نشر قبل سنة واحدة
مجموع الأصوات: 7
القراءات: 1196

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

حقيقة الغيبة

رُوِيَ أنَّهُ لَمَّا رَجَمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله الرَّجُلَ فِي الزِّنَاءِ، قَالَ رَجُلٌ لِصَاحِبِهِ هَذَا قُعِصَ‏ 1 كَمَا يُقْعَصُ الْكَلْبُ.
فَمَرَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه و آله مَعَهُمَا بِجِيفَةٍ فَقَالَ: "انْهَشَا 2 مِنْهَا".
قَالا: يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْكَ نَنْهَشُ جِيفَةً؟!

قَالَ: "مَا أَصَبْتُمَا مِنْ أَخِيكُمَا أَنْتَنُ مِنْ هَذِهِ‏" 3.

  • 1. القعص: الموت السريع، مات قعصا: اصابته ضربة او رمية فمات مكانه.
  • 2. نهشه: أخذه باضراسه.
  • 3. تنبيه الخواطر و نزهة النواظر (مجموعة ورام): 1 / 116 ، لورّام بن أبي فراس، مسعود بن عيسى، المتوفى سنة: 605 هجرية، الطبعة الأولى، قم/ايران سنة 1410 هجرية.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا