الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

روايات حول آية الولاية

نص الشبهة: 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

نعرف جيداً موضوع آية الولاية: ولكن هل هناك روايات متصلة السند تنص على أن هذه الآية نزلت في حق الأمير عليه السلام.. أرجو منك إن كان هناك أكثر من رواية، اذكرها لي مع ذكر الرجالات.. مع العلم أني وجدت روايات، ولكن كانت مقطوعة السند، ولم تكن متصلة.

ولك منا الأجر والثواب بحق محمد وآله الأطهار..

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..
فإن أسانيد روايات آية الولاية المتصلة كثيرة جداً.. حتى إن ابن طاووس يقول في سعد السعود: إن تفسير ابن محمد بن العباس بن علي بن مروان قد أورد لهذا الحديث تسعين طريقاً، كلها، أو جلها، موجودة في صحاح أهل السنة ومسانيدهم..
وفي كتب شيعة أهل البيت أيضاً. كالكافي وغيره طائفة كبيرة من هذه الروايات، وهي بمجموعها تفوق حد التواتر، وقد صرح العلماء بتواترها..
ونحن نحيل السائل الكريم في ذلك إلى غيض من فيض من الكتب التي ذكرت هذه الروايات، فراجع:
كتاب البحار ج 35 ص 183 ـ 206 وكتاب الكافي ج 1 ص 189 و288 و427، وغيرها، ومناقب آل أبي طالب، والدر المنثور للسيوطي ج 2 ص 293 و294 وتفسير القمي، واليقين في أخبار أمير المؤمنين، والعياشي، وكتاب البرهان في تفسير القرآن، ونور الثقلين ج 1 ص 483 فما بعدها، وتفسير الرازي، وتفسير النيسابوري، والكشاف، والتبيان للطوسي، وأسباب النزول للواحدي، وفضائل ابن شاذان، وروضة الكافي والطرائف، وسعد السعود ص 96 و97، وكشف الغمة، والمناقب للخوارزمي، وتفسير فرات ص 30 و37 و38 و39 و41 ومجمع البيان ج 3 ص 210 ومناقب الإمام علي لابن المغازلي، والعمدة لابن بطريق، وجامع الأصول للجزري، ومشكل الآثار، والبداية والنهاية، وكفاية الطالب، والخصائص للنسائي، وفرائد السمطين، وشواهد التنزيل، وفتح القدير، وينابيع المودة، والفصول المهمة لابن الصباغ، ومجمع الزوائد، وتاريخ الخلفاء، وصحيح ابن حبان، ومستدرك الحاكم، والإصابة، والجامع الصغير، وأمالي الصدوق، وكنز العمال، وتاريخ دمشق لابن عساكر، والأمالي للطوسي، وغاية المرام للبحراني، والاختصاص للمفيد، والاحتجاج، ومسند أحمد، والطبراني، والنسائي، والطبري، وتفسير البيضاوي، والشافي للسيد المرتضى، ودلائل الصدق المجلد الثاني، وتفسير الميزان ج 6 ص 14 / 25 وغير ذلك مما لا يكاد يحصى..
ولكي يطمئن قلب السائل الكريم، فإنني أورد له فيما يلي نموذجاً من الروايات المسندة..

  1. فقد روى الكليني رحمه الله، حديث آية الولاية، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن عمر بن أذينة، عن زرارة، والفضيل بن يسار، وبكير بن أعين، ومحمد بن مسلم، وبريد بن معاوية، وأبي الجارود، عن أبي جعفر.. الخ.. 1.
  2. وروى الطوسي حديث الولاية، عن المفيد، عن علي بن محمد الكاتب، عن الحسن بن علي الزعفراني، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، عن محمد بن علي، عن العباس بن عبد الله العنبري، عن عبد الرحمن بن الأسود الكندي اليشكري، عن عون بن عبيد الله، عن أبيه، عن جده أبي رافع.. الخ.. 2.
  3. وروى الكليني، عن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن محمد الهاشمي، عن أبيه، عن أحمد بن عيسى، عن أبي عبد الله.. الخ.. 3.
  4. وراجع أيضاً ما رواه الكليني، عن علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس بن عبد الرحمن، عن حماد، عن عبد الأعلى، عن أبي عبد الله عليه السلام 4.

وبعدما تقدم: فإن القارئ الكريم إذا راجع المصادر المشار إليها، وغيرها، فإننا على يقين في أنه سوف لا تبقى لديه أي شبهة في ذلك..
والحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 5.

  • 1. راجع: تفسير الميزان ج 6 ص 15 و16 والكافي ج 1 ص 289.
  • 2. أمالي الطوسي ص 58.
  • 3. الكافي ج 1 ص 288.
  • 4. راجع: الكافي ج 1 ص 189.
  • 5. مختصر مفيد.. (أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة)، السيد جعفر مرتضى العاملي، « المجموعة الثامنة »، المركز الإسلامي للدراسات، الطبعة الأولى، 1424 هـ ـ 2004 م، السؤال (442).

مواضيع ذات صلة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا