تقيمك هو: 1. مجموع الأصوات: 5
نشر قبل 4 أشهر
القراءات: 1080

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

أعمال ليلة الاضحى و نهارها

الليلة العاشرة من شهر ذي الحجة

ليلة مباركة وهي إحدى اللّيالي الأَرْبع التي يستحب إحياؤها وتفتح فيها أبواب السماء 1 ، ومن المسنون فيها زيارة الحسين صَلَواتُ الله وسَلامُهُ عَلَيهِ 2 . ودعاء : يا دائِمَ الفَضْلِ عَلى البَرِيَّةِ ... الذي مضى في خلال أعمال ليلة الجمعة.

اليوم العاشر من شهر ذي الحجة

يوم عيد الأضحى وهو يوم ذو شرافة بالغة وأعماله عديدة :

الأول

الغسل وهو سنّة مؤكّدة في هذا اليوم وقد أوجبه بعض العلماء 3 .

الثاني

أداء صلاة العيد كما وصفناها في عيد الفطر ولكن يستحب ان يؤخر في هذا اليوم الافطار عن الصلاة كما يستحب أن يفطر على لحم الأضحية 4 .

الثالث

قراءة الدعوات المأثورة قبل صلاة العيد وبعدها وهي مذكورة في كتاب (الاقبال) ولعل أفضل الأدعية في هذا اليوم هو الدعاء الثامن والأَرْبعون من الصحيفة الكاملة أوّلُه : اللّهُمَّ هذا يَوْمٌ مُبارَكٌ ... فادع به وادع أيضاً بالدعاء السادس والأَرْبعين : يا مَنْ يَرْحَمُ مَنْ لا يَرْحَمَهُ العِبادُ ....

الرابع

قراءة دعاء الندبة 5 وسيأتي إن شاء الله تعالى ص 637.

الخامس

التضحية وهي سُنَّة مؤكدة 6 .

السادس

أن يكبر بالتكبيرات الآتية عقيب كل خمس عشرة فريضة أوّلها فريضة ظهر العيد وآخرها فريضة فجر اليوم الثالث عشر. هذا لمن كان في منى وأما من كان في سائر البلاد فيكبر بها عقيب عشر فرائض تبداً من فريضة ظهر العيد وتنتهي بفجر اليوم الثاني عشر والتكبيرات على رواية الكافي الصحيحة كما يلي : الله أَكْبَرُ الله أَكْبَرُ لا إِلهَ إِلاّ الله وَالله أَكْبَرُ الله أَكْبَرُ وَللهِ الحَمْدُ ، الله أَكْبَرُ عَلى ماهَدانا الله أَكْبَرُ عَلى مارَزَقَنا مِنْ بَهِيمَةِ الأنْعامِ وَالحَمْدُ للهِ عَلى ما أَبْلانا. ويستحب تكرار هذه التكبيرات عقيب الفرائض ما تيسّر كما يستحب التكبير بها بعد النّوافل أيضاً 7 8.

 

  • 1. مصباح المتهجّد : 669.
  • 2. مصباح المتهجّد : 716.
  • 3. من لا يحضره الفقيه 1 / 507 ح 1461 و 1462.
  • 4. من لا يحضره الفقيه 1 / 508 بعد ح 1463 وح 1465.
  • 5. زاد المعاد : 320.
  • 6. انظر الاقبال 2 / 233 فصل 8 من باب 4.
  • 7. الكافي 4 / 516 ـ 517 ح 1 ـ 5.
  • 8. المصدر: مفاتيح الجنان للشيخ عباس القمي قدس سره.