مجموع الأصوات: 2
نشر قبل 6 أشهر
القراءات: 837

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

ما هي البصيرة و كيف يمكن التحلّي بصفة البصيرة وترسيخُها كملَكة ثابتة؟

البصيرة هي القدرة على مواكبة الأحداث، بل هي النور الذي يستطيع الإنسانُ من خلاله أن يرى الأحداث بشكل جليّ، بحيث يرى الحقَّ في أمواج الفِتَن والمنعطَفات المختلِفة، يقول تعالى: ﴿ ... فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ 1. والسيّد القائد دام ظله يشبّه البصيرةَ بالبوصلة التي تحدّد الاتجاه الصحيح للقافلة التي تمشي في الصحراء، بحيث لو فَقدت هذه القافلةُ البوصلةَ ستنحرف عن مسارها الصحيح، وكذلك الإنسان عندما يفقد البصيرة، فإنّه سينحرف عن الحقّ. والبصيرة شرطٌ لازمٌ لنجاة الإنسان، وليست شرطاً كافياً، فكثير من الذين قاتَلوا الإمامَ الحسين عليه السلام يعرفون أنه ابنُ بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكن منعتهم أمور أخرى عن نصرة الحقّ.

البصيرة لا تورَّث، ولا تُهدى، ولا تُدرَّس، فهي ليست حالة اجتماعيّة، بل هي صفة يجب أن يَعمل الإنسان على تحصيلها بنفسه. ومن أهمّ الأمور التي يجب التحلّي بها من أجل امتلاك البصيرة وترسيخها الآتي:

1- الدعاء: كما ورد: "اَللّهُمَّ، اجْعَلْ... وَالْبَصيرَةَ في دِيني"2.

2- التفكّر: كما ورد في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا ... 3؛ إذ في كلامٍ لسماحة الإمام القائد الخامنئيّ دام ظله يقول: التقوى في الآية بمعنى التفكُّر.

3- التواصي بالحقّ: وسورةُ العصر تدلّ بشكل واضح على ذلك ﴿ ... وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ ... 4.

4- الإخلاص وعدم التعصّب: البصير لا يتقيّد بقومه، أو بأهله، أو بعشيرته، أو بأبناء بلده... إنّما يتّبع الحقّ أينما وُجد. فعن أمير المؤمنين عليه السلام: "إن كُنتُم لا مَحالَةَ مُتَعَصِّبينَ، فتَعَصَّبوا لِنُصرَةِ الحَقِّ، وإغاثَةِ المَلهوفِ"5 6