نشر قبل 12 سنة
مجموع الأصوات: 166
القراءات: 86376

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

ما معنى السورة و الآية ؟

معنى السورة

السورة مصطلح قرآني استخدم في القرآن الكريم للتعبير عن الوحدة التي تضمُّ عدداً من الآيات الكريمة ، و قد تكرر ذكر السورة في القرآن الكريم في عدة مواضع ، منها قول الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ 1 .
قال العلامة المحقق آية الله السيد مرتضى العسكري ( حفظه الله ) في معنى السورة : اختلفوا في أصلها لغة ، منها قولهم : أنّها من سور المدينة لإحاطتها بآياتها و اجتماعها كاجتماع البيوت بالسور .
و في المصطلح الإسلامي القرآني : ـ السورة ـ جزء من القرآن يفتتح بالبسملة ما عدا سورة براءة ، و يشتمل على آي ذوات عدد ، و قد جاءت بالمعنى الاصطلاحي في القرآن الكريم بلفظ المفرد تسع مرّات ، و بلفظ الجمع مرّة واحدة ، و إنّ أصغر سور القرآن " الكوثر " و أكبرها " البقرة " 2 .

معنى الآية

و أما معنى الآية كما قال العلامة المحقق آية الله السيد مرتضى العسكري ( حفظه الله ) فهي في اللّغة : العلامة الواضحة على شي‌ء محسوس ، أو الأمارة الدالّة على شي‌ء معقول .
و في المصطلح الإسلامي قد تكون " الآية " : معجزة من معاجز الأنبياء أو جملة من ألفاظ سورة قرآنيّة معيّنة بالعدد ، أو فصلاً ، أو فصولاً من كتاب اللّه تبيِّنُ حكماً من أحكام شريعته 3 .
قال الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ 4 .
و قال عَزَّ مِنْ قائل : ﴿ ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ 5 .

7 تعليقات

صورة العلاقات العامة (PR Islam4u)

الفرق بين الأم والوالدة

السلام عليكم ورحمة الله .. بالرغم من أن سؤالكم لا علاقة له بالموضوع المنشور لكن يمكن القول إن كلمة "الوالدة"  تطلق على الأنثى التي تنجب الطفل بغض النظر عن مواصفاتها وصفاتها الحسنة أو القبيحة .. بل هي مجرد عملية إنجاب تدور بين الإنسان والحيوان كما جاء في قوله تعالى:  " و الوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين .. ( البقرة : 233) اما كلمة الأم يراد منها أصل الشئ فأم الشئ بمعنى أصله ويقال : هو من أُمَّهات الخير : من أُصوله و مَعادنه . ويقولون في الذَّمّ والسَّب : لا أُمَّ لك ، وقد تكون للمدح و التعجب . وأُمُّ القرآن : فاتحته .و أُمّ الكِتاب : اللوح المحفوظ .وأُمُّ النجوم : المَجَرَّة .يقال : ما أَشبه مجلسك بأُمِّ النجوم (المعجم الوسيط)  أم القرى : مكة المكرمة ، و قد أطلق الله  تعالى كلمة الأم على الأصل الكريم الذي هو رمز التضحية والفداء والطهر  والنقاء و الحب والحنان و هي الأصل الذي يتشرف به الولد و يفتخر بنسبته إليه . فالنبي عيسى (ع) حينما يتكلم عن مجوب البر والإكرام يذكر صفة الوالدة فقال : " وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا (مريم :32) و حين يتكلم القران عن عيسى (ع) و عن مواصفات والدته الكريمة أطلق عليها الأم فقال : ما المسيح بن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل و أمه صديقة .. ( المائدة 75) ... .  

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا