آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي دامت بركاته
آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي دامت بركاته
  • هو الشيخ ناصر بن محمد كريم بن محمد باقر مكارم الشيرازي .
  • هو أحد الفقهاء المراجع و المفسّرين المعاصرين في الحوزة العلمية في مدينة قم المشرفة .
  • ولد سماحة آیة الله العظمى مکارم الشیرازی فی عام 1345 ه  في مدینة شیراز و في أسرة متدینة تتحلى بمکارم الأخلاق ، و تعرف بالفضیلة و الصلاح .
  • درس المقدمات و السطوح العالية في شيراز ثم في الحوزة العلمية بقم المشرفة لدى ثلة من العلماء أمثال : آية الله الموحد و آية الله البروجردي و السيد محمد الحجة و السيد محمد محقق الداماد .
  • انتقل إلى النجف الأشرف للحضور عند أعلام الحوزة العلمية في النجف الأشرف مثل السيد الخوئي و السيد محسن الحكيم .
  • عاد إلى قم المقدسة بعد أن نال إجازة الاجتهاد من قبل آية الله الاصطهباناتي و آية الله محمد حسين كاشف الغطاء .
  • كان له دور في قيام الثورة الإسلامية في إيران ، و أيضاً مشاركة مؤثرة مع الخبراء الأوائل في تدوين دستور الجمهورية الاسلامية في ايران .

من مؤلفاته :

  1. الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل ( 20 مجلد ) .
  2. نفحات القرآن .
  3. نفحات الولاية في شرح نهج البلاغة .
  4. آيات الولاية في القرآن .
  5. دروسٌ في العقائد الإسلاميّة .
  6. أنوار الفقاهة ( عدة أجزاء ) .
  7. الوهابية على مفترق طريقين .
  8. الشيعة، شبهات وردود .
10/04/2024 - 12:55  القراءات: 99  التعليقات: 0

ینبغی أن نعلم أنّ أهم لحظة فی حیاة الحبّة والنّوى هی لحظة الفلق، وهی أشبه بلحظة ولادة الطفل وانتقاله من عالم إلى عالم آخر، إذ فی هذه اللحظة یحصل أهم تحوّل فی حیاته.

25/03/2024 - 13:00  القراءات: 353  التعليقات: 0

بعد التأمل فی الآیة رقم 88 من سورة "القصص" التی تقول:﴿ ... كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ ... 1 نقف على جواب السؤال.
لأنّ الوجه یطلق ـ من حیث اللغة ـ على المحیّا أو ما یواجهه الإنسان من الشخص المقابل، ولکن الوجه حین یطلق على الخالق فإنّه یعنی عندئذ ذاته المقدسة!.

15/03/2024 - 01:23  القراءات: 363  التعليقات: 0

(الله) أشمل أسماء ربّ العالمین فکل إسم ورد لله فی القرآن الکریم وسائر المصادر الإسلامیة یشیر إلى جانب معین من صفات الله. والاسم الوحید الجامع لکل الصفات والکمالات الإلهیّة أو الجامع لکل صفات الجلال والجمال هو (الله).

07/03/2024 - 12:49  القراءات: 322  التعليقات: 0

إذا أردنا تشبیه الذات المقدّسة لربّ العالمین (رغم منزلته العظیمة التی لا نظیر لها ولا شبیه) فلا نجد خیراً من النور! الله الذی خلق کل شیء فی عالم الوجود ونوّره، فأحیا المخلوقات الحیة ببرکته، ورزقها من فضل، ولو انقطعت رحمته عنها لحظة، لأصبح الجمیع فی ظلمات الفناء والعدم.

24/02/2024 - 20:23  القراءات: 360  التعليقات: 0

ذکر المفسّرون وجوهاً عدیدة فی تفسیر (شدید المحال) فتارةً بمعنى «شدید القوّة»، أو «شدید العذاب»، أو «شدید القدرة» أو «شدید الأخذ».

15/02/2024 - 22:51  القراءات: 375  التعليقات: 0

حیاة الله هی مجموعة علمه وقدرته، وفی الواقع بالعلم والقدرة یمکن التمییز بین الحیّ وغیر الحیّ، أمّا النموّ والحرکة والتغذیة والتکاثر فهی صفات کائنات ناقصة ومحدودة، فهی تکمل نقصها بالتغذیة والتکاثر والحرکة.

05/02/2024 - 11:50  القراءات: 308  التعليقات: 0

من البدیهی أنّ الخالق والمالک یکون مدبّراً لأمر العالم أیضاً، وبهذا تثبت أرکان التوحید الثلاثة، وهی: «توحید الخالقیة» و«توحید المالکیة» و«توحید الربوبیة». والذی یکون على هذا الحال فإنّه غنیّ عن کلّ شیء، وأهل لکلّ حمد وثناء.

28/01/2024 - 13:33  القراءات: 317  التعليقات: 0

توحيد الربوبية يعني أنّ اللّه وحده هو مدبّر العالم ومربّیه ومنظّمه. کما جاء فی قوله تعالى:﴿ قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ... 1.

21/01/2024 - 13:19  القراءات: 338  التعليقات: 0

یشیر القرآن المجید فی الآیة 172 من سورة «الأعراف» إلى التوحید الفطری ووجود الایمان بالله فی اعماق روح الانسان، وفی الحقیقة تتحدث هذه الآیة عن أخذ العهد من ذریّة آدم، لکن کیف اُخِذَ هذا العهدُ؟!

13/01/2024 - 22:00  القراءات: 312  التعليقات: 0

إنّ نور التوحید مخفی فی أرواح الناس جمیعاً، إلاّ أنّ الآداب والمسائل الخرافیة والتربیة الخاطئة والتلقینات السیئة تلقی علیه ظلالا وأستاراً، ولکن حین تحدق بالإنسان الشدائد وتحیط به دوّامات المشاکل، ویرى یده قاصرة عن الأسباب الظاهریة، یتجه بدون اختیاره إلى عالم ما وراء الطبیعة، ویخلص قلبه من کل نوع من أنواع الشرک والکفر، وینصهر فی تنور الحوادث.

04/01/2024 - 11:35  القراءات: 343  التعليقات: 0

المراد منه انّ الحكم على الناس حقّ مختص باللّه تبارك و تعالى، و حكومة الغير يجب أن تنتهي إلى اللّه تبارك و تعالى، وذلك لاَنّ الحكومة والحاكمية في المجتمع لا تنفك عن التصرف في النفوس والاَموال وتحديد الحريات وذلك فرع ولاية، للحاكم على المحكوم ولولاها لعدَّ التصرف عدواناً وممّا لا شكّ فيه انّ الولاية للّه المالك الحقيقي للاِنسان الخالق له، والمدبر له، فلا يحقّ لاَحد الاِمرة على العباد إلاّ بإذن منه سبحانه.

22/12/2023 - 00:09  القراءات: 383  التعليقات: 0

إنّ الغضب الإلهی لیس بمعنى الغضب الذی یحصل للإنسان، لأنّ هذا الغضب فی الإنسان عبارة عن نوع من الهیجان والإنفعال الداخلی الذی یکون سبباً فی صدور أفعال قویّة وحادّة وخشنة.

15/12/2023 - 00:05  القراءات: 453  التعليقات: 0

إنّ ما نستفیده من الأحادیث أنّ لبعض صفات الله تعالى أهمیّة أکثر من سواها، ولعل «الأسماء الحسنى» الواردة فی الآیة 180 من سورة الأعراف إشارة إلى هذه الطائفة من الأسماء المتمیّزة، إذ ورد عن النّبی(صلى الله علیه وآله) والأئمّة من أهل بیته(علیهم السلام) «إنّ لله تبارک وتعالى تسعةً وتسعین إسماً ـ مئة إلاّ واحدة ـ من أحصاها دخل الجنّة».

05/12/2023 - 12:07  القراءات: 315  التعليقات: 0

یقول بعض الفلاسفة: کما أنّ شدّة البعد توجب الخفاء فإنّ شدّة القرب کذلک، فمثلا لو کانت الشمس بعیدة عنّا جدّاً لما رأیناها ولو کانت قریبة منّا جدّاً أو إقتربنا منها کثیراً فإنّ نورها سیذهلنا إلى درجة بحیث لا نستطیع رؤیتها.
وفی الحقیقة إنّ ذات الله المقدّسة کذلک: «یامن هو اختفى لفرط نوره»!.

12/11/2023 - 11:12  القراءات: 452  التعليقات: 0

لا ینبغی أن یکون إقبال النعم مدعاةً للغرور ونسیان الله والطغیان، ولا إدبارها سبباً للیأس والقنوط، لأنّ سعة الرزق وضیقه بید الله، فتارة یرى المصلحة للعبد فی الحالة الاُولى «سعة الرزق»، وتارةً یراها فی الثّانیة، أی «الضیق».

29/10/2023 - 11:07  القراءات: 407  التعليقات: 0

قال رسول الله (صلى الله علیه وآله) فی بدایة الإسلام: (قولوا لا إله إلاَّ الله تفلحوا). وأنّ التوحید هو خلاصة جمیع المعتقدات، وغایة کلّ البرامج الفردیة والاجتماعیة التی تجلب السعادة للإنسان.

19/09/2023 - 00:26  القراءات: 770  التعليقات: 0

لو كان لله شريك في الوجود، وكان بين الله وشريكه ما به الاشتراك وما به الامتياز، فسيلزم أن يكون كلّ واحد من الله وشريكه "محدوداً" بحدود تميّزه عن الآخر، والمحدود مقهور للحدود والقيود الحاكمة عليه، فيثبت أنّ "الحدّ" نقص، وبما أنّه تعالى منزّه عن النقص، فيثبت أنّه تعالى منزّه عن وجود الشريك له.

04/08/2023 - 11:59  القراءات: 977  التعليقات: 0

إن التجاء الإنسان فی الشدائد والمحن إلى قوة خفیة وراء الطبیعة، وطلب حل المشاکل والازمات من قبل هذه القوة، لهو أیضاً شاهد آخر على أصالة هذا الدافع الباطنی والإلهام الفطری، ویمکن ـ بضمها إلى مجموع الشواهد التی ذکرناها آنفاً ـ أن توقفنا على مثل هذا الدافع الباطنی فی داخلنا نحو الله سبحانه.

25/07/2023 - 14:53  القراءات: 699  التعليقات: 0

شهد التاریخ البشری ألوان الانحرافات عن خط التوحید، والصفة البارزة فی هذه الانحرافات هو الاعتقاد بوجود آلهة متعددة لهذا العالم، وفکرة التعدّد انطلقت من ضیق نظرة أصحابها الذین راحوا یعیّنون لکل جانب من جوانب الکون والحیاة إلهاً، وکأنّ ربوبیّة العالمین لا یمکن إناطتها بمصدر واحد!! وراحت بعض الاُمم تصنع الآلهة لاُمور جزئیة کالحب والعقل والتجارة والحرب والصید.

27/05/2023 - 12:43  القراءات: 843  التعليقات: 0

یقول تعالى: ﴿ وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ... 1 أنّ الأجسام لا تخلو من الحرکة والسکون، وأنّ ما لا یخلو من الحرکة والسکون لا یمکن أن یکون أزلیاً، وعلیه فکل جسم حادث، وکلّ حادث لابدّ له من محدث (خالق).
ولکن الله لیس جسماً، فلا حرکة له ولا سکون، ولا زمان ولا مکان، ولذلک فهو أبدی أزلی.

الصفحات

اشترك ب RSS - الشيخ ناصر مكارم الشيرازي