الحديث الشريف

مواضيع في حقل الحديث الشريف

عرض 1 الى 20 من 55
12/10/2017 - 22:00  القراءات: 251  التعليقات: 0

الحديث المعروف بحديث سلسلة الذهب هو حديث قدسي 1 شريف رواه الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام عن آبائه الطاهرين عليهم السلام عن النبي صلى الله عليه و آله عن جبرائيل عليه السلام عن الله عَزَّ و جَلَّ، فسلسلة رواته كلهم معصومون و لذلك سُمي الحديث بحديث سلسلة الذهب.

01/10/2017 - 22:00  القراءات: 265  التعليقات: 0

لكنه عليه السلام كان يعلم أيضاً بأن الطاغية يزيد بن معاوية لعنه الله بوجه خاص و بنو أمية بوجه عام عازمون على محو الإسلام بشكل تام، و أنه عليه السلام إن لم يوقض الامة الإسلامية من سباتها العميق ببذل حياته و حياة أصحابه فلا يبقى من الإسلام  حتى اسمه ، فلذلك ضحى بنفسه و أهله و كل غالٍ و رخيص لينتصر للحق و يقاوم الباطل.

09/07/2017 - 22:00  القراءات: 674  التعليقات: 0

زكاة الأبدان حسب ما هو مذكور في الأحاديث الشريفة هي الصيام ، فقد رُوِيَ عن الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام عَنْ آبَائِهِ عليهم السلام‏ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه و آله قَالَ لِأَصْحَابِهِ: "أَ لَا أُخْبِرُكُمْ بِشَيْ‏ءٍ إِنْ أَنْتُمْ فَعَلْتُمُوهُ تَبَاعَدَ الشَّيْطَانُ مِنْكُمْ كَمَا تَبَاعَدَ الْمَشْرِقُ مِنَ الْمَغْرِبِ" ؟

15/06/2017 - 22:00  القراءات: 1056  التعليقات: 0

حبائل الشيطان استعارة جميلة و تعبير مجازي جاء و لأول مرة في كلام النبي المصطفى صلى الله عليه و آله ضمن خطبة طويلة حيث قال: "وَ النِّسَاءُ حَبَائِلُ‏ الشَّيْطَانِ‏".

27/04/2017 - 22:00  القراءات: 1661  التعليقات: 0

سورة الحسين عليه السلام هي سورة الفجر، فقد رُوِيَ عن الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام أنَّهُ قال: "اقْرَءُوا سُورَةَ الْفَجْرِ فِي فَرَائِضِكُمْ فَإِنَّهَا سُورَةُ الْحُسَيْنِ عليه السلام، مَنْ قَرَأَهَا كَانَ مَعَهُ فِي دَرَجَتِهِ مِنَ الْجَنَّةِ‏" 1.

20/04/2017 - 22:00  القراءات: 772  التعليقات: 0

تمر الصَّرَفان هو من أجود أنواع التمور، فيه شيء من الصلابة، و هو نوع من العجوة 1، و التي هي من أجود تمور المدينة المنورة.
و الصرفان تمر مبارك فيه الشفاء و فيه قيمة غذائية عالية.

30/03/2017 - 22:00  القراءات: 781  التعليقات: 0

ابو الحسن كنية يشترك فيها خمسة من الأئمة المعصومين عليهم السلام، و هم:

19/03/2017 - 22:00  القراءات: 884  التعليقات: 0

تمر العجوة هو من أجود أنواع تمور المدينة المنورة، كروي الشكل، و طمعه جيد، يكون بُسْرُهُ 1 أصفر اللون، و عندما يتحول رطباً يصبح لونه غامقاً، ثم يضرب إلى السواد فيصبح تمراً.

09/03/2017 - 22:00  القراءات: 1019  التعليقات: 0

ورد التأكيد على صدقة السر، و المقصود بصدقة السر هو إخفاؤها، و قد ذكرت الاحاديث الشريفة المأثورة عن النبي المصطفى صلى الله عليه و آله و كذلك الاحاديث المروية عن العترة الطاهرة لصدقة السر ثواباً متميزاً فحثت على صدقة السر رغم وجود الثواب أيضا في صدقة العلانية.

11/01/2017 - 22:22  القراءات: 881  التعليقات: 0

هو أبو محمد حَرِيز بن عبد اللّه السجستاني الأزدي الكوفي، و هو من ثقات الشيعة الإمامية و من فقهاء الرواة، و قد روى عن الصادق الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام مشافهة و بالواسطة أخباراً كثيرة. و له عدة كتب معتمدة كلها تُعدُّ من الأصول الاربعمائة ...

30/09/2016 - 21:00  القراءات: 1003  التعليقات: 0

يجد الباحث اللبيب دون أن يتحمل عناء البحث و التنقيب كثيراً أن هناك تلازماً بين الرسالة المحمدية و بين استمرارية هذه الرسالة و بقائها من خلال تعيين من يتحمل أعباء قيادة الأمة و إرشادهم و تبيين ما هو بحاجة إلى التبيين و الشرح و التفسير و صيانة العقيدة و الشريعة من الانحراف و التلاعب بعد إرتحال النبي المصطفى صلى الله عليه و آله.

20/09/2016 - 21:00  القراءات: 1181  التعليقات: 0

في عصر العلامة الاميني صاحب موسوعة "الغدير في الكتاب و السنة و الأدب" بدأ أعداء مذهب أهل البيت عليهم السلام بحملة ظالمة على مذهب أهل البيت عليهم السلام من خلال تلفيق الأكاذيب و بث الشبهات حول العترة الطاهرة بهدف تشويه وجه الحقيقة و كتمان الحقائق التي لو عرفها المسلمون لتغيَّر مسار الأمة، كل ذلك من أجل ضمان سلطانهم على رقاب المسلمين و تمزيق وحدة الامة الإسلامية للصيد في الماء العكر، و من باب فَرِّق تَسُد.

15/09/2016 - 21:00  القراءات: 2772  التعليقات: 0

يوم الغدير هو اليوم الثامن عشر من شهر ذي الحجة من السنة العاشرة من الهجرة النبوية المباركة.
و هو اليوم الذي نَصَّبَ الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه و آله بأمر من الله عزَّ و جلَّ علي بن أبي طالب عليه السلام خليفةً و وصياً و إماماً و ولياً من بعده.

13/09/2016 - 21:00  القراءات: 1141  التعليقات: 0

لا بُدَّ أن يتحلى الصديق بمواصفات تؤهله لأن يكون صديقاً يُعتمد عليه، و لا يصح إطلاق اسم الصديق على من لم تجتمع فيه المواصفات التي أرشدنا إليها النبي المصطفى صلى الله عليه و آله و أئمة الهدى من عترته عليهم السلام، و نحن نذكر نماذج من الاختبار الذي أشارت اليه الاحاديث الشريفة:

11/09/2016 - 21:00  القراءات: 1589  التعليقات: 0

التمر الصيحاني تمر أسود اللون ذو صلابة نسبية حين المضغ، و كان يُصنَّف ضمن أجود تمور المدينة المنورة، جاء ذكره في الروايات بأنه تمر مبارك فيه الشفاء، و حثت الروايات على تناوله، و كانت النساء يتبخرن بدخان نواته لطيب رائحته، و نخلته تشبه نخلة البَرْنِي‏.

02/09/2016 - 21:00  القراءات: 1297  التعليقات: 0

الرهبة معناها الخوف، و الرهبة في الدعاء حالة خاصة يتخذها الداعي ليظهر خوفه من غضب الله عليه لما صدر منه من المعصية أو التقصير في الواجبات فيتوسل اليه و يطلب منه العفو و المغفرة.

25/08/2016 - 21:00  القراءات: 2696  التعليقات: 1

الصداقة هي العلاقة الحميمة بين شخصين أو أكثر، و من ثمرات هذه العلاقة الحميمة هي التعاون على ما فيه الخير و المصلحة و الرقي و التكامل، و من الواضح أن الصداقة التي يُراد لها الاستمرار لا بُدَّ و أن تكون قائمة على أسس رصينة و قوية حتى لا تهزّها المصالح الشخصية و المادية الرخيصة.

19/08/2016 - 21:07  القراءات: 1478  التعليقات: 0

المرء على دين خليله قول مأثور لرسول الله محمد صلى الله عليه و آله، فقد رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أَنَّهُ قَالَ: "لَا تَصْحَبُوا أَهْلَ الْبِدَعِ وَ لَا تُجَالِسُوهُمْ فَتَصِيرُوا عِنْدَ النَّاسِ كَوَاحِدٍ مِنْهُمْ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله: "الْمَرْءُ عَلَى دِينِ‏ خَلِيلِهِ‏ وَ قَرِينِهِ"

30/07/2016 - 21:01  القراءات: 935  التعليقات: 0

الأصل في التبتل هو الانقطاع الى الله عزوجل و إخلاص النية له، قال تعالى: ﴿ وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا ﴾ .
أما التبتل المكروه و الممنوع فهو الرهبانية و الانقطاع عن الدنيا و ترك الحلال منها و تعطيل الغرائز الطبيعية التي أودعها عزوجل في الانسان و ترك النكاح من دون مبرر خلافاً للفطرة التي فطر الناس عليها.

16/05/2016 - 21:22  القراءات: 1418  التعليقات: 0

ورد التعبير بـ " قال بيده " أو " قال بيده هكذا " أو " قال بيده إلى صدره " أو " قال برجله " أو " قال برأسه " في عدد من الروايات و الأحاديث ، و المعنى أنه كما هو المتعارف عند جميع الناس هو الاستعانة بأعضاء البدن للإشارة و لبيان المقصود ، أو لوصف حجم أو عدد و ما شابه ذلك، و أمثال ذلك كثيرة و إليك بعضاً منها:

الصفحات