نشر قبل 15 سنة
مجموع الأصوات: 263
القراءات: 51424

السائل: 

أحمد ناجي

العمر: 

41

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

صلالة

من هو الخليفة الذي جمع المسلمين على امام واحد في صلاة التراويح ؟

السوال: 

من هو الخليفة الذي جمع المسلمين على امام واحد في صلاة التراويح ؟

الجواب: 

صلاة التراويح و التي تُعرف أيضاً بصلاة القيام هي صلاة النافلة التي تقام جماعة في ليالي شهر رمضان المبارك على إختلافٍ في عدد ركعاتها . و قد أجمعت كُتب التاريخ و الحديث أن صلاة التراويح بدعةٌ إبتدعها الخليفة الثاني عمر بن الخطاب خلافاً لسنة رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) ، و أنها لم تكن تُصلى لا في عهد رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) و لا في عهد أبي بكر ، و لا في السنة الأولى من خلافة عمر بن الخطاب . فقد رَوى البخاري عن ‏ابن شهاب ‏عن ‏عروة بن الزبير ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن عبد القاري ‏ ‏أنه قال ‏: ‏خرجت مع ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس ‏أوزاع ‏متفرقون ‏‏يصلي الرجل لنفسه ، و يصلي الرجل فيصلي بصلاته ‏‏الرهط ‏. ‏فقال ‏عمر :‏ ‏إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل ، ثم عزم فجمعهم على ‏أبي بن كعب ،‏ ‏ثم خرجت معه ليلة أخرى و الناس يُصلون بصلاة قارئهم . قال ‏عمر :‏ ‏نعم البدعة هذه ، و التي ينامون عنها أفضل من التي يقومون ، يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوله .

4 تعليقات

صورة انا مسلم

استنتاج

انا ارا طالما هناك فاءدة و اجرو كثيرا في صلات التراويح فلماد الجدل ارجو ان يفهما كلامي و كلنا من ادم وادم من تراب ما خلقت الجن ولانس الا ليعبدون

صورة سيد حيدر آل طه (آل طه)

كل بدعة ضلالة

يجب ان تكون العبادة موافقة للشريعة المقدسة و يجب ان نعبد الله كما أمرنا، لا كما تهوى انفسنا او يحلو لنا، و هذا اوضح من الشمس. فالشارع هو الله ولا غير و محمد هو رسول الله و المبلغ للرسالة، و اذا اراد كل شخص او حاكم او امام ان يشرع شيئا في الدين فعلی الاسلام السلام.

صورة فارس السنة

ليست بدعة صلاه التراويح

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى في المسجد فصلى بصلاته ناس ، ثم صلى من الليلة الثانية فكثر الناس ، ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبح قال: "رأيت الذي صنعتم فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم" وذلك في رمضان ، والحديث في البخاري وغيره . فدل هذا الحديث على ثبوت صلاة التراويح من فعله صلى الله عليه وسلم ، ويشهد لهذا أيضا قوله عليه الصلاة والسلام في الحديث الآخر، في شأن رمضان : ".. فرض الله عليكم صيامه وسننت لكم قيامه" ، وقد يكون التبس على هذا القائل أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما رأى الناس في عهده أوزاعاً (جماعات) متفرقين جمعهم على قاريء واحد ، وقال : نعمت البدعة هذه . فغاية ما فعله عمر رضي الله عنه هو جمع الناس بعدما استقر حكم هذه الشعيرة ، وزال الخوف الذي علل به النبي صلى الله عليه وسلم ترك جمع الناس عليها من أجله، وهو : خشية أن تفرض عليهم ، وقد زال ذلك بموته صلى الله عليه وسلم. ثم إن جمع عمر الناس على إمام واحد ، كان بمشهد من الصحابة رضي الله عنهم وبإقرار منهم ، يضاف إلى هذا أن عمر خليفة راشد مهدي ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ" . رواه الإمام أحمد وأصحاب السنن وقال الترمذي حديث حسن صحيح. 
والله أعلم.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا