الحسن بن علي

12/01/2011 - 20:45  القراءات: 9495  التعليقات: 1

دهاء معاوية

كانت نفس معاوية بن أبي سفيان تواقة إلى الحكم و السلطان و التربُّع على كرسي الخلافة و أخذ زمام أمور الأمة الإسلامية بيده حتى يتمكن من الوصول إلى أهدافه و ملذاته الدنيوية، و لكنه في نفس الوقت لم يكن ساذجاً بل كان معروفاً بالدهاء و السياسة، فكان يعرف جيداً بأن وصوله إلى مبتغاه يحتاج إلى تخطيط دقيق و صبر كثير، و عليه أن يتجاوز الكثير من المراحل و الأزمات حتى تتوفر الأجواء المناسبة المؤدية إلى قبول المسلمين بالأمر الواقع الذي كان يريده لهم.

12/01/2011 - 10:32  القراءات: 12278  التعليقات: 0

أما القسم الأول :
يوجد في ضمن الروايات الموضوعة والمختلقة الشيء الكثير والذي راج سوقه في فترة زمنية ليست بالقصيرة .
النصوص التي تشكل الشبهات والتهم

19/08/2010 - 15:18  القراءات: 7094  التعليقات: 0

قِيلَ وَقَفَ رَجُلٌ عَلَى الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ( عليه السَّلام )، فَقَالَ: يَا ابْنَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ، بِالَّذِي أَنْعَمَ عَلَيْكَ بِهَذِهِ النِّعْمَةِ الَّتِي مَا تَلِيهَا مِنْهُ بِشَفِيعٍ مِنْكَ إِلَيْهِ بَلْ إِنْعَاماً مِنْهُ عَلَيْكَ إِلَّا مَا أَنْصَفْتَنِي مِنْ خَصْمِي، فَإِنَّهُ غَشُومٌ ظَلُومٌ، لَا يُوَقِّرُ الشَّيْخَ الْكَبِيرَ، وَ لَا يَرْحَمُ الطِّفْلَ الصَّغِيرَ!
وَ كَانَ ـ أي الإمام الحسن ـ مُتَّكِئاً، فَاسْتَوَى جَالِساً وَ قَالَ لَهُ: "مَنْ خَصْمُكَ حَتَّى أَنْتَصِفَ لَكَ مِنْهُ"؟
فَقَالَ لَهُ: الْفَقْرُ!

22/02/2010 - 04:37  القراءات: 538469  التعليقات: 0

إن هذه الشبهة وهي كثرة الزواج ويلازمه الطلاق من الشبه العويصة التي ألصقت بالإمام الحسن عليه السلام ولذلك اختلف الباحثون فيها بين مؤيد ومانع ومتوقف .
أما المؤيدون :
فاستدلوا بما ورد من أحاديث وروايات تاريخية تحدثت عن هذا الجانب وببعض الأمور التي لا تتنافى مع الشريعة الإسلامية وإليك تفصيل ذلك :

06/01/2010 - 10:25  القراءات: 5132  التعليقات: 0

حُكِيَ أَنَّ الْحَسَنَ ( عليه السَّلام ) لَمَّا أَشْرَفَ عَلَى الْمَوْتِ قَالَ لَهُ الْحُسَيْنُ: أُرِيدُ أَنْ أَعْلَمَ حَالَكَ يَا أَخِي؟

06/10/2009 - 01:50  القراءات: 19819  التعليقات: 0

قَالَ أبو مَرْيَم الْأَنْصَارِي: إِنَّ الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ ( عليه السَّلام ) خَرَجَ مِنَ الْحَمَّامِ فَلَقِيَهُ إِنْسَانٌ، فَقَالَ: طَابَ اسْتِحْمَامُكَ.

14/02/2009 - 18:06  القراءات: 6583  التعليقات: 0

لمَّا تهادن الإمام الحسن بن علي ( عليه السَّلام ) مع معاوية بن أبي سفيان ، تَوَثَّقَ 1 ( عليه السَّلام ) لِنَفْسِهِ مِنْ مُعَاوِيَةَ لِتَوْكِيدِ الْحُجَّةِ عَلَيْهِ ، وَ الْإِعْذَارِ فِيمَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَهُ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى وَ عِنْدَ كَافَّةِ الْمُسْلِمِينَ ، وَ اشْتَرَطَ عَلَيْهِ تَرْكَ سَبِّ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) ، وَ الْعُدُولَ عَنِ الْقُنُوتِ عَلَيْهِ فِي الصَّلَوَاتِ ، وَ أَنْ يُؤَمِّنَ شِيعَتَهُ وَ لَا يَتَعَرَّضَ لِأَحَدٍ

15/09/2008 - 12:42  القراءات: 6685  التعليقات: 0

عَنِ الْكُنَاسِيِّ ، عَنْ الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنَّهُ قَالَ : " خَرَجَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ( عليه السَّلام ) فِي بَعْضِ عُمَرِهِ ، وَ مَعَهُ رَجُلٌ مِنْ وُلْدِ الزُّبَيْرِ كَانَ يَقُولُ بِإِمَامَتِهِ ، فَنَزَلُوا فِي مَنْهَلٍ مِنْ تِلْكَ الْمَنَاهِلِ تَحْتَ نَخْلٍ يَابِسٍ قَدْ يَبِسَ مِنَ الْعَطَشِ ، فَفُرِشَ لِلْحَسَنِ ( عليه السَّلام ) تَحْتَ نَخْلَةٍ ، وَ فُرِشَ لِلزُّبَيْرِيِّ بِحِذَاهُ تَحْتَ نَخْلَةٍ أُخْرَى .
قَالَ ، فَقَالَ الزُّبَيْرِيُّ ـ وَ رَفَعَ رَأْسَهُ ـ : لَوْ كَانَ فِي هَذَا النَّخْلِ رُطَبٌ لَأَكَلْنَا مِنْهُ !

19/03/2008 - 17:49  القراءات: 6799  التعليقات: 0

رُوِيَ أَنَّ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ قَالَ لِمُعَاوِيَةَ ابْعَثْ إِلَى الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ( عليه السَّلام ) فَمُرْهُ أَنْ يَصْعَدَ الْمِنْبَرَ يَخْطُبُ النَّاسَ ، لَعَلَّهُ يَحْصَرُ فَيَكُونُ ذَلِكَ مِمَّا نُعَيِّرُهُ بِهِ فِي كُلِّ مَحْفِلٍ !
فَبَعَثَ إِلَيْهِ مُعَاوِيَةُ ، فَأَصْعَدَهُ الْمِنْبَرَ ، وَ قَدْ جَمَعَ لَهُ النَّاسَ وَ رُؤَسَاءَ أَهْلِ الشَّامِ .
فَحَمِدَ اللَّهَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَ أَثْنَى عَلَيْهِ .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
18/01/2008 - 00:31  القراءات: 9726  التعليقات: 0

رَوى الترمذي في صحيحه بسنده عن زر بن حبيش عن حذيفة قال : سألتني أمي متى عهدك ؟ تعني بالنبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم .
فقلت : ما لي به عهد منذ كذا كذا ، فنالت مني .
فقلت لها : دعيني آتي النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم فاُصلي معه المغرب و أسأله أن يستغفر لي و لك ، فأتيت النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم ، فصليت معه المغرب فصلى حتى صلى العشاء ، ثم انفتل فتبعته فسمع صوتي .
فقال : " من هذا ، حذيفة " ؟
قلت : نعم .
قال : " ما حاجتك غفر الله لك و لأمك " ؟

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
16/01/2008 - 00:31  القراءات: 26586  التعليقات: 0

رَوى في مستدرك الصحيحين بسنده عن سلمان .
قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم يقول : " الحسن و الحسين ابناي ، من أحبهما أحبَّني ، و من أحبني أحبه الله ، و من أحبه الله أدخله الجنة ، و من أبغضهما أبغضني ، و من أبغضني أبغضه الله ، و من أبغضه الله أدخله النار " .
قال : هذا الحديث صحيح على شرط الشيخين 1 .

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
12/01/2008 - 00:31  القراءات: 27185  التعليقات: 0

رَوى ابن ماجه في صحيحه بسنده عن أبي هريرة ، قال :
قال رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم : " من أحب الحسن و الحسين فقد أحبني ، و من أبغضهما فقد أبغضني " 1 .

18/09/2007 - 12:31  القراءات: 5243  التعليقات: 0

رُوِيَ عَنْ مَيْمُونِ بْنِ مِهْرَانَ أنهُ قَالَ : كُنْتُ جَالِساً عِنْدَ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ( عليه السَّلام ) ، فَأَتَاهُ رَجُلٌ .
فَقَالَ لَهُ : يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ ، إِنَّ فُلَاناً لَهُ عَلَيَّ مَالٌ وَ يُرِيدُ أَنْ يَحْبِسَنِي .
فَقَالَ : " وَ اللَّهِ مَا عِنْدِي مَالٌ فَأَقْضِيَ عَنْكَ " .
قَالَ : فَكَلِّمْهُ .
قَالَ : فَلَبِسَ ( عليه السَّلام ) نَعْلَهُ .
فَقُلْتُ لَهُ : يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ ، أَ نَسِيتَ اعْتِكَافَكَ ؟!

  • محمد رسول الله (صلى الله عليه و آله)
10/06/2007 - 03:25  القراءات: 15070  التعليقات: 0

جاء في صحيح مسلم عن زيد بن أرقم أنه قال : قام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوماً فينا خطيباً بماء يدعى خُماً بين مكة و المدينة ، فحمد الله تعالى و أثنى عليه ، و وعظ و ذكَّر ، ثم قال :
" أما بعد ، ألا أيها الناس ، فإنّما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب ، و أنا تارك فيكم ثقلين ، أولهما كتاب الله فيه الهدى و النور ، فخذوا بكتاب الله و استمسكوا به " فحث على كتاب الله و رغَّبَ فيه ، ثم قال :

11/04/2007 - 17:59  القراءات: 39406  التعليقات: 1

شَكَا رَجُلٌ إِلَى الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ( عليه السلام ) جَاراً يُؤْذِيهِ .
فَقَالَ لَهُ الْحَسَنُ ( عليه السلام ) : " إِذَا صَلَّيْتَ الْمَغْرِبَ فَصَلِّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ قُلْ : يَا شَدِيدَ الْمِحَالِ ، يَا عَزِيزُ أَذْلَلْتَ بِعِزَّتِكَ جَمِيعَ مَا خَلَقْتَ ، اكْفِنِي شَرَّ فُلَانٍ بِمَا شِئْتَ " .

23/08/2006 - 15:10  القراءات: 6583  التعليقات: 0

قَالَ الإمام محمد بن علي الباقر ( عليه السَّلام ) : " وُجِدَ عَلَى عَهْدِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ رَجُلٌ مَذْبُوحٌ فِي خَرِبَةٍ ، وَ هُنَاكَ رَجُلٌ بِيَدِهِ سِكِّينٌ مُلَطَّخٌ بِالدَّمِ ، فَأُخِذَ لِيُؤْتَى بِهِ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) ، فَأَقَرَّ أَنَّهُ قَتَلَهُ .
فَاسْتَقْبَلَهُ رَجُلٌ ، فَقَالَ لَهُمْ : خَلُّوا عَنْ هَذَا ، فَأَنَا قَاتِلُ صَاحِبِكُمْ !
فَأُخِذَ أَيْضاً ، وَ أُتِيَ بِهِ مَعَ صَاحِبِهِ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) .
فَلَمَّا دَخَلُوا قَصُّوا عَلَيْهِ الْقِصَّةَ .

01/01/2005 - 12:50  القراءات: 15319  التعليقات: 0

طلب المتوكل العباسي من ابن السِكِّيت تأديب ولديه المعتز و المؤيد ، فأدبهما خير أدب حتى كانا يتسابقان على تقديم نعليه ، و لما رأى المتوكل منهما ذلك ، و قد علم بتشيُّعه ، سأله هل ابناي هذان أفضل أم الحسن و الحسين ؟
فغضب ابن السكيت و قال : والله إن قنبراً خادم علي بن أبي طالب خيرٌ منك و من ولديك .

05/10/2003 - 20:43  القراءات: 173931  التعليقات: 19

يُعتبر القرقيعان أو القرقيعانة أو الكركيعان من أهم العادات الشعبية الرمضانية في بلدان الخليج و غيرها ، حيث تنتشر هذه العادة انتشاراً واسعاً في كل من الكويت و السعودية و قطر و الإمارات و جنوب إيران و البصرة و غيرها من مُدن العراق ، و كذلك غيرها من البلدان الإسلامية .

19/05/2003 - 09:42  القراءات: 66679  التعليقات: 1

أصحاب الكِساء خمسة ، و هم :

26/12/2001 - 03:42  القراءات: 64660  التعليقات: 1

من هم اهل البيت ؟

أهل البيت ( عليهم السَّلام ) الوارد ذكرهم في آية التطهير 1 . ، و كذلك في الكثير من الأحاديث المصيرية المروية عن النبي محمد المصطفى ( صلَّى الله عليه و آله ) ، إستناداً إلى العديد من الأحاديث الصريحة و الصحيحة هم التالية أسماؤهم :
1. الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) .
2. السيدة فاطمة الزهراء ( عليها السَّلام ) .
3. الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) .
4. الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) .

المقصود بأهل البيت في الأحاديث الشريفة

نكتفي هنا بالإشارة إلى بعض ما رواه المحدثون عن النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) من الأحاديث الصريحة ببيان أن المراد من أهل البيت في آية التطهير و الأحاديث إنما هم علي و فاطمة و الحسنان ( عليهم السَّلام ) ، و اليك بعض النماذج المروية :
1. عن عائشة قالت :
خرج النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) غداة و عليه مِرْط 2 مرحّل 3 من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء علي فأدخله ، ثم قال : ﴿ ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا 4 ، 5 .

الصفحات

اشترك ب RSS - الحسن بن علي