الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

أهم أعمال شهر رمضان المبارك

من خطبة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) في استقبال شهر رمضان: "هو شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله، وجعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة".


شهر رمضان هو شهر الله رب العالمين، هو شهر تفتح فيه أبواب الرحمة وأبواب الجنان وتغلق فيه أبواب جهنم والنيران.
فيا أيها المسكين بادر لاستقباله، كيف وأنت مدعو لضيافة الله، فانتبه منه لنفسك وتبصَّر كيف تقضي فيه ليلك ونهارك، وكيف تصون جوارحك وأعضاءك، وإياك أن تكون في ليلك من النائمين وفي نهارك من الغافلين.
فهلا يا أخي اجتهدت في الاستعداد له بقدر ما يليق به، لتكون من الفائزين أو تفوته بغفلتك فتكون من الخاسرين. فاعلم يقيناً أنك إن غفلت عن هذه الكرامة وضيّعتها بإهمالك ابتليت بحسرة يوم الحسرة التي تصغر عندها نار الجحيم والعذاب الأليم فتنادي ذلك اليوم مع الخاسرين النادمين:
﴿ ... يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ 1.

فلا ينفعك عندها الندم وقد أغلقت أبواب التوبة والعلاج وظهرت آثار العمل والنتاج فعاتِب نفسك في التضييع والإهمال قبل أن تعاتب، وخاطبها في مثل هذا التهوين بكرامة الله قبل أن تخاطب، وحاسِبها فيما ضيعته من رأس مالك الذي لو بقي لنفعك نفع أرباح التجارات في يوم الضر والحاجات قبل أن تحاسَب، فيُحكَم لك بالذل والهوان بدل العز والسلطان.
فَعُدْ فيه إلى نفسك، وانظرْ بأم عينك إلى أي مائدة قد دعيت إليها، كيف بك يا أخي وقد دعاك إلى هذه الضيافة رب الأرباب، وقد أرسل إلى دعوتك الملائكة المكرمين، والأنبياء والمرسلين، وسيد الخلائق أجمعين، وأكد ذلك بخلفائه المعصومين (عليهم السلام)، ووعدك على إخلاصك من النعيم المقيم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، فارفع يديك يا أخي وادعُ مع الداعين: "إلهي إن ذنوبي قد سودت وجهي عندك، فبوجوه آل محمد (عليهم السلام) أتوجه إليك في قبولي وإجارتي، اللهم إن شهر رمضان دار ضيافتك وأنت كرهت للمضيف أن يمنع ضيفه القرى، فإنك إن منعتني قراك بت طاوياً في حماك ووصلت إلى الهلاك، فوفقني للعمل فيه بما تحب وترضى"2

أهم أعمال شهر رمضان المبارك

- عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) لجابر بن عبد الله: يا جابر، هذا شهر رمضان، من صام نهاره وقام وِرْداً من ليله، وعفّ بطنه عن الحرام وفرجه وكفَّ لسانه خرج من ذنوبه كخروجه من الشهر، فقال جابر: يا رسول الله ما أحسن هذا الحديث، فقال (صلى الله عليه وآله وسلّم): وما أشد هذه الشروط".
- عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "عليكم في شهر رمضان بكثرة الاستغفار والدعاء فأما الدعاء فيدفع به عنكم البلاء، وأما الاستغفار فتُمحَى به ذنوبكم".
والأعمال على قسمين: عامة وخاصة.

أ – الأعمال العامة، وهي أربعة

• ما يدعى به بعد الفريضة

فعن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال: "من دعا بهذا الدعاء في رمضان بعد كل فريضة غفر الله له ذنوبه إلى يوم القيامة" وهو: (اللهم أدخل على أهل القبور السرور...)3.

• عمل الليالي

1 – الدعاء عند الإفطار بالدعوات المأثورة، حيث إن لله تعالى في كل ليلة من شهر رمضان عند الإفطار سبعين ألف ألف عتيق من النار، ومنها: (اللهم لك صمتُ وعلى رزقك أفطرتُ وعليك توكلتُ).
وروي أن علياً (عليه السلام) إذا أراد أن يفطر يقول: "بسم الله، اللهم لك صمنا، وعلى رزقك أفطرنا، فتقبل منا إنك أنت السميع العليم".
2 – إفطار الصائمين، فقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام): "إن أيما مؤمن أطعم مؤمناً لقمة في شهر رمضان كتب الله له أجر من أعتق ثلاثين رقبة مؤمنة وكان له عند الله دعوة مستجابة".
3 – دعاء الافتتاح: حيث كان يدعو به محمد بن عثمان العمري أحد سفراء المهدي (عج) وهو مروي عن الإمام المهدي (عج).
4 – صلاة ركعتين، بالحمد مرة والتوحيد ثلاثاً، فإذا سلمت تقول: "سبحان من هو حفيظ لا يغفل، سبحان من هو رحيم لا يعجل، سبحان من هو قائم لا يسهو، سبحان من هو دائم لا يلهو.4.

• عمل الأسحار

1 – التسحر، ولو بشربة ماء، ففي الحديث "إن الله وملائكته يصلون على المستغفرين والمتسحرين بالأسحار".
2 – قراءة سورة القدر: ففي الحديث: "ما من مؤمن صام فقرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر عند سحوره وعند إفطاره إلا كان فيما بينهما كالمتشخط بدمه في سبيل الله".
3 – أدعية السحر المأثورة كدعاء ابن إدريس، ودعاء البهاء، ودعاء يا عدتي في كربتي وخصوصاً دعاء أبي حمزة الثمالي، فقد كان الإمام زين العابدين (عليه السلام) يصلي عامة الليل في شهر رمضان فإذا كان في السحر دعا بدعاء أبي حمزة.
4 – صلاة الليل: وفيها من الأجر العظيم والثواب الجزيل.

• عمل الأيام

1 – الدعاء، وهي كثيرة 5.
2 – قراءة القرآن، ففي الحديث: "إن لكل شيء ربيعاً وربيع القرآن هو شهر رمضان" وروي أن الأئمة (عليهم السلام) كانوا يختمون القرآن في هذا الشهر أربعين ختمة.
واعلم أن ثواب الختمات تتضاعف إن أهديتها لأرواح الأئمة (عليهم السلام) والشهداء، حيث يظهر من بعض الروايات أن أجر مهديها أن يكون معهم يوم القيامة.
3 – الصلاة على محمد وآله، حيث تستحب في كل يوم قراءتها مئة مرة، وأيضاً الصلاة التي تبدأ بـ"إن الله وملائكته يصلون على النبي... 6.
4 – الاستغفار، فإن الشقي من حُرِمَ غفرانُ الله في هذا الشهر، وكما قال الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) "فمن لم يغفر له في شهر رمضان ففي أي شهر يغفر له؟".
5 – الذكر، حيث يستحب الإكثار من قول (لا إله إلا الله)، وأيضاً ذكر مئة مرة بهذه الكلمات – سبحان الضار النافع، سبحان القاضي بالحق، سبحان العلي الأعلى، سبحانه وبحمده، سبحانه وتعالى -.

ب: الأعمال الخاصة

• الليلة الأولى

1 – الغسل، ففي الحديث: "إن من اغتسل أول ليلة منه لم يصبه الحكة إلى شهر رمضان القابل".
2 – الاستهلال، والدعاء حين رؤية الهلال بالدعاء الثالث والأربعين من الصحيفة.
3 – زيارة الحسين (عليه السلام).
4 – دعاء الجوشن، إضافة إلى الأدعية الخاصة الموجودة في مظانها.

• اليوم الأول

1 – الغسل.
2 – الدعاء بـ"أللهم إني أسألك باسمك الذي دان له كل شيء.....".

• الليالي البيض

وهي ليالي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، حيث يستحب فيها:
1 – الغسل، 2 – زيارة الحسين (عليه السلام)، 3 – دعاء المجير.

• أعمال ليالي القدر العامة

1 – الغسل، والأفضل أن يكون عند الغروب.
2 – صلاة ركعتين بالحمد مرة والتوحيد سبعاً، تقول بعد التسليم: أستغفر الله وأتوب إليه (70 مرة)، وتصلي على محمد وآل محمد (7 مرات)، فقد ورد أن من فعل ذلك لا يقوم من مقامه حتى يغفر الله له ولأبويه.
3 – نشر المصحف. 7.
4 – زيارة الحسين (عليه السلام)، ففي الحديث أنه إذا كان ليلة القدر نادى مناد في السماء السابعة من بطنان العرش أن الله قد غفر لمن زار قبر الحسين (عليه السلام).
5 – إحياؤها بالصلاة والعبادة، ففي الحديث: "من أحيا ليلة القدر غفرت ذنوبه ولو كانت ذنوبه عدد نجوم السماء، ومثاقيل الجبال، ومكاييل البحار".
6 – دعاء الجوشن الكبير.
7 – أدعية مخصوصة 8.

• الليلة التاسعة عشرة

1 – مئة مرة (أستغفر الله وأتوب إليه).
2 – مئة مرة (أللهم العن قتلة أمير المؤمنين).

• الليلة الواحدة والعشرون

وفضلها أعظم من سابقتها، فتؤدَّى فيها الأعمال العامة لليالي القدر، إضافة للأدعية الخاصة بهذه الليلة.

• الليلة الثالثة والعشرون

وهي أهمها وأعمالها زيادة على ما تقدم

1 – قراءة سورتي العنكبوت والروم، وقد حلف الصادق (عليه السلام) أن من قرأ هاتين السورتين في هذه الليلة كان من أهل الجنة.
2 – قراءة سورة حم الدخان، وسورة القدر ألف مرة.
3 – أدعية مخصوصة بهذه الليلة 9.

• الليلة الأخيرة

1 – الغسل

2 – زيارة الحسين (عليه السلام)

3 – الاستغفار (مئة مرة)
وهناك بعض الأدعية والصلوات.

هذه أهم أعمال أيام وليالي شهر رمضان المبارك10.

  • 1. القران الكريم: سورة الزمر (39)، الآية: 56، الصفحة: 464.
  • 2. (المراقبات – بتصرف)
  • 3. (مفاتيح الجنان/ط دار الأضواء/ص299)
  • 4. (مفاتيح الجنان/ط دار الأضواء 237)
  • 5. (راجع المصدر السابق/أدعية أيام شهر رمضان)
  • 6. (المصدر السابق)
  • 7. (راجع مفاتيح الجنان)
  • 8. (مفاتيح الجنان/أدعية ليالي القدر)
  • 9. (مفاتيح الجنان/أعمال ليلة الثالث والعشرين)
  • 10. نقلا عن الموقع الرسمي لسماحة الشيخ محمد توفيق المقداد حفظه الله.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا