خمسة احكام في قضية واحدة !

عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَةَ ، رَفَعَهُ ، قَالَ أُتِيَ عُمَرُ بِخَمْسَةِ نَفَرٍ أُخِذُوا فِي الزِّنَى ، فَأَمَرَ أَنْ يُقَامَ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْحَدُّ ، وَ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) حَاضِراً .
فَقَالَ : " يَا عُمَرُ لَيْسَ هَذَا حُكْمَهُمْ " .
قَالَ : فَأَقِمْ أَنْتَ عَلَيْهِمُ الْحُكْمَ .
فَقَدَّمَ وَاحِداً مِنْهُمْ فَضَرَبَ عُنُقَهُ .
وَ قَدَّمَ الثَّانِيَ فَرَجَمَهُ .
وَ قَدَّمَ الثَّالِثَ فَضَرَبَهُ الْحَدَّ .
وَ قَدَّمَ الرَّابِعَ فَضَرَبَهُ نِصْفَ الْحَدِّ .
وَ قَدَّمَ الْخَامِسَ فَعَزَّرَهُ .
فَتَحَيَّرَ عُمَرُ ، وَ تَعَجَّبَ النَّاسُ مِنْ فِعْلِهِ !
فَقَالَ عُمَرُ : يَا أَبَا الْحَسَنِ ، خَمْسَةُ نَفَرٍ فِي قَضِيَّةٍ وَاحِدَةٍ أَقَمْتَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ حُدُودٍ ، لَيْسَ شَيْ‏ءٌ مِنْهَا يُشْبِهُ الْآخَرَ ؟!
فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) : " أَمَّا الْأَوَّلُ : فَكَانَ ذِمِّيّاً خَرَجَ عَنْ ذِمَّتِهِ ، لَمْ يَكُنْ لَهُ حُكْمٌ إِلَّا السَّيْفُ .
وَ أَمَّا الثَّانِي : فَرَجُلٌ مُحْصَنٌ كَانَ حَدُّهُ الرَّجْمَ .
وَ أَمَّا الثَّالِثُ : فَغَيْرُ مُحْصَنٍ جُلِدَ الْحَدَّ .
وَ أَمَّا الرَّابِعُ : فَعَبْدٌ ضَرَبْنَاهُ نِصْفَ الْحَدِّ .
وَ أَمَّا الْخَامِسُ : فَمَجْنُونٌ مَغْلُوبٌ عَلَى عَقْلِهِ " 1 .

  • 1. الكافي : 7 / 265 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا