نشر قبل 5 أشهر
مجموع الأصوات: 25
القراءات: 351

السائل: 

محمد

الطلاق حال الغضب

السوال: 

تشاجرت انا وزوجتي في البيت ثم تصاعد الشجار بيننا وبلغ ذروته ووصل الى حد الاعتراك وعندما كانت تعاركني تطلب مني الطلاق وانا احاول ان ابعدها عني ثم عندما اردت ان اخرج من البيت تحلف وتقول والله لن تخرج من البيت حتى تطلقني طلقني ثم من غير شعور طلقتها طلقة وبعدها انهارت قواي النفسية واحتضنتها لاني لا اريد لهذه الكلمة ان تخرج من فمي وبدون قصد لفظتها. وأنا احيانا عندما نتشاجر اخرج كلام لا أعي أنني قلته وبعد أن نهدئ تقول لي أنت قلت كذا وكذا فأقول لها أني لم أقل فتقول لي بلى قلت هذا الكلام وحالتها هي دائما هكذا عندما نتشاجر تطلب مني الطلاق ولو لأبسط المواقف وأنا أتحاشى هذا الطلب ولكن في هذه المرة لم أشعر بنفسي والله إلا وأنا أخرج كلمة طالق من فمي مكرها فهل تحسب طلقة أفتونا جزاكم الله خير

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هذا الطلاق لا أثر له لأسباب منها:
الأول: أنك كنت غاضباً .
الثاني: أنك لم تقصد الطلاق، فهي زوجتك من دون شك.

وفقك الله

مواضيع ذات صلة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا