العقيدة الاسلامية

10/06/2020 - 17:00  القراءات: 306  التعليقات: 0

من الواضح جداً أنّ النبوة تمثل حالة إلهية متميزة في مسيرة الإنسانية وتعطي الحياة أبعادها الحقيقية إلا أنّها لا ترافق الحياة لحظة بلحظة بل تتننقل لتخلو المسيرة منهم بسبب طروء الموت العارض عليهم كما تقول الآية مخاطبة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم): ﴿ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ﴾ 1.

04/06/2020 - 17:00  القراءات: 337  التعليقات: 0

قال تعالى: ﴿ ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ ... 1.

21/05/2020 - 17:00  القراءات: 357  التعليقات: 0

وإذا كان غالبية الناس يتوارثون أديانهم ومعتقداتهم عن آبائهم وأسلافهم فإن هناك من يتنبه فكره أو يتحرك عقله للتأمل والبحث ليختار دينه وعقيدته عن وعي وإدراك.

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
16/05/2020 - 11:00  القراءات: 361  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "التَّفَكُّرُ فِي آلَاءِ اللَّهِ نِعْمَ الْعِبَادَةُ" 1.

03/04/2020 - 17:00  القراءات: 549  التعليقات: 0

لا يمكن لأحد أن يكذّب أحداً يدّعي حبه لأهل البيت عليهم السلام، فهم ليسوا ملكاً لأحد من البشر، بل هم للبريّة جمعاء، من سلك نهجهم آخذاً ما فيه من خلق وروحانية ومسلكية عبادة وحياة رَبِحَ وغَنِمَ، ومن تركه خَسِرَ مائدتهم الزاخرة بعطاياها وكنوزها.

21/03/2020 - 17:00  القراءات: 443  التعليقات: 0

فكثير من حالات الحرمان تصير سبباً في تفتح الاستعدادات والجهود العظيمة، لأن الإنسان يبذل قصارى الجهد، ويسعى لإزالة النقص مما يكون سبباً للقفزات العلمية والاجتماعية.

14/03/2020 - 17:00  القراءات: 471  التعليقات: 0

فالإنسان إذن يمكنه أن يتعامل مع بعض الظواهر إذا فهمها وأحسن التعامل معها. ونقول بعض الظواهر لأن الله سبحانه وتعالى إذا أراد أن ينزل البلاء عقابا على أحد فلن يعجزه شيء.

08/03/2020 - 17:00  القراءات: 559  التعليقات: 0

له صفات ذاتية وهي عين ذاته كالحياة والعلم والقدرة، وهذه الصفات لا يمكن انفكاكها عن الذات ولا يمكن سلبها عنه سبحانه وتعالى في أي حال من الأحوال.

06/03/2020 - 17:00  القراءات: 471  التعليقات: 0

نعرفه بالمعجزة التي تجري على يده، فإنه يقبح من الحكيم سبحانه أن يُجري المعجزة على يد الكاذب، فكل من جرت المعجزة على يده لا بد أن يكون نبيا بحكم العقل.

29/02/2020 - 17:00  القراءات: 482  التعليقات: 0

هذا الزلزال قد يطرح سؤالا عند الكثيرين: أين رحمة الله وعدله؟ هل هذا الذي نزل عذاب من الله أم ابتلاء أم غير ذلك؟ وإذا كان عذابا فلماذا ينزل بهؤلاء الفقراء دون غيرهم من الأغنياء المترفين الذين يعيثون في الأرض فسادا؟

09/02/2020 - 17:00  القراءات: 700  التعليقات: 0

تنقسم الهداية في القرآن الكريم إلى نوعيين رئيسيين، الأول هو الهداية التكوينية، والثاني الهداية التشريعية.

16/01/2020 - 17:00  القراءات: 1094  التعليقات: 0

هو من تجاهر بالعداوة لأهل البيت عليهم السلام، بحربهم أو قتلهم أو ضربهم أو سبّهم أو إهانتهم أو تنقيصهم أو جحد مآثرهم المعلوم ثبوتها لهم، أو نحو ذلك.

06/01/2020 - 17:00  القراءات: 819  التعليقات: 0

عند النظر والفحص يمكن القول إن هذه البنية تتحدد من خلال ثلاثة عناصر أساسية، هي:

21/12/2019 - 17:00  القراءات: 635  التعليقات: 0

التفويض هو اعتقاد أن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان وفوَّض له فعل كل شيء من المعاصي والطاعات من دون أن يكون لله سبحانه وتعالى قدرة على منع فاعل المعصية عن فعلها، أو إجبار تارك للطاعة على فعلها.

14/12/2019 - 17:00  القراءات: 666  التعليقات: 0

أن المخلدين في النار إنما يخلدون بسبب كفرهم وعنادهم، لا على معاصيهم المؤقتة، فإن الله سبحانه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء من عباده.

07/12/2019 - 22:00  القراءات: 1105  التعليقات: 0

قالوا: إن كلمة الإمامية قد اتفقت على أن آباء النبي (صلى الله عليه وآله)، من آدم إلى عبد الله كلهم مؤمنون موحدون 1، بل ويضيف المجلسي قوله:

05/12/2019 - 22:00  القراءات: 812  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين «عليه السلام»: (... فيلتفت إلى عمله فيقول: والله إنّي كنت فيك لزاهداً وإن كنت عليَّ لثقيلاً فماذا عندك؟ فيقول: أنا قرينك في قبرك ويوم نشرك حتى أعرض أنا وأنت على ربّك...)

17/11/2019 - 17:00  القراءات: 810  التعليقات: 0

س: كيف نستدل على أنه تعالى واحد لا شريك معه؟

ج: يدل على ذلك أنه لو كان لله شريك لرأينا آثار صُنعه، ولأتتنا رُسُله، فلما لم نر رسولاً لغير الله سبحانه، ولم نر خلقاً لخالق آخر غيره علمنا أن لا خالق إلا الله. وقد قالوا: (وحدة المخلوق تدل على وحدة الخالق).

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
17/11/2019 - 11:00  القراءات: 631  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "أَفْضَلُ الْأَمْوَالِ أَحْسَنُهَا أَثَراً عَلَيْكَ" 1.

14/11/2019 - 22:00  القراءات: 1387  التعليقات: 0

السعادة في حقيقتها هي الراحة الشاملة التي تعم الجسم و النفس فينتج عنها حالة من الرضى و الارتياح و القناعة و السرور و الانبساط، و عكسها هو الشقاء التي هي الشدة و المحنة و التعب و عدم الارتياح.

الصفحات

اشترك ب RSS - العقيدة الاسلامية