نشر قبل 18 سنة
مجموع الأصوات: 48
القراءات: 9408

السائل: 

محب قاتل المارقين والفاسقين والناكثين

العمر: 

22

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

الكويت

هل صحيح بأن قاتل حمزة عم النبي قد أسلم فلم يقتله الرسول ... ؟

السوال: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته . تحية طيبة و عطرة لك يا شيخنا الفاضل ، و شكر الله لك سعيك ، و زادك علما فوق علمك . سؤالي هو : هل صحيح بأن قاتل حمزة عم النبي صلى الله عليه و على آله و سلم قد أسلم فلم يقتله الرسول صلى الله عليه و على آله و سلم لإسلامه ؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد: جاء في تفسير الكلبي في تفسير قوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ... 1، قال لما جعل مطعم بن عدي بن نوفل لغلامه وحشي إن هو قتل حمزة أن يعتقه، فلما قتله و قدموا أمله فلم يعتقه. فبعث وحشي جماعة إلى النبي (صلى الله عليه و آله) أنه ما يمنعنا من دينك إلا أننا سمعناك تقرأ في كتابك أن من يدعو مع الله إلها آخر و يقتل النفس و يزني يلق أثاما، و يخلد في العذاب، و نحن قد فعلنا هذا كله. فبعث إليهم بقوله تعالى: ﴿ إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ... 2. فقالوا: نخاف لا نعمل صالحا. فبعث إليهم: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ... 1. فقالوا: نخاف ألا ندخل في المشية. فبعث إليهم: ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ... 3. فجاءوا و أسلموا. فقال النبي لوحشي قاتل حمزة: غيب وجهك عني، فإنني لا أستطيع النظر إليك، فحلق فمات في الخمر. هكذا ذكر الكلبي  4.