سماحة الشيخ حسن الصفار حفظه الله
سماحة الشيخ حسن الصفار حفظه الله
30/12/2019 - 17:00  القراءات: 739  التعليقات: 0

إن وجود قدوات صالحة ناجحة، أمام الإنسان، يحقق العديد من النتائج والأغراض، من أهمها مايلي:

23/12/2019 - 17:00  القراءات: 1050  التعليقات: 0

إن هناك أمراضاً وراثية يكسبها الأولاد من الوالدين،  ومشكلة أغلب هذه الأمراض الوراثية، أن الشخص الحامل للجين المعطوب، أي المرض الوراثي، هو في الغالب شخص سليم، ولا يعاني من أي مرض ظاهر، ولكنه إن تزوج بامرأة تحمل الجين المصاب ذاته، فإن نسبة من نسلهما، حوالي الربع، سيصابون بهذا المرض.

20/12/2019 - 17:00  القراءات: 564  التعليقات: 0

تمتلئ الحياة بفرص الخير ومجالات التقدم، ويمتلك كل انسان من القدرات والاستعدادات ما يؤهله لاقتناص تلك الفرص، وارتياد تلك المجالات، لكن الناس يتفاوتون في الانتباه لها والمبادرة نحوها.

13/12/2019 - 17:00  القراءات: 607  التعليقات: 0

إن خطاب التطرف، وعنف التعامل، ينفر الناس من الاستجابة لدين الله تعالى، ولو كان الداعي أفضل الرسل والأنبياء محمد ، بينما اللين والرفق يجتذب القلوب والنفوس. يقول تعالى:  ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ... 1.

27/11/2019 - 18:10  القراءات: 662  التعليقات: 0

كل نظام لا يسعى للحفاظ على حياة الانسان هو نظام مرفوض وفق السنن الالهية، وبعكسها تكون النظم التي تشكل سياجا للمحافظة على حياة الانسان ، وهي نظم تنسجم مع الارادة الالهية ، وطبيعة الانسان ، الذي كتبت له الحياة.

21/11/2019 - 17:00  القراءات: 727  التعليقات: 0

للدين مهمتان رئيسيتان في حياة الانسان:

11/11/2019 - 17:00  القراءات: 890  التعليقات: 0

يصنف علماء النفس أنماط الشخصية الانسانية الى ثلاثة أصناف: 1ـ الشخصية الانطوائية. 2ـ الشخصية النرجسية. 3ـ الشخصية التوكيدية.

07/10/2019 - 17:00  القراءات: 820  التعليقات: 0

إن الاختلافات تحصل في أي مجتمع بشري، فأساسيات الإسلام هي: الإيمان بالله، وبنبوة رسول الله، وبالمعاد يوم القيامة، والأخذ بالكتاب والسنة، والاتجاه إلى القبلة، كما تقول الأحاديث، هذه هي المقاييس الأساسية للإسلام، أما الاختلافات الأخرى فهي ليست مما يخرج من الإسلام.

30/09/2019 - 17:00  القراءات: 788  التعليقات: 0

حينما يعتنق الإنسان دينا انما يعتنقه اعتقادا منه بأحقية ذلك الدين، وهو يرجو بانتمائه اليه رضا الله سبحانه وتعالى، وبالتالي فالانتماء الى الدين اندفاع ذاتي من داخل الإنسان، هدفه رضا الله سبحانه وتعالى وليس رضا الآخرين.

25/09/2019 - 17:00  القراءات: 753  التعليقات: 0

تتفاوت المجتمعات في ‬مستوى الفاعلية والنشاط الأهلي، ‬فبعض المجتمعات تزخر ساحتها بالحركة والفاعلية الأهلية في ‬مختلف الأبعاد والميادين. ‬ومجتمعات أخرى تقل فيها الحركة أو تعيش حالة من الركود والسبات.‬

29/08/2019 - 17:00  القراءات: 1050  التعليقات: 0

الإمام الحسين ملاذ الفقراء وملجأ من جارت عليه الأيام. كان لا يقابل مسيئاً باساءته ولا مذنباً بذنبه وإنما كان يغدق عليهم ببره. كان يحمل في دجى الليل الجراب يملؤها طعاماً ونقوداً لمنازل الأرامل واليتامى والمساكين. نحن مدعوون للاقتداء بهديه والسير على خطه بالاهتمام بأوضاع مجتمعنا.

13/08/2019 - 17:00  القراءات: 1386  التعليقات: 0

لو كان الاعتقاد بحقانية الرأي، ‬والإخلاص للفكرة، ‬مبرراً ‬مقبولاً ‬للفرض على الآخرين، ‬وممارسة الوصاية الفكرية، ‬لما حظر الله تعالى ذلك على رسله وأنبيائه. ‬فهم ‬يحملون رسالة الله للناس، ‬وهي ‬حق لا ريب فيه، ‬ولا ‬يمكن أن ‬يزايد عليهم أحد في ‬الإخلاص للحق والاجتهاد في ‬نصرته، ‬ولكن الله تعالى لم ‬يأذن لهم بفرض دعوتهم على الناس قسراً، ‬ولم ‬يسمح لأحد من أنبيائه ورسله أن ‬يمارس الوصاية والهيمنة على اتجاهات الناس واختياراتهم.‬

07/08/2019 - 17:00  القراءات: 1306  التعليقات: 0

أخرج البخاري عن جابر بن عبدالله الأنصاري قال: مر بنا جنازة ، فقام لها النبي وقمنا به، فقلنا: يا رسول الله، انها جنازة يهودي؟ قال: «إذا رأيتم الجنازة فقوموا» وفي حديث آخر: إن النبي مرت به جنازة فقام فقيل له: إنها جنازة يهودي، فقال: «أليست نفسا؟»

31/07/2019 - 17:00  القراءات: 988  التعليقات: 0

من الطبيعي أن يسعى أصحاب كل دين لنشر دينهم والتبشير بعقيدتهم ليغطي أكبر مساحة ممكنة من أبناء البشر.

24/07/2019 - 17:00  القراءات: 1322  التعليقات: 0

يبدي كثير من الباحثين الأجانب غربيين وشرقيين دهشتهم لضخامة الإنجاز الذي حققه الرسول محمد، في مدة قياسية، ومساحة زمنية محدودة، فما كاد يمر على بدء الدعوة عقد ونصف من الزمن، حتى تمكن رسول الله من بناء مجتمع إيماني متماسك، واقامة كيان رسالي متحضر، على أنقاض حياة جاهلية قبلية متخلفة. لينطلق بعد ذلك مارد الحضارة الإسلامية المشرقة.

19/07/2019 - 17:00  القراءات: 1029  التعليقات: 0

تمييزاً ‬للإنسان عن بقية المخلوقات، ‬وتفضيلاً ‬له عليهم، ‬وهب الله له عقلاً ‬يمتلك به قدرة التفكير وصنع الرأي، ‬ومنحه إرادة ‬يتمكن بها من اتخاذ القرار وحرية الاختيار.‬

10/07/2019 - 17:00  القراءات: 1660  التعليقات: 0

كيف يمكن تحقيق الوحدة السياسية والاجتماعية في مجتمع يعيش انقسامات حادة على أساس قومي أو ديني ـ مذهبي، أو مناطقي أو قبلي؟هل يكون ذلك بالمراهنة على تذويب الهوّيات وإلغاء مشاعر الانتماء الخاص؟أو بغلبة طرف وإخضاعه لسائر الأطراف؟أم أن هناك أساليب وخيارات أصوب؟

02/07/2019 - 17:00  القراءات: 1297  التعليقات: 0

إن واقع التعاون داخل الشعوب والمجتمعات الإسلامية ليس أحسن حالاً منه بين الحكومات، فحالة التنافر والتباعد هي السائدة بين مختلف القوى والجهات، من مذاهب وطوائف وأحزاب ومؤسسات، وحتى ضمن المذهب الواحد والمدرسة الواحدة، هناك عجز عن التعاون وتنسيق المواقف والجهود.

26/06/2019 - 17:00  القراءات: 1467  التعليقات: 0

يود الانسان ان يعيش حياته دون مشاكل او صعوبات، وان لا تعترض طريقة عوائق وعقبات، بيد ان القسم الاكبر من المشاكل التي يواجهها انما تنبع من ذاته، وتحصل بسبب نواقصه واخطائه، وبإمكانه تجاوزها بمزيد من المعرفة والاستقامة والاجتهاد. وهذا ما تشير اليه آيات عديدة في القرآن الكريم، تحمل الانسان فردا ومجتمعا، مسؤولية ما يقع عليه من نكسات وآلام، يقول تعالى: ﴿ وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ﴾ 1.

19/06/2019 - 17:00  القراءات: 1228  التعليقات: 0

لا يمكن لأي باحث منصف في النصوص والتشريعات الإسلامية أن ينكر الاهتمام المميز بقضايا حقوق الإنسان في الفكر والتشريع الإسلامي، مما يجعله الأعمق والأسبق اهتماماً بهذا الموضوع من كل الأديان والمدارس الأخرى، بما فيها الحضارة الغربية الحديثة.

الصفحات

اشترك ب RSS - الشيخ حسن الصفار