• الامام الحسين (عليه السلام)
نشر قبل 4 سنوات
مجموع الأصوات: 196
القراءات: 202517

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

دعاء الامام الحسين عندما حاصره الأعداء يوم‌ عاشوراء

ويُروي‌ عن‌ سيّد الساجدين‌ وزين‌ العابدين‌ عليه‌السلام‌ أنّه‌ قال‌ :

لَمَّا صَبَّحَتِ الْخَيْلُ الْحُسَيْنَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ، رَفَعَ يَدَيْهِ وَ قَالَ :

اللَهُمَّ أَنْتَ ثِقَتِي‌ فِي‌ كُلِّ كَرْبٍ ؛ وَأَنْتَ رَجَائِي‌ فِي‌كُلِّ شِدَّةٍ ؛ وَأَنْتَ لِي‌ فِي‌ كُلِّ أَمْرٍ نَزَلَ بِـي‌ ثِقَةٌ وَعُدَّةٌ .

كَمْ مِنْ هَمٍّ يَضْعُفُ فِيهِ الْفُؤَادُ ، وَتَقِلُّ فِيهِ الْحِيلَةُ ، وَيَخْذُلُ فِيهِ الصَّدِيقُ ، وَيَشْمَتُ فِيهِ الْعَدُوُّ ؛ أَنْزَلْتُهُ بِكَ ، وَشَكَوْتُهُ إلَيْكَ ، رَغْبَةً مِنِّي‌ إلَيْكَ عَمَّنْ سِوَاكَ ؛ فَفَرَّجْتَهُ عَنِّي‌ ، وَكَشَفْتَهُ ، وَكَفَيْتَهُ .

فَأَنْتَ وَلِي‌ُّ كُلِّ نِعْمَةٍ ، وَصَاحِبُ كُلِّ حَسَنَةٍ ، وَمُنْتَهَي‌ كُلِّ رَغْبَةٍ .

16 تعليقة

صورة روضة الجنة

الدعاء

كم جميل ان يناجي العبد ربه في كل الأحوال متقربا اليه . في السراء والضراء وفي الشدة والرخاء. والأجمل ان تكون هذه الكلمات صادرة من الفم الطاهر المطهر لسيد شباب أهل الجنة وسبط رسول الله وريحانته ، وهو في أشد الظروف وأصعبها على بني البشر، محاطا بالجيش الأموي ،هو واهله وعياله وثلة قليلة من أصحابه، يطلبون قتله . ومع هذا فهو لايطلب النصر في دعائه ، بل يناجي ربه مقرا بنعم الله عليه وكأن شيئا لم يكن. فهل تعلمون من هو أربط جأشا من الحسين؟
صدق رسولنا الاكرم وهو الصادق الأمين حين قال: حسين مني وانا من حسين.

صورة عبدالواحد ابوحسن (الصالحية)

حب الحسين نجاة من النار

السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين الذين بدلوا مهجهم دون الحسين عليه السلام
نعل الله من قاتلكم ونصب لكم العداء يا ال بيت رسول الله الذي خصك جدكم في كثير من الاحاديث وامر بمحبتكم بل جعل محبتكم مقرونة بمحبة
يا رسول الله لقد خانت جماعة تدعي انها من امتك وهتكت حرمة اهل بيتك وشردوهم واستباحت دمائهم .
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد واخر تابع له على ذالك اللهم العن العصابة الذي جاهدت وقاتلت الحسين علية السلام اللهم العنهم جميعاً

صورة أبو علي

السلام عليك يا أبا عبد الله

أشعر بالغصة كلما قرأت هذا الدعاء كأني بالحسين وحيدا بين الاعداء بلا ناصر ولا معين الا الله محاصرا بالاجلاف وأراذل البشر بين حقارة العدو وبين شماتة الانذال وبين ضياع الاطفال وسبي النساء

السلام عليك يا سيدي ومولاي ، أي قلب يتحمل كل ذلك؟!

صورة أم علي

السلام عليك يا أبا الأحرار

سلام الله عليك مني أبدا ما بقيت و بقي الليل والنهار ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم، مولاي يا أبا عبدالله أنت استشهدت لكي نحيا حياة حرة، بعيده عن الذل والمهانه، فقلت هيهات من الذله، سيدي نحيا ونؤمن بك وما رأيناك قط، فالحياة من دونكم غصة في قلوبنا مما عانيتم من أعدائكم والغاصبين حقكم والناس لم تعرف قدركم من أول الأقوام وجودًا حتى يومنا هذا، إلا فئة قليلة منهم، اللهم اجعلنا ممن ذكرتهم بكتابك العزيز "ثلة من الآخرين" وصدق الله العظيم"

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا