نشر قبل شهر واحد
مجموع الأصوات: 4
القراءات: 227

السائل: 

امجد

توبة سيئ الخلق

السوال: 

سلام عليكم بالنسبة للحديث الشريف عن الامام علي (عليه السلام): " مَا مِنْ ذَنْبٍ إِلَّا وَ لَهُ تَوْبَةٌ ، وَ مَا مِنْ تَائِبٍ إِلَّا وَ قَدْ تَسْلَمُ لَهُ تَوْبَتُهُ مَا خَلَا السَّيِّئَ الْخُلُقِ ، لِأَنَّهُ لَا يَتُوبُ مِنْ ذَنْبٍ إِلَّا وَقَعَ فِي غَيْرِهِ أَشَرَّ مِنْهُ " . هل يعني ان شخص سيء الخلق قام من الكفر لا طائل له اشد واعظم انواع الكفر والشرك والان هو تائب ويريد ان يحسن نفسه لاتقبل في الدنيا ام في الاخرة؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

معنى الحديث بإختصار هو أن سيئ الخلق لابد و أن يعالج نفسه أولاً و يترك سوء الخلق ثم يفكر بالتوبة، حيث أنه مادام خلقه سيئ فسيكون في دوامة و كلما قرر ترك أمر سيئ وقع في أمر سيئ آخر أو أسو منه، فلابد من علاج سوء الخلق أولا ثم التوبة، و مثاله كالذي يكون في حال السرقة من مال الاخرين و في نفس الحالة يقول أستغفر الله و أتوب اليه، فهذه ليست توبة، فلذلك لا تقبل، فتوبة سيئ الخلق مشروطة بترك سوء الخلق أولاً، و الله يقبل التوبة و يغفر لجميع العاصين لكن بشروط.

و لمزيد من المعلومات يمكنك قراءة ما يلي:

وفقك الله

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا