مجموع الأصوات: 0
نشر قبل 3 أيام
القراءات: 74

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

ما هو الفرق بين النفس و الروح و القلب

هناك مصطلحات تتردد في النصوص القرآنية، النفس، الروح، القلب. فما هو الفرق بين هذه المصطلحات؟

الإنسان مُركب من عنصرين: عنصر مادي وهو الجسد، وعنصر ملكوتي وهو النفس.

والدليل على أن الإنسان مٌركبٌ من هذين العنصرين: وجود المنقسم وغير المنقسم، كما يُعبر الفلاسفة، أي أن الإنسان يشعر شعوراً وجدانياً بأن هناك عنصرين: عنصر منقسم، وعنصر لا ينقسم.

العنصر الذي ينقسم: هو البدن، الإنسان إذا رأى بدنه رأى أنه ينقسم إلى يمين وشمال وفوق وتحت وظاهر وباطن، لكنه يرى عنصراً آخر لاينقسم وهو نفسه التي يشير إليها بكلمة أنا ويُعبر عنها بلفظة أنا، هذا العنصر الذي يعبر عنه بلفظ أنا لا يراه منقسماً لا إلى يمين أو يسار أو فوق أو تحت، كلمة أنا تعني شيئاً واحداً بسيطاً لا ينقسم إلى جهات. إذن مايشعر به الإنسان وجود عنصرين: عنصر منقسم وهو الجسد وعنصر لا ينقسم وهو المعبر عنه بكلمة أنا وهي النفس.

العنصر الأول ماديٌ: لأن كل مادي فهو يقبل القسمه ويقبل التجزئه، وأما الذي لاينقسم وهو الذي يشير إليه بلفظة أنا إذن هو غير مادي فهو وراء الماده.

وما علاقة النفس وهي الغير ماديه، والجسد وهو المادي؟

هناك شعاع تبثه النفس إلى الجسد هذا الشعاع يسمى بالروح، الفرق بين النفس والروح كالفرق بين الشمس وشعاع الشمس، الشمس ترسل أشعتها وضوئها إلى الأرض، أيضاً النفس غير الروح، فالنفس ترسل شعاعها وطاقتها إلى الجسد هذه الطاقة يسمى بالروح، فالروح شعاع النفس وكلمة الحياة التي تبثها النفس في الجسد، ﴿ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ ﴾ 1 الروح شعاع وطاقة تنفخ ﴿ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ﴾ 2. إذن الروح علاقة بين النفس والجسد هذه العلاقة تبقى فترة ثم ترفع وتُحجب عن الجسد حال الموت.

النفس لها عدة قوى فمن قواها:

القوة الأولى: النفس الأمارة: وهي الشهوة التي تُلح على الإنسان أن يُشبعها شهوة الطعام والجنس وشهوة اللذة ﴿ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ... 3.

القوة الثانية: النفس اللوامة: وهي الضمير الموجود عند الإنسان الذي يؤنبه إذا إنحرف ويمدحه ويحسن عمله إذا إنضبط وإستقام ﴿ ... لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ * وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ 4.

القوة الثالثه: القوة العاقله: التي تسيطر على تصرفات الإنسان ومسيرة الإنسان والتي عبر عنها القرآن بالنفس المطمئنه ﴿ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي 5.

القوة الرابعه: قوة القلب، هو قوة من قوى النفس شأنها الإنفعال وظيفتها أن تنفعل، تفرح وتحزن، تظن وتتيقن، تحب وتبغض، تنفر، هذه القوة التي وظيفتها الإستجابه إلى العوامل الخارجيه تسمى بالقلب 6.