مجموع الأصوات: 1
نشر قبل 4 أشهر
القراءات: 623

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

حقوق الإنسان في الإسلام.. أين المؤرخون؟

إلى اليوم لا توجد كتابات تحاول أن تؤرخ لفكرة حقوق الإنسان في ساحة الفكر الإسلامي، وتشرح من أين بدأ الاهتمام بهذه الفكرة، وكيف تطور هذا الاهتمام، والمراحل التي مرت بها هذه الفكرة، والأطوار الفكرية والتاريخية التي قطعتها.
وليست هناك آراء متعددة، وعلى درجة عالية من الأهمية متداولة في هذا الشأن، ولم تحض هذه المسألة بنوع من العناية والاهتمام، وما زالت تمثل منطقة فراغ في الكتابات الإسلامية المعاصرة.
والرأي الذي وجدته في هذا الشأن، أشار إليه الدكتور رضوان السيد في كتابه (سياسيات الإسلام المعاصر.. مراجعات ومتابعات) الصادر سنة 1997م، حيث يرى أن التأسيس الإسلامي لحقوق الإنسان بدأ في أواخر أربعينيات القرن العشرين مع العودة لاستخدام المقولة القرآنية حول الاستخلاف الإلهي للإنسان على الأرض، في مواجهة مقولة القانون الطبيعي التي تأسس عليها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وبحسب الدكتور السيد أن أول من استخدم هذه المقولة هو الباحث المصري عبد القادر عودة في كتابه الصغير (الإسلام وأوضاعنا السياسية) الصادر سنة 1951م، ثم شاعت الفكرة بين سائر الكاتبين حول الإنسان وحقوقه في الإسلام حتى اليوم.
وقد استوقفني هذا الرأي من جهة أنه يقدم فرضية تؤرخ لبداية الاهتمام بفكرة حقوق الإنسان في مجال الفكر الإسلامي، وصحة هذه الفرضية متوقف على الاقتران والتقابل بين مقولتي الاستخلاف الإلهي والقانون الطبيعي بوصفهما مقولتين تأسيسيتين لفكرة الحقوق في ساحتي الفكر الإسلامي والفكر الغربي.
وحين رجعت لكتاب عبد القادر عودة السالف الذكر، لم أجد هذا التقابل والاقتران بين المقولتين، ولم يتطرق قط إلى مقولة القانون الطبيعي عند حديثه الموسع لما أسماه الاستخلاف في الأرض، والذي جاء تمهيداً للحديث عن نظرية الإسلام في الحكم والدولة، حيث قسم المؤلف استخلاف البشر في الأرض إلى نوعين، استخلاف عام، واستخلاف خاص، ويقصد بالاستخلاف العام استخلاف البشر في الأرض باعتبارهم مستعمرين فيها ومسلطين عليها. ويقصد بالاستخلاف الخاص الاستخلاف في الحكم، وهو نوعان استخلاف الدول، واستخلاف الأفراد.
وفي سياق الحديث عن هذا الموضوع أشار عبد القادر عودة أكثر من مرة إلى الحقوق والواجبات المترتبة على البشر، وحسب قوله (علمنا أن الله جل شأنه استخلف البشر في الأرض وسخر لهم ما في السماوات والأرض جميعاً، وألزمهم أن يتبعوا هداه، وأن يطيعوا أمره، وينتهوا بنهيه، ومقتضى ذلك أن الاستخلاف في الأرض رتب للبشر حقوقاً، وألزمهم واجبات).
ولا أدري إذا كانت هذه الإشارة هي التي كونت تلك الفرضية عند الدكتور رضوان السيد أم لا!، علماً أن هذه الإشارة جاءت لمورد عام، ويتكرر الحديث عنها باستمرار في الكتابات الإسلامية، وليس لمورد خاص يتعلق بفكرة حقوق الإنسان، ويدل على ذلك أن كلمة حقوق الإنسان لم ترد أبداً عند الحديث عن الاستخلاف في الأرض، لكي تكون قرنية لفظية دالة أو كاشفة عن هذا المورد الخاص ومتعلقة به، أو مرجحة لهذا المورد الخاص، في حالة تعارضه مع المورد العام أو بدون هذا التعارض.
وحتى كلمة الحقوق التي وردت مفردة وتكررت في كلام عبد القادر عودة، لا تصلح أيضاً لأن تكون قرينة دالة كذلك، لأن هذه الكلمة من الكلمات التي يتواتر ذكرها باستمرار في الأدبيات الإسلامية، ولها إحالات عديدة لا توحي دائماً بذلك المورد الخاص المتعلق بحقوق الإنسان.
يضاف إلى ذلك، أن الكتابات الإسلامية التي تناولت فكرة حقوق الإنسان، لم أجد في القدر الذي وصلت إليه، إشارات إلى فكرة عبد القادر عودة عن الاستخلاف الإلهي، حتى في الكتابات التي تطرقت إلى هذه المسألة.
لهذا لا يمكن التسليم بهذه الفرضية، واعتبارها أنها تؤرخ لبداية التأسيس الإسلامي لفكرة حقوق الإنسان، خصوصاً بعد نفي الاقتران بين مقولتي الاستخلاف في الأرض والقانون الطبيعي، وهذا لا ينفي العلاقة بين مقولة الاستخلاف وفكرة حقوق الإنسان في الإسلام1.

  • 1. الموقع الرسمي للأستاذ زكي الميلاد و نقلا عن صحيفة عكاظ، العدد 15790.