نشر قبل 13 سنة
مجموع الأصوات: 160
القراءات: 40426

السائل: 

أم علي

العمر: 

40

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

الكويت

ما هي معجزات ولادة الرسول الكريم ؟

السوال: 

ما هي معجزات ولادة الرسول الكريم ؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :

روى الشيخ الصدوق ( رحمه الله ) عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنِ الْبَزَنْطِيِّ ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقِ ـ أي الامام جعفر بن محمد ـ ( عليه السلام ) ، قَالَ : " كَانَ إِبْلِيسُ لَعَنَهُ اللَّهُ يَخْتَرِقُ السَّمَاوَاتِ السَّبْعَ فَلَمَّا وُلِدَ عِيسَى ( عليه السلام ) حُجِبَ عَنْ ثَلَاثِ سَمَاوَاتٍ وَ كَانَ يَخْتَرِقُ أَرْبَعَ سَمَاوَاتٍ ، فَلَمَّا وُلِدَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) حُجِبَ عَنِ السَّبْعِ كُلِّهَا ، وَ رُمِيَتِ الشَّيَاطِينُ بِالنُّجُومِ ، وَ قَالَتْ قُرَيْشٌ هَذَا قِيَامُ السَّاعَةِ الَّذِي كُنَّا نَسْمَعُ أَهْلَ الْكُتُبِ يَذْكُرُونَهُ ، وَ قَالَ عَمْرُو بْنُ أُمَيَّةَ ـ وَ كَانَ مِنْ أَزْجَرِ ( 1 ) أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ ـ : انْظُرُوا هَذِهِ النُّجُومَ الَّتِي يُهْتَدَى بِهَا وَ يُعْرَفُ بِهَا أَزْمَانُ الشِّتَاءِ وَ الصَّيْفِ ، فَإِنْ كَانَ رُمِيَ بِهَا فَهُوَ هَلَاكُ كُلِّ شَيْ‏ءٍ ، وَ إِنْ كَانَتْ ثَبَتَتْ وَ رُمِيَ بِغَيْرِهَا فَهُوَ أَمْرٌ حَدَثٌ .

1 _ وَ أَصْبَحَتِ الْأَصْنَامُ كُلُّهَا صَبِيحَةَ وُلِدَ النَّبِيُّ ( صلى الله عليه و آله ) لَيْسَ مِنْهَا صَنَمٌ إِلَّا وَ هُوَ مُنْكَبٌّ عَلَى وَجْهِهِ .

2 _ وَ ارْتَجَسَ ( 2 ) فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ إِيْوَانُ كِسْرَى وَ سَقَطَتْ مِنْهُ أَرْبَعَ عَشْرَةَ شُرْفَةً .

3 _ وَ غَاضَتْ ( 3 ) بُحَيْرَةُ سَاوَةَ .

4 _ وَ فَاضَ وَادِي السَّمَاوَةِ .

5 _ وَ خَمَدَتْ نِيرَانُ فَارِسَ ، وَ لَمْ تَخْمُدْ قَبْلَ ذَلِكَ بِأَلْفِ عَامٍ .

6 _ وَ رَأَى الْمُؤْبَذَانُ ( 4 ) فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ فِي الْمَنَامِ إِبِلًا صِعَاباً تَقُودُ خَيْلًا عِرَاباً قَدْ قُطِعَتْ دِجْلَةُ وَ انْسَرَبَتْ فِي بِلَادِهِمْ .

7 _ وَ انْقَصَمَ طَاقُ الْمَلِكِ كِسْرَى مِنْ وَسَطِهِ .

8 _ وَ انْخَرَقَتْ عَلَيْهِ دِجْلَةُ الْعَوْرَاءِ ( 5 ) .

9 _ وَ انْتَشَرَ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ نُورٌ مِنْ قِبَلِ الْحِجَازِ ثُمَّ اسْتَطَارَ حَتَّى بَلَغَ الْمَشْرِقَ .

10 _ وَ لَمْ يَبْقَ سَرِيرٌ لِمَلِكٍ مِنْ مُلُوكِ الدُّنْيَا إِلَّا أَصْبَحَ مَنْكُوساً ، وَ الْمَلِكُ مُخْرِساً لَا يَتَكَلَّمُ يَوْمَهُ ذَلِكَ .

11 _ وَ انْتُزِعَ عِلْمُ الْكَهَنَةِ .

12 _ وَ بَطَلَ سِحْرُ السَّحَرَةِ .

13 _ وَ لَمْ تَبْقَ كَاهِنَةٌ فِي الْعَرَبِ إِلَّا حُجِبَتْ عَنْ صَاحِبِهَا .

14 _ وَ عَظُمَتْ قُرَيْشٌ فِي الْعَرَبِ ، وَ سُمُّوا آلَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ .

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقُ ( عليه السلام ) : إِنَّمَا سُمُّوا آلَ اللَّهِ لِأَنَّهُمْ فِي بَيْتِ اللَّهِ الْحَرَامِ .

وَ قَالَتْ آمِنَةُ : إِنَّ ابْنِي وَ اللَّهِ سَقَطَ فَاتَّقَى الْأَرْضَ بِيَدِهِ ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ فَنَظَرَ إِلَيْهَا ، ثُمَّ خَرَجَ مِنِّي نُورٌ أَضَاءَ لَهُ كُلُّ شَيْ‏ءٍ ، وَ سَمِعْتُ فِي الضَّوْءِ قَائِلًا يَقُولُ : إِنَّكِ قَدْ وَلَدْتِ سَيِّدَ النَّاسِ فَسَمِّيهِ مُحَمَّداً .

وَ أُتِيَ بِهِ عَبْدُ الْمُطَّلِبِ لِيَنْظُرَ إِلَيْهِ وَ قَدْ بَلَغَهُ مَا قَالَتْ أُمُّهُ ، فَأَخَذَهُ فَوَضَعَهُ فِي حَجْرِهِ ، ثُمَّ قَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَعْطَانِي هَذَا الْغُلَامَ الطَّيِّبَ الْأَرْدَانِ ( 6 ) ، قَدْ سَادَ فِي الْمَهْدِ عَلَى الْغِلْمَانِ .

ثُمَّ عَوَّذَهُ بِأَرْكَانِ الْكَعْبَةِ وَ قَالَ فِيهِ أَشْعَاراً .

قَالَ : وَ صَاحَ إِبْلِيسُ لَعَنَهُ اللَّهُ فِي أَبَالِسَتِهِ فَاجْتَمَعُوا إِلَيهِ .

فَقَالُوا : مَا الَّذِي أَفْزَعَكَ يَا سَيِّدَنَا ؟

فَقَالَ لَهُمْ : وَيْلَكُمْ ، لَقَدْ أَنْكَرْتُ السَّمَاءَ وَ الْأَرْضَ مُنْذُ اللَّيْلَةِ ، لَقَدْ حَدَثَ فِي الْأَرْضِ حَدَثٌ عَظِيمٌ مَا حَدَثَ مِثْلُهُ مُنْذُ رُفِعَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ( عليه السلام ) ، فَاخْرُجُوا وَ انْظُرُوا مَا هَذَا الْحَدَثُ الَّذِي قَدْ حَدَثَ .

فَافْتَرَقُوا ، ثُمَّ اجْتَمَعُوا إِلَيْهِ فَقَالُوا : مَا وَجَدْنَا شَيْئاً .

فَقَالَ إِبْلِيسُ لَعَنَهُ اللَّهُ : أَنَا لِهَذَا الْأَمْرِ ثُمَّ انْغَمَسَ فِي الدُّنْيَا فَجَالَهَا حَتَّى انْتَهَى إِلَى الْحَرَمِ فَوَجَدَ الْحَرَمَ مَحْفُوظاً بِالْمَلَائِكَةِ ، فَذَهَبَ لِيَدْخُلَ فَصَاحُوا بِهِ ، فَرَجَعَ ثُمَّ صَارَ مِثْلَ الصِّرِّ ـ وَ هُوَ الْعُصْفُورُ ـ فَدَخَلَ مِنْ قِبَلِ حَرَى .

فَقَالَ لَهُ جَبْرَئِيلُ : وَرَاكَ لَعَنَكَ اللَّهُ .

فَقَالَ لَهُ : حَرْفٌ أَسْأَلُكَ عَنْهُ يَا جَبْرَئِيلُ ، مَا هَذَا الْحَدَثُ الَّذِي حَدَثَ مُنْذُ اللَّيْلَةِ فِي الْأَرْضِ ؟

فَقَالَ لَهُ : وُلِدَ مُحَمَّدٌ ( صلى الله عليه و آله ) .

فَقَالَ لَهُ : هَلْ لِي فِيهِ نَصِيبٌ ؟

قَالَ : لَا .

قَالَ : فَفِي أُمَّتِهِ ؟

قَالَ : نَعَمْ .

قَالَ : رَضِيتُ ، ( بحار الأنوار : 15 / 258 ) .

و لمعرفة معاجز النبي ( صلى الله عليه و آله ) بعد بعثته يمكنك مراجعة إجابتنا السابقة بهذا الخصوص من خلال الوصلة التالية :

http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=85

ـــــــــــــــ

( 1 ) الزَجر : العيافة ، و هو نوع من الكهانة .

( 2 ) الارتجاس : الاضطراب و التزلزل .

( 3 ) غاضت : قلَّ و نَضُبْ ماؤها .

( 4 ) الموبذان : الموبذان للمجوس كقاضي القضاة للمسلمين .

( 5 ) دجلة العوراء : دجلة نهر معروف بالعراق ، و إن كسرى كان سكَّر بعض الدجلة و بنى عليها بناء ، فلعله لذلك وصفوا الدجلة بعد ذلك بالعوراء لأنه عور و طم بعضها فانخرقت عليه و انهدم بنيانه .

( 6 ) الأردان : جمع الرُدن ، و هو أصل الكُم .

تعليقتان

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا