد اختلف أهل العلم في معنى قوله تعالى ﴿ ... فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ... 1، فقال قوم: معنى قوله فصرهن: أدنهن وأملهن.
قال الشاعر في وصف الإبل:
تظل معقلات السوق خرصا *** تصور أنوفها ريح الجنوب
أراد أن ريح الجنوب تميل أنوفها وتعطفها.
وقال الطرماح 3: عفايف أذيال أوان يصرها *** هوى والهوى للعاشقين صؤر
ويقول القائل لغيره: صر وجهك إلي، أي أقبل به علي.
ومن حمل الآية على هذا الوجه لا بد أن يقدر محذوفا في الكلام يدل عليه سياق اللفظ، ويكون تقدير الكلام: خذ أربعة من الطير فأملهن إليك ثم قطعهن ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا. وقال قوم إن معنى صرهن أي قطعهن وفرقهن، واستشهدوا بقول توبة بن الحمير 4:
فلما جذبت الحبل لطت نسوعه *** بأطراف عيدان شـديد أسورها
فأدنت لي الأسباب حتى بلغتها *** بنهضي وقد كاد ارتقائي يصورها
وقال الآخر:
يقولون أن الشام يقتل أهله *** فـمن لــي أن لم آته بخـلود
تغرب آبائي فهلا صـراهم *** من الموت أن لم يذهبوا وجدودي
أراد: قطعهم. والأصل صرى يصري صريا، من قولهم يأت يصري في حوضه إذا استسقى ثم قطع، والأصل صرى، فقدمت اللام وأخرت العين.
هذا قول الكوفيين، وأما البصريون فإنهم يقولون إن صار يصير، ويصور بمعنى واحد، أي قطع. ويستشهدون بالأبيات التي تقدمت، وبقول الخنساء: " فظلت الشم منها وهي تنصار " وعلى هذا الوجه لا بد في الكلام من تقديم وتأخير، ويكون التقدير: فخذ أربعة من الطير إليك فصرهن أي قطعهن. فإليك من صلة خذلان التقطيع لا يعدى بإلى.
فإن قيل فما معنى قوله تعالى: ﴿ ... ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ... 1 وهل أمره بدعائهن وهن أحياء أو أموات ؟ وعلى كل حال فدعاؤهن قبيح، لأن أمر البهائم التي لا تعقل ولا تفهم قبيح. وكذلك أمرهن وهن أعضاء متفرقة أظهر في القبح.
قلنا لم يرد ذلك إلا حال الحياة دون التفرق والتمزق. فأراد بالدعاء الإشارة إلى تلك الطيور. فإن الإنسان قد يشير إلى البهيمة بالمجئ أو الذهاب فتفهم عنه. ويجوز أن يسمي ذلك دعاء. إما على الحقيقة أو على المجاز.
وقد قال أبو جعفر الطبري أن ذلك ليس بأمر ولا دعاء، ولكنه عبارة عن تكوين الشئ ووجوده، كما قال تعالى في الذين مسخهم: ﴿ ... كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ 5 وإنما أخبر عن تكوينهم كذلك من غير أمر ولاء دعاء، فيكون المعنى على هذا التأويل.
ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا، فإن الله تعالى يؤلف تلك الأجزاء ويعيد الحياة فيها، فيأتينك سعيا، وهذا وجه قريب فإن قيل على الوجه الأول: كيف يصح أن يدعوها وهي أحياء ؟ وظاهر الآية يشهد بخلاف ذلك، لأنه تعالى قال: ﴿ ... ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ... 1.
وقال عقيب هذا الكلام من غير فصل: ﴿ ... ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ... 1. فدل ذلك على أن الدعاء توجه إليهن وهن أجزاء متفرقة. قلنا ليس الأمر على ما ذكر في السؤال، لأن قوله: 6 لا بد من تقدير محذوف بعده، وهو: (فإن الله يؤلفهن ويحييهن ثم ادعهن يأتينك سعيا).
ولا بد لمن حمل الدعاء لهن في حال التفرق وانتفاء الحياة من تقدير محذوف في الكلام عقيب قوله: ﴿ ... ثُمَّ ادْعُهُنَّ ... 1 لأنا نعلم أن تلك الأجزاء والأعضاء لا تأتي عقيب الدعاء بلا فصل، ولا بد من أن يقدر في الكلام عقيب قوله ثم ادعهن، فإن الله تعالى يؤلفهن ويحييهن فيأتينك سعيا.
فأما أبو مسلم الأصفهاني فإنه فرارا من هذا السؤال حمل الكلام على وجه ظاهر الفساد. لأنه قال إن الله تعالى أمر إبراهيم (ع) بأن يأخذ أربعة من الطيور، ويجعل على كل جبل طيرا، وعبر بالجزء عن الواحد من الأربعة، ثم أمره بأن يدعوهن وهن أحياء من غير إماتة تقدمت ولا تفرق من الأعضاء، ويمرنهن على الاستجابة لدعائه، والمجئ إليه في كل وقت يدعوها فيه. ونبه ذلك على أنه تعالى إذا أراد إحياء الموتى وحشرهم أتوه من الجهات كلها مستجيبين غير ممتنعين كما تأتي هذه الطيور بالتمرين والتعويد.
وهذا الجواب ليس بشئ لأن إبراهيم عليه السلام إنما سأل الله أن يريه كيف يحيي الموتى، وليس في مجئ الطيور وهن أحياء بالعادة والتمرين، دلالة على ما سئل عنه ولا حجة فيه. وإنما يكون في ذلك بيانا لمسألته إذا كان على الوجه الذي ذكرناه.
فإن قيل إذا كان إنما أمره بدعائهن بعد حال التأليف والحياة، فأي فايدة في الدعاء وهو قد علم لما رآها تتألف أعضاءها من بعد وتتركب أنها قد عادت إلى حال الحياة؟ فلا معنى في الدعاء إلا أن يكون متناولا لها وهي متفرقة.
قلنا للدعاء فائدة بينة، لأنه لا يتحقق من بعد رجوع الحياة إلى الطيور وإن شاهدها متألفة، وإنما يتحقق ذلك بأن تسعى إليه وتقرب منه 7.

  • 1. a. b. c. d. e. f. g. h. i. j. k. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 260، الصفحة: 44.
  • 2. هو ابن كوش بن حام ضرب به المثل بالجبروت.
  • 3. الطرماح بن حكيم الطائي: من شعراء صدر الإسلام، اعتنق مذهب الخوارج وصار من كبار شعرائهم.
  • 4. من عشاق العرب المشهورين، اشتهر بحبه لليلى الأخيلية وقوله الشعر فيها.
  • 5. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 65، الصفحة: 10.
  • 6. القران الكريم: سورة (2)، الآيات: 260 - 160، الصفحة: -1.
  • 7. تنزيه الأنبياء عليهم السلام للسيد مرتضى علم الهدى، دار الأضواء: 49 ـ 54.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا