نشر قبل 6 أشهر
مجموع الأصوات: 12
القراءات: 1059

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

لماذا يحرم اكل الطحال و الحال انه عضو مهم و مفيد في جسم الانسان ؟

يحاول البعض الاستدلال لجواز أكل الطحال 1 بكونه عضو مهم و مفيد في الجسم ، و بما أنه كذلك فهو حلال يجوز أكله، حاله حال الكبد.
نقول في جواب من يقول بأن:  "كل ما يفيد الانسان فهو حلال، و لأن الطحال يفيد الانسان لكونه مركز انتاج الكريات الحمر، و هي (أي الكريات الحمر) مفيدة للإنسان، فالطحال حلال".
إن هذا الاستدلال استدلال خاطئ لأمور:

  1. إن تبيين الحلال و الحرام من مختصات الشريعة الإسلامية و ليس لأحد أن يُحلل أو يُحرم استناداً إلى بعض الاستحسانات و التصورات، و لقد بيَّنت الشريعة الإسلامية بالتفصيل الحلال و الحرام و علينا الالتزام بما جاءت به الشريعة الاسلامية حتى نكون مسلمين حقاً.
  2. صحيح أن الطحال عضو مفيد في جسم الانسان و له فوائد كثيرة، لكن ليس معنى ذلك أن كل ما هو مفيد يجوز أكله، ذلك لأن الطحال مفيد للانسان حال كونه في مكانه المناسب كعضو مفيد و حساس يقوم بدوره و وظائفه التي أرادها الله عَزَّ و جَلَّ له، و ليس أكله من تلك الوظائف، و لو كان هذا الاستدلال صحيحاً يمكن إتخاذه قاعدة لمعرفة الحلال و الحرام لجاز أكل كل شيء مفيد موجود في جسم الإنسان، لأن الأعضاء و المواد الموجودة في الجسم كلها مفيدة و لم يخلقها الله جل جلاله عبثاً، و عليه فيجوز أكل الشعر و الظفر و شرب الدم و و، و ليس كذلك قطعاً.

الفرق بين الطحال و الكبد و كلاهما مفيدان للجسم

مَرَّ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام بِالْقَصَّابِينَ فَنَهَاهُمْ عَنْ بَيْعِ سَبْعَةِ أَشْيَاءَ مِنَ الشَّاةِ : نَهَاهُمْ عَنْ بَيْعِ الدَّمِ، وَ الْغُدَدِ، وَ آذَانِ الْفُؤَادِ، وَ الطِّحَالِ، وَ النُّخَاعِ، وَ الْخُصَى، وَ الْقَضِيبِ .
فَقَالَ لَهُ بَعْضُ الْقَصَّابِينَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، مَا الْكَبِدُ وَ الطِّحَالُ إِلَّا سَوَاءٌ؟!
فَقَالَ لَهُ: "كَذَبْتَ يَا لُكَعُ 2، ائْتُونِي بِتَوْرَيْنِ 3 مِنْ مَاءٍ أُنَبِّئْكَ بِخِلَافِ مَا بَيْنَهُمَا".
فَأُتِيَ بِكَبِدٍ وَ طِحَالٍ وَ تَوْرَيْنِ مِنْ مَاءٍ.
فَقَالَ عليه السلام : "شُقُّوا الطِّحَالَ مِنْ وَسَطِهِ، وَ شُقُّوا الْكَبِدَ مِنْ وَسَطِهِ".
ثُمَّ أَمَرَ عليه السلام فَمُرِسَا 4 فِي الْمَاءِ جَمِيعاً، فَابْيَضَّتِ الْكَبِدُ وَ لَمْ يَنْقُصْ شَيْ‏ءٌ مِنْهُ، وَ لَمْ يَبْيَضَّ الطِّحَالُ وَ خَرَجَ مَا فِيهِ كُلُّهُ وَ صَارَ دَماً كُلُّهُ حَتَّى بَقِيَ جِلْدُ الطِّحَالِ وَ عِرْقُهُ.
فَقَالَ لَهُ: " هَذَا خِلَافُ مَا بَيْنَهُمَا، هَذَا لَحْمٌ وَ هَذَا دَمٌ " 5.

تحريم الطحال في وصية النبي لعلي

عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه و آله أَنَّهُ قَالَ فِي وَصِيَّتِهِ لَهُ‏: "يَا عَلِيُّ، حُرِّمَ مِنَ الشَّاةِ سَبْعَةُ أَشْيَاءَ:

  1. الدَّمُ.
  2. وَ الْمَذَاكِيرُ 6.
  3. وَ الْمَثَانَةُ.
  4. وَ النُّخَاعُ 7.
  5. وَ الْغُدَدُ 8.
  6. وَ الطِّحَالُ‏.
  7. وَ الْمَرَارَةُ 9 " 10.
  • 1. الطحال (Spleen): عضو إسفنجي رقيق أرجواني اللون يقوم بدور تنقية الدم من المواد الضارة، و هو مقبرة الكريات الحمر و مثواها الأخير.
  • 2. اللكع: الصغير أو اللئيم أو الوسخ.
  • 3. تورين: تثنية تَوْر، و التور: إناء صغير من صِفر أو خزف يشرب منه و يتوضأ فيه.
  • 4. أي دُلِكا.
  • 5. الكافي: 6 / 253، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني، المُلَقَّب بثقة الإسلام، المتوفى سنة: 329 هجرية، طبعة دار الكتب الإسلامية، سنة: 1365 هجرية/شمسية، طهران/إيران.
  • 6. المذاكير: جمع الذّكَر على خلاف القياس و لعله انما جمع لشموله للخصيتين تغليبا او لما حوله.
  • 7. النخاع، أي النخاع الشوكي، أو الحبل الشوكي (Spinal Cord)، و يمتد في القناة الفقارية في العمود الفقاري، و يقوم الحبل الشوكي بتوصيل الإِشارات العصبية من و إلى الدماغ من جميع أجزاء الجسم.
  • 8. الغُدد، و هي كُتل لحمية رمادية اللون غالباً تتواجد في أماكن مختلفة من الجسم تتخلل الطبقات الدهنية غالباً، و هي مختلفة الأحجام.
  • 9. المرارة، أو الكيس المراري و هو كيس يشبه الكمثرى يقع أسفل الكبد.
  • 10. الخصال: 2 / 341، للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن حسين بن بابويه القمي المعروف بالشيخ الصدوق، المولود سنة: 305 هجرية بقم، و المتوفى سنة: 381 هجرية، الطبعة الأولى، سنة: 1403 هجرية، قم/إيران.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا