نشر قبل سنتان
مجموع الأصوات: 6
القراءات: 1875

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

سنن الحياة وسلبياتها

نص الشبهة: 

  1. ماذا يعني وجود السنن الإلهية في الحياة؟!
  2. و هل للسنن سلبيات؟!
  3. و ما هو موقف الإنسان منها؟!
  4. و هل يصح للإنسان أن يتصرف في السنن الطبيعية؟!

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطاهرين..
وبعد..
1 ـ فإن وجود السنن الإلهية ضروري لبناء الحياة، والتخطيط لها.. وإذكاء الطموح في الإنسان إلى التقدم فيها.. وهو من موجبات التنافس بين أبناء الجنس البشري للحصول على المزيد، ووصول كل منهم إلى ما يحب ويريد..
ولولا ذلك لاختلت حياة الإنسان، وتلاشت حركته، وتبدد نشاطه.. ولم يعد قادراً على التفكير بمستقبل، ولا بتجارة، أو زراعة ولا باختراع، ولا يكون لديه أية قاعدة يمكن أن يعلمها لغيره.. فيبطل العلم.. وتتلاشى الحياة، والإنسان، والكون.
2 ـ وقد يواجه البعض: بعض ما يعتبره سلبيات لهذه السنن، لأنه يريد للأمور أن تسير وفق ما يشتهي ويحب، فإذا جاء المطر مثلاً وكان غزيراً، فإنه قد يفسد له أموراً لا يحب لها أن تفسد.. وحين يحل الليل، فإنه قد يخشى من حدوث أمور له، لا يستطيع التكهن بها، وحين يجيء الصيف.. فقد يؤذيه حره إذا أراد إنجاز بعض الأعمال في وسط النهار.
كما أن للوحوش الكاسرة فوائدها، ولكنها قد تجد الفرصة لافتراس بعض الناس أيضاً، أو بعض مواشيهم..
فإذا كان المعيار هو التأثير السلبي على ما تشتهي وتحب، فلك أن تطلق عليها أي اسم ينسجم مع شهواتك وميولك..
وأما إن كان المراد بالسلبيات هو أن لها تأثيرات سلبية في الحياة العامة للبشر، وعلى سلامة النظام الكوني.. فذلك غير مقبول، ولا معقول.. بل هو مجرد أوهام وتخيلات لا واقع لها ولا حقيقة، وقد لفت الله نظرنا إلى ذلك حيث قال: ﴿ ... وَعَسَىٰ أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَىٰ أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ ... 1.
3 ـ أما التصرف في نواميس الطبيعة فقد تكون له آثار ايجابية من بعض الجهات، ولكن شرط أن يكون ذلك وفق الضابطة الصحيحة، إذ لو لم يكن كذلك فإنه قد يحمل سلبيات كبيرة من جهات أخرى..
فعلى الإنسان أن يستفيد من هذه السنن بصورة صحيحة، وفقاً لما رسمه الله سبحانه له، في إعمار الكون، وقرره في الاستفادة من بعض الجهات، ولكن شرط أن يكون ذلك وفق الضابطة الصحيحة، إذ لو لم يكن كذلك فإنه قد يحمل سلبيات كبيرة من جهات أخرى..
فعلى الإنسان أن يستفيد من هذه السنن بصورة صحيحة، وفقاً لما رسمه الله سبحانه له، في إعمار الكون، وقرره في الاستفادة من خيرات هذا الوجود..
ولا يمكن أن تكون سنن الحياة خاضعة لأذواق الناس ومشتهياتهم وأمزجتهم الشخصية.. لأن ذلك معناه سقوط النظام وحلول الكوارث..
وبعد ما تقدم نقول: إنه بمقدار ما يتحقق الانسجام بين الإنسان وبين حقائق الكون والحياة، من خلال مراعاة النواميس الكونية العامة وفقاً لما رسمه الله، والالتزام بالضوابط الشرعية في التعامل معها.. فإنه يحصل على النتائج الطيبة، على صعيد التكامل؛ والوصول إلى الأهداف الكبرى..
والعكس أيضاً صحيح فإن الابتعاد عن الأهداف، والوقوع في الخسائر مرهون في حجمه وخطورته بمدى الإخلال بالنواميس الطبيعية، أو التعدي عليها..
ولمزيد من التوضيح نشير إلى أن الإسلام انما يتعامل مع الحقائق الراهنة بواقعية ومرونة، ويعالج القضايا من موقع الاعتراف بالواقع، والسعي إلى توظيف كل خصائصه والاستفادة من كل تأثيراته لصالح الإنسان، وفي سبيل إسعاده.
ولأجل ذلك نجد: أنه حين وضع السنن الكونية، فإنه حاول أن يدل الإنسان على الخطأ والصواب في تعامله معها، فلاحق كل حركة الإنسان، وتدخل في مختلف التفاصيل، وقدم له التوجيهات الدقيقة في ذلك كله، لأنه هو واضع السنن، وهو العارف بكل ما يصلح ويفسد..
وكمثال على ذلك نذكر: أنه حتى بالنسبة للبيت الذي يسكن فيه، قد حدد له كل ما يفيد في تحقيق السعادة والخير له. هل يكون في سهل أم في جبل، وفي القمة، أو أدنى منها، في الأرض الرخوة أو الصلبة، ثم هو قد حدثه عن المنظر الذي يطل عليه، وعن حجمه، وعن ارتفاعه، وعن مواقع مرافقه، وعن مصب مثاعب الماء فيه، وعن نقوشه، وغير ذلك.. لأن ذلك كله يؤثر في روح الإنسان، وفي مزاجه وفي راحته، وفي صفاء نفسه، ومن ثم في تعامله مع الآخرين، من أب وأخ، وزوجة وولد، وصديق.. و..
فمن يشرف على منظر خلاب مثلاً، سيجد نفسه يتعامل مع أولاده بروحية تختلف عن روحيته وهو يتعامل معهم في بيته الصغير في نهاية زقاق ضيق، في منطقة مزدحمة وغير منظمة، ولا نظيفة..
وحين يقوم الإنسان بعمل قربة إلى الله تعالى، فإن روحه ومشاعره ستكون في حالة تختلف عنها حين يقوم بنفس ذلك العمل، لأن رئيسه قد فرض عليه القيام به.. وكذا لو أردنا أن نعمل عملاً امتثالاً لأمر النبي أو الوصي ونتقرب به إلى الله.. أو أن نفعل ذلك لأننا نحن قررنا ذلك، وتوصلنا إليه بفكرنا، فسنجد في الحالة الأولى أن ثمة نفحة روحية، وسكينة نفسية، وفرحاً إيمانياً، وارتباطاً لنا بالله.. وسنجد في الحالة الثانية زهواً وغروراً، وبعداً عن الله سبحانه..
والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الطاهرين 2..

  • 1. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 216، الصفحة: 34.
  • 2. مختصر مفيد (أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة)، السيد جعفر مرتضى العاملي، «المجموعة الثالثة»، المركز الإسلامي للدراسات، الطبعة الأولى، 1423 ـ 2002، السؤال (182).

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا