نشر قبل 4 أشهر
مجموع الأصوات: 7
القراءات: 842

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

ما رايكم في حديث اذا كان الغلام ملتاث الادرة صغير الذكر ... ؟

رُوِيَ عن الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنه قال : كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام يَقُولُ: " إِذَا كَانَ الْغُلَامُ مُلْتَاثَ الْأُدْرَةِ ، صَغِيرَ الذَّكَرِ ، سَاكِنَ النَّظَرِ ، فَهُوَ مِمَّنْ يُرْجى‏ خَيْرُهُ ، وَ يُؤْمَنُ شَرُّهُ ، ــ قَالَ ــ ‏: وَ إِذَا كَانَ الْغُلَامُ شَدِيدَ الْأُدْرَةِ ، كَبِيرَ الذَّكَرِ ، حَادَّ النَّظَرِ ، فَهُوَ مِمَّنْ لَايُرْجى‏ خَيْرُهُ ، وَ لَا يُؤْمَنُ شَرُّهُ " 1.
الرواية المذكورة في كتاب الكافي رواية مجهولة و هي أيضاً ضعيفة السند حسب تقييم العلامة المجلسي رحمه الله .
قال العلامة المجلسي قدس سره : قوله عليه السلام : " ملتاث‏ الأدرة " اللوثة بالضم : الاسترخاء ، و الأدرة : نفخة في الخصية ، و المراد بها هنا نفس الخصية ، أي مسترخي الخصية متدليها ، و في بعض النسخ الإزرة ، أي هيئة الائتزار و التياثه كناية عن أنه لا يجوز شد الإزار بحيث يرى منه حسن الائتزار فيعجب به .
الحديث الثاني‏: مجهول و آخره مرسل2 .
علماً بأن هكذا روايات لا اعتبار لها في علم الرجال ، لكن علمائنا الاعلام يذكرونها للأمانة العلمية و للاحتفاظ بها رجاء معرفة المزيد عنها و رجاء الحصول على معلومات إضافية و جديدة تزيح عنها و عن رواتها الغموض فتصنف آنذاك تصنيفاً جديداً .
و في الختام لابد من التنبيه على أنه قد يتساءل السائل و يقول لماذا لم تدوَّن الجوامع الحديثية لدى الشيعة على أساس جمع الصحيح منها و طرح باقي الأحاديث غير الصحيحة ، حيث لا فائدة في الأحاديث غير الصحيحة ؟
و في الجواب نقول : إن تقييم الحديث من الأمور الدقيقة جداً ، و لا يتمكن من ذلك إلا ذوي الخبرة و الاختصاص ، و هي مسألة اجتهادية لا بد و إن يكون باب الخوض فيها مفتوحاً أمام جميع العلماء بصورة دائمة و في أي وقت ، و لا يمكن البَتُّ في تقييم الرواي و الرواية إعتماداً على رأي من سبقنا من العلماء و سدّ باب التحقيق في سند الرواية و متنها أمام الآخرين ، فباب البحث و النقاش مفتوح دائماً ، و لهذا السبب لا يمكن وضع جوامع حديثية تضم الصحاح من الأحاديث فقط .
ملاحظة : هناك بعض النقاط الاخرى بشأن هذه الرواية من حيث اللفظ و من حيث التفسير أعرضنا عنها رعاية للاختصار و الاكتفاء بما هو أهم .

  • 1. الكافي : 6 / 51 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .
  • 2. مرآة العقول في شرح اخبار آل الرسول : 21 / 89 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة 1404 هجرية ، طهران / إيران .