الغيبة

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
09/08/2019 - 11:00  القراءات: 288  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "السَّامِعُ لِلْغِيبَةِ كَالْمُغْتَابِ"1.

28/04/2019 - 06:00  القراءات: 1164  التعليقات: 2

أن هذا السؤال بما أنه موجه لإمام الرافضة المهدي عليه السلام فنحن في سعة من الإجابة عليه، لأنه لم يوجه لنا والحمد لله رب العالمين، وسيشعر المخالف بالخجل إن كان يخجل من الإمام المهدي عليه السلام إذا رأى ألويته خفاقة في المشارق والمغارب، ورأى دولة العدل والحق قائمة وإن كره الكافرون والمنافقون.

21/04/2019 - 22:00  القراءات: 1030  التعليقات: 2

أئمة اهل البيت عليهم السلام مبرؤن من الخوف على أنفسهم من القتل في سبيل الله و هم أشجع الناس في زمانهم و قد ضحوا بنفوسهم الغالية جميعاً من أجل الدين الإسلامي 1 و قد أثبتوا ذلك في ساحات القتال و الدفاع عن العقيدة و الشريعة، و عندما هدد ابن زي

01/03/2019 - 06:00  القراءات: 1202  التعليقات: 0

ليس هناك تفسير خاص، هذه حرب مخابراتية كانت فيما بين قوى الشر في تلك الحقبة.. وهناك حالات جوية تحدث في بعض الأيام بسبب أنه موقع جغرافي معين له طبيعة خاصة، فتنشأ في بعض أيام السنة هذه الحالات فتحدث كوارث، وتغرق السفن بشكل طبيعي، وقبل أيام غرقت سفينة من أكبر سفن العالم بشكل طبيعي، بسبب حالات مماثلة في هذا البحر العظيم.

22/02/2019 - 06:00  القراءات: 1157  التعليقات: 0

قلنا: أما الحدود المستحقة بالأعمال القبيحة فواجبة في جنوب مرتكبي القبائح، فإن تعذر على الإمام في حال الغيبة إقامتها فالإثم فيما تعذر من ذلك على من سبب الغيبة وأوجبها بفعله، وليس هذا نسخا للشريعة، ولان المتقرر بالشرع وجوب إقامة الحد مع التمكن وارتفاع الموانع، وسقوط فرض إقامته مع الموانع وارتفاع التمكن لا يكون نسخا للشرع المتقرر، لان الشرط في الوجوب لم يحصل.

06/09/2018 - 11:00  القراءات: 855  التعليقات: 0

رُوِيَ عن الامام علي بن محمد الهادي 1 عليه السلام أنَّهُ قالَ:‏ "لَوْ لَا مَنْ يَبْقَى بَعْدَ غَيْبَةِ قَائِم

26/04/2018 - 11:00  القراءات: 1125  التعليقات: 0

رُوِيَ أنَّهُ لَمَّا رَجَمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله الرَّجُلَ فِي الزِّنَاءِ، قَالَ رَجُلٌ لِصَاحِبِهِ هَذَا قُعِصَ‏ 1 كَمَا يُقْعَصُ الْكَلْبُ.
فَمَرَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه و آله مَعَهُمَا بِجِيفَةٍ فَقَالَ: "انْهَشَا 2 مِنْهَا".

02/02/2018 - 06:00  القراءات: 1414  التعليقات: 0

ما ذكره ليس سوى بهتان كبير، فالمهدي لا يعقد صلحاً مع اليهود كما يدّعي السائل ولا يقاتل العرب وقريشاً، إنّما يقوم بإقامة حكومة إسلاميّة عالميّة قوامها العدل والقسط، ويبثّ الحياة من جديد في جسد الإسلام الحقيقي الذي جاء به جدّه العظيم (صلى الله عليه وآله)، هذا الإسلام الذي أُلصقت به البدع عبر الزمن وغطت وجهه الاختلافاتُ.

  • الامام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)
31/01/2018 - 11:00  القراءات: 1885  التعليقات: 0

قال الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام: "مَلْعُونٌ مَنِ اتَّهَمَ أَخَاهُ، مَلْعُونٌ مَنْ غَشَّ أَخَاهُ‏، مَلْعُونٌ مَنْ لَمْ يَنْصَحْ لِأَخِيهِ، مَلْعُونٌ مَنِ اسْتَأْثَرَ عَلَى أَخِيهِ، وَ مَلْعُونٌ مَنِ احْتَجَبَ عَنْ أَخِيهِ، مَلْعُونٌ مَنِ اغْتَابَ أَخَاهُ‏" 1.‏

  • الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)
16/12/2017 - 11:00  القراءات: 1359  التعليقات: 0

قال الامام الحسن بن علي المجتبى عليه السلام وَ قَدْ أَتَاهُ‏ رَجُلٌ فَقَالَ: إِنَّ فُلَاناً يَقَعُ فِيكَ.
فَقَالَ: "أَبْقَيْتَنِي فِي تَعَبٍ، أُرِيدُ الْآنَ أَنْ أَسْتَغْفِرَ اللَّهَ‏ لِي وَ لَهُ‏" 1.

07/07/2017 - 06:00  القراءات: 2076  التعليقات: 2

يزعم الشيعة أن أئمتهم معصومون، وأن مهديهم موجود، يتصل به بعض علماء مذهبهم، قيل إنهم ثلاثون رجلاً، فكيف بعد هذا الزعم يسوغ الاختلاف والخلاف في مذهبهم، الذي لا يكاد يوجد له نظيرٌ في جميع الفرق والطوائف، حتى إنَّه يكاد أن يكون لكل مجتهدٍ أو مرجعٍ من علمائهم مذهب خاص به؟! مع أنَّهم يدعون وجوب وجود إمام تقوم به الحجة على الناس، وهو المهدي المنتظر، فما بالهم أكثر أهل الأرض اختلافاً مع وجود إمامهم وقائمهم واتصالهم به؟! ثم تقولون: إن المجلسي ذكر حديث أن الإمام الغائب لا يُرى، ومن ادعى أنه قد رأى الإمام المهدي فقد كذب. ثم نقرأ أن علماءكم قد رأو الإمام المهدي مرات كثيرة.

02/06/2017 - 06:00  القراءات: 1475  التعليقات: 0

هناك من يتحدث عن أخذ تكاليف خاصة من الإمام (عجل الله فرجه)؟

26/05/2017 - 06:00  القراءات: 2788  التعليقات: 0

يدّعي الشيعة أنّه لمّا وُلد الإمام المهدي (عجل الله فرجه) نزلت عليه طيورٌ من السماء تمسح بأجنحتها على رأسه ووجهه وسائر جسده ثمّ تطير. فلمّا قيل لأبيه ضحك، وقال : تلك ملائكة السماء نزلت للتبرّك بهذا المولود، وهي أنصاره إذا خرج، فلماذا الخوف والدخول في السرداب؟

  • الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)
06/03/2017 - 11:00  القراءات: 1366  التعليقات: 0

قال الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام: "إِذَا جَاهَرَ الْفَاسِقُ 1 بِفِسْقِهِ فَلَا حُرْمَةَ لَهُ وَ لَا غِيبَةَ"

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
27/01/2017 - 02:02  القراءات: 1452  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "السَّامِعُ لِلْغِيبَةِ أَحَدُ الْمُغْتَابَيْنِ" 1.

16/12/2016 - 18:18  القراءات: 2492  التعليقات: 0

بعد السفير الرابع علي بن محمد السمري قدس الله نفسه ، ليس هناك سفارة للإمام سفير أو وكيل يبلغ عنه إلى شيعته وبقية المسلمين .

فالذي يدّعي هذا الإدّعاء ويقول لدي ارتباط خاص وأنا أُبلّغكم حتى لو كان حرفاً ، فهذا معناه ادّعاء السفارة الخاصة ولا نقبل منه ، ونقول له تخيَّر بين ثلاث إما أن نقول كذاب مفتر ، وأما أن نقول عنده خلل في ذهنه وفي عقله ، وإما أن يأتينا بمعجزة ، فالأئمة (ع) كانوا يرسلون أحداً بكتاب ومعه معجزة  .

15/12/2016 - 18:18  القراءات: 3570  التعليقات: 1

المراد بطيبة : هو مدينة الرسول صلى الله عليه وآله . وفي هذا الحديث تحريض على السكنى فيها في غيبته عجل الله تعالى فرجه الشريف . .

29/09/2016 - 15:00  القراءات: 1778  التعليقات: 0

إن حرص الطغاة والجبارين على قتل الإمام المهدي «عليه السلام» حتى وهو صغير أشد، وطلبهم له آكد، لأنهم يعلمون أنه سيكون سبب ذهاب ملكهم، وبوار أمرهم، فإن رسول الله «صلى الله عليه وآله» قد بشر الأمة بأنه «عليه السلام» يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، بعدما ملئت ظلماً وجوراً، وسيحكم في الناس بحكم آل داود وذلك لا يتحقق إلا بزوال ملك الجبارين، وقتل كل من يستحق القتل، وعلى رأس هؤلاء الحكام الظالمون ..

18/06/2016 - 21:06  القراءات: 8343  التعليقات: 0

عندما بدأت الغيبة الصغرى 1 كان السفراء 2 يشكِّلون حلقة الاتصال بين الإمام المهدي (عجَّل الله فرَجَه) و بين شيعته في مختلف الأقطار، فكانوا يحملون إليه رسائل شيعته و محبيه و أسئلتهم ، ثم يأتون إليهم بالجواب من جانب الإمام (عليه السَّلام).

03/06/2016 - 01:52  القراءات: 2476  التعليقات: 0

قال إبن حَیُّون المغربي‏: وَ رُوِّينَا عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ1 صلوات الله عليه‏ أَنَّ قَوْماً مِنْ شِيعَتِهِ اجْتَمَعُوا إِلَيْهِ فَتَكَلَّمُوا فِيمَا هُمْ فِيهِ،‏ وَ ذَكَرُوا الْفَرَجَ، وَ قَالُوا مَتَى نَرَاهُ يَكُونُ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ؟
فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: "أَ يَسُرُّكُمْ هَذَا الَّذِي تَتَمَنَّوْنَ"؟
قَالُوا: إِي وَ اللَّهِ.

الصفحات

اشترك ب RSS - الغيبة