الدعاء

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
22/03/2017 - 11:00  القراءات: 5914  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "احْذَرْ دَمْعَةَ الْمُؤْمِنِ فِي السَّحَرِ، فَإِنَّهَا تَقْصِفُ مَنْ أَدْمَعَهَا، وَ تُطْفِئُ بُحُورَ النِّيرَانِ عَمَّنْ دَعَا بِهَا" 1.

  • الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)
15/03/2017 - 11:00  القراءات: 13344  التعليقات: 2

رُوِيَ أن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام قَالَ لِرَجُلٍ: "إِذَا أَصَابَكَ‏ هَمٌ‏ فَامْسَحْ يَدَكَ عَلَى مَوْضِعِ سُجُودِكَ، ثُمَّ امْسَحْ يَدَكَ عَلَى وَجْهِكَ مِنْ جَانِبِ خَدِّكَ الْأَيْسَرِ، وَ عَلَى جَبْهَتِكَ إِلَى جَانِبِ خَدِّكَ الْأَيْمَنِ".

18/12/2016 - 16:16  القراءات: 394829  التعليقات: 12

اللَّهُمَّ يَا مَنْ لَا يَصِفُهُ نَعْتُ الْوَاصِفِينَ، وَ يَا مَنْ لَا يُجَاوِزُهُ رَجَاءُ الرَّاجِينَ، وَ يَا مَنْ لَا يَضِيعُ لَدَيْهِ أَجْرُ الْمُحْسِنِينَ‏، وَ يَا مَنْ هُوَ مُنْتَهَى خَوْفِ الْعَابِدِينَ، وَ يَا مَنْ هُوَ غَايَةُ خَشْيَةِ الْمُتَّقِينَ، هَذَا مَقَامُ مَنْ تَدَاوَلَتْهُ أَيْدِي الذُّنُوبِ، وَ قَادَتْهُ أَزِمَّةُ الْخَطَايَا، وَ اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِ الشَّيْطَانُ، فَقَصَّرَ عَمَّا أَمَرْتَ بِهِ تَفْرِيطاً، وَ تَعَاطَى مَا نَهَيْتَ عَنْهُ تَغْرِيراً، كَالْجَاهِلِ بِقُدْرَتِكَ عَلَيْهِ، أَوْ كَالْمُنْكِرِ فَضْلَ إِحْسَانِكَ إِلَيْهِ، حَتَّى إِذَا انْفَتَحَ لَهُ بَصَرُ الْهُدَى

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
03/12/2016 - 02:02  القراءات: 5267  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "الدُّعَاءُ سِلَاحُ الْأَوْلِيَاءِ" 1.

04/10/2016 - 03:00  القراءات: 8283  التعليقات: 0

جاء رجُلٌ الى الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام فقال: آيَتَانِ فِي كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ أَطْلُبُهُمَا وَ لَا أَجِدُهُمَا؟
قَالَ: "وَ مَا هُمَا"؟

13/08/2016 - 21:00  القراءات: 22877  التعليقات: 0

التضرع معناه إظهار الضراعة، و الضراعة هي الحاجة الشديدة، و التضرع في الدعاء هو إظهار الحاجة و التذلل الى الله عزوجل مع الالحاح في التوسل و الطلب.

  • الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)
06/08/2016 - 18:00  القراءات: 8995  التعليقات: 0

عَنْ سَعِيدِ بْنِ يَسَارٍ، قَالَ: قَالَ رَجُلٌ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ 1 عليه السلام: لَا يُولَدُ لِي؟

08/07/2016 - 01:24  القراءات: 6817  التعليقات: 0

أبو طيَّار تاجر مِن تُجَّار الكوفة، وتدهور وضعه المالي مَرَّة، فذهب إلى المدينة، وتشرَّف بلقاء الإمام الصادق (عليه السلام)، وذكر حالته له، وطلب مِن الإمام عِلاجاً لذلك.

26/06/2016 - 21:48  القراءات: 20934  التعليقات: 1

لو راجعنا النصوص الدينية لوجدنا أن أحب الأعمال إلى الله عَزَّ و جَلَّ غير محصورة في عمل واحد بل إن أحب الأعمال إلى الله هي مجموعة من الأعمال التي تحمل طابع الإخلاص و القرب إلى الله و خدمة عباد الله و الإحسان اليهم، و فيما يلي نذكر نماذج من أحب الأعمال إلى الله عَزَّ و جَلَّ حسب ما ورد في الاحاديث الشريفة:

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
16/06/2016 - 16:58  القراءات: 8333  التعليقات: 0

رُوِيَ عن رسول الله صلى الله عليه و آله أنهُ قَالَ: "ادْفَعُوا الْبَلَاءَ بِالدُّعَاءِ"1.

16/06/2016 - 01:41  القراءات: 5846  التعليقات: 0

رُوِيَ عن الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنَّهُ قَالَ: "كُلُّ دُعَاءٍ لَا يَكُونُ قَبْلَهُ تَحْمِيدٌ فَهُوَ أَبْتَرُ، إِنَّمَا التَّحْمِيدُ، ثُمَّ الثَّنَاءُ".

14/06/2016 - 01:26  القراءات: 8587  التعليقات: 0

عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسَى، عَمَّنْ‏ حَدَّثَهُ، أنَّهُ قال للامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام و هو يسأله.
قُلْتُ: آيَتَانِ فِي كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ أَطْلُبُهُمَا وَ لَا أَجِدُهُمَا؟
قَالَ عليه السلام: "وَ مَا هُمَا"؟

15/05/2016 - 01:01  القراءات: 5307  التعليقات: 0

رأى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أعرابيَّاً يدعو في صلاته، ويتضرَّع إلى الله تعالى بعبارات عميقة ومضامين عالية. فأثَّرت كلماته المتينة، وعباراته المُشيرة إلى وعي صاحبها، والكاشفة عن درجة الإيمان والكمال التي هو عليها في النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)؛ فعيَّن شخصاً لانتظار الأعرابي، حتَّى يفرغ مِن صلاته، فيأتي به إليه. وما أنْ فرغ الأعرابي حتَّى مَثُل بين يديه، فأهداه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قطعة مِن الذهب، ثمَّ سأله مِن أين أنت؟

23/04/2016 - 21:43  القراءات: 22306  التعليقات: 0

عَنْ أَبِي حَمْزَةَ، قَالَ: قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ ( عليه السَّلام ): "يَا أَبَا حَمْزَةَ، مَا لَكَ إِذَا أَتَى بِكَ أَمْرٌ تَخَافُهُ، أَنْ لَا تَتَوَجَّهَ إِلَى بَعْضِ زَوَايَا بَيْتِكَ ـ يَعْنِي الْقِبْلَةَ ـ فَتُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ تَقُولَ:

" يَا أَبْصَرَ النَّاظِرِينَ، وَ يَا أَسْمَعَ السَّامِعِينَ، وَ يَا أَسْرَعَ الْحَاسِبِينَ، وَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ" ـ سَبْعِينَ مَرَّةً ـ 

  • الامام علي بن الحسين (عليه السلام)
03/04/2016 - 23:43  القراءات: 12367  التعليقات: 0

دعاء أبي حمزة:"أَبْكِي‏ لِخُرُوجِي‏ مِنْ قَبْرِي عُرْيَاناً ذَلِيلًا حَامِلًا ثِقْلِي عَلَى ظَهْرِي، أَنْظُرُ مَرَّةً عَنْ يَمِينِي وَ أُخْرَى عَنْ شِمَالِي، إِذِ الْخَلَائِقُ فِي شَأْنٍ غَيْرِ شَأْنِي".

  • الامام علي بن الحسين (عليه السلام)
19/03/2016 - 18:44  القراءات: 8396  التعليقات: 0

دعاء أبي حمزه الثمالي: "مَا لِي لَا أَبْكِي وَ مَا أَدْرِي إِلَى مَا يَكُونُ مَصِيرِي، وَ أَرَى نَفْسِي تُخَادِعُنِي وَ أَيَّامِي تُخَاتِلُنِي، وَ قَدْ خَفَقَتْ عِنْدَ رَأْسِي أَجْنِحَةُ الْمَوْتِ"

02/07/2015 - 14:16  القراءات: 49814  التعليقات: 1

" اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِكِتابِكَ الْمُنْزَلِ وَ ما فِيهِ ، وَ فِيهِ اسْمُكَ الْأَكْبَرُ وَ أَسْماؤُكَ الْحُسْنى‏ ، وَ ما يُخافُ وَ يُرْجى ‏، أَنْ تَجْعَلَنِي مِنْ عُتَقائِكَ مِنَ النَّارِ " .

09/06/2015 - 12:59  القراءات: 89409  التعليقات: 0

وأولى الامام الصادق عليه‌السلام ، المزيد من الاهتمام ، في الدعاء والابتهال إلى الله ، لانه من أنجع الوسائل وأعمقها ، في تهذيب النفوس ، واتصالها بالله تعالى ، وقد أثرت عنه كوكبة من الاحاديث ، في فضل الدعاء وآدابه ، وأوقات استجابته ، وغير ذلك مما يرتبط بالموضوع ، ويتصل به ، وفي ما يلي ذلك.

16/07/2014 - 15:58  القراءات: 502092  التعليقات: 1

1 ـ إحياؤها

عن الإمام محمد الباقر عليه السلام ، عن آبائه : أن رسول الله صلى الله عليه وآله نهى أن يغفل عن ليلة إحدى وعشرين ، وليلة ثلاث وعشرين ، أو ينام أحد تلك الليلة 1 .
قال الإمام محمد الباقر عليه السلام : من أحيى ليلة القدر غفرت له ذنوبه ، ولو كانت ذنوبه عدد نجوم السماء ، ومثاقيل الجبال ، ومكائيل البحار 2 .
قال الإمام محمد الباقر عليه السلام : من وافق ليلة القدر فقامها غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر 3 .

25/06/2012 - 14:42  القراءات: 25308  التعليقات: 2

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصالحات ، و أفضل الصلوات على سيّد الكائنات محمّد الذي ختم برسالته النبوّات ، و على الأئمّة الأطهار السادات ، و على أصحابهم المؤمنين الأخيار و أتباعهم الأبرار مدى الدهور و الأعوام و الشهور و الأيّام و الساعات و الآنات ، و بعد :
فإنّ من عِبَر التاريخ أن نجتمع هذه الأيّام ، في هذه المدينة العريقة دمشق الشام ، محتفلين بأثر من الآثار الخالدة للإمام الهمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، زين العابدين عليه و على آبائه السلام ، لنتحدّث عن هَدْيه و معارفه من خلال هذا الكتاب العظيم : « الصحيفة السجّادية » .

الصفحات

اشترك ب RSS - الدعاء