مجموع الأصوات: 2
نشر قبل 3 أشهر
القراءات: 522

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

کیف یدل تماثل دعوة الانبیاء على اثبات وحدانیته تعالى؟

الجواب الاجمالي

أمیر المؤمنین علی(علیه السلام) یقول لإبنه الحسن(علیه السلام) وهو یوصیه: «واعلم یابنی أنّه لو کان لربّک شریک لأتتک رسله، ولرأیت آثار ملکه وسلطانه، ولعرفت أفعاله وصفاته، ولکنّه إله واحد کما وصف نفسه»

الجواب التفصيلي

هو دلیل على وحدانیة اللّه، إذ لو کان هناک خالقان کلّ واحد منهما واجب الوجود فی العالم، لاستلزم أن یکون کلّ واحد منهما منبعاً للفیض، فلا یمکن لوجود ذی کمال مطلق أن یبخل فی الإفاضة لأنّ عدم الفیض نقص بالنسبة للوجود الکامل. وحکمته تستوجب أن یشمل الجمیع بفیضه.
وهذا الفیض له نوعان: فیض تکوینی (فی عالم الخلقة)، وفیض تشریعی (فی عالم الهدایة). من هنا لو کان هناک آلهة متعددة لوجب أن یأتی مبعوثون منهم جمیعاً، لیواصلوا فیضهم التشریعی إلى النّاس.
أمیر المؤمنین علی(علیه السلام) یقول لإبنه الحسن(علیه السلام) وهو یوصیه: «واعلم یابنی أنّه لو کان لربّک شریک لأتتک رسله، ولرأیت آثار ملکه وسلطانه، ولعرفت أفعاله وصفاته، ولکنّه إله واحد کما وصف نفسه»1 2.

 

  • 1. نهج البلاغة، الرسالة 31، وصیته الامام لابنه المجتبى(علیه السلام).
  • 2. المصدر: كتاب الامثل في تفسير كتاب الله المنزل‌، لسماحة آية الله الشيخ مكارم الشيرازي دامت بركاته.