مجموع الأصوات: 0
نشر قبل 3 أشهر
القراءات: 200

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

التغذية الصحية خلال شهر رمضان

في البدء... آية خالدة ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ 1.

<--break->

المقدمة

ما إن يقبل شهر رمضان، حتى نجد التسابق إلى المحلات التجارية...، كل أب ورب أسرة يحمل قائمة إمتلئت بالطلبات من قبل الزوجة العزيزة...
وتقوم الزوجة بدورها في ممارسة وظيفة "الطباخة الماهرة" أو "سيدة المطبخ الأولى"، فكثيرة هي  الأطباق الرمضانية التي تسعى الزوجة لإعدادها محاولةً بذلك أن تحظى برضا العائلة الكريمة...
وهكذا يتخذ طابع " شهر رمضان... شهر الغذاء" عند مجموعة من الناس.
نقول أن الغذاء هو شيء لابد منه، والإعداد بطريقة مشهية، والذوق الرفيع أمرٌ مطلوب، بل نحن ندعو  إليه.غير أن هناك بعض الملاحظات ينبغي أخذها بعين الإعتبار في شهر رمضان، لتكون تغذيتنا على  أصولها، وهذه الأوراق ما هي إلا محاولة بسيطة تسلط الضوء على بعض العادات الغذائية والتغذية الصحيحة خلال هذا الشهر الكريم، والتغذية العلاجية لبعض الأمراض الشائعة في مجتمعنا.

تنويه

كنت قد كتبت ( التغذية في رمضان ) في عام 1417هـ واقترح بعض الأخوة نشره في إحدى الصحف أو المجلات ولكن لم أوفق لذلك، غير أني تفاجأت بنشره في عام 1425 خلال شهر رمضان المبارك في مجلتين دون الإشارة إلى ذكر اسم الكاتب!

وها أنا أعيد صياغته وتنقيحه ليخرج للقارئ الكريم في حلة جديدة آمل أن تكون مساهمة يستفيد منها أكبر عدد ممكن من القراء الأعزاء.

فوائد الصيام الصحية

يقول الكسيس كاريل الحائز على جائزة نوبل في الطب في كتابه " الإنسان ذلك المجهول ": إن كثرة وجبات الطعام ووفرتها تعطل وظيفة أدت دوراً عظيماً في بقاء الأجناس الحيوانية وهي وظيفة التكيف على قلة الطعام، ولذلك كان الناس يصومون على مر العصور، وإن الأديان كافة لا تفتأ تدعو الناس إلى وجوب الصيام والحرمان من الطعام لفترات محدودة، إذ يحدث في أول الأمر شعور بالجوع ويحدث أحياناً تهيج عصبي ثم يعقب ذلك شعور بالضعف، بيد انه يحدث إلى جانب ذلك ظواهر خفية أهم بكثير، فإن سكر الكبد يتحرك ويتحرك معه أيضاً الدهن المخزون تحت الجلد. وتضحي جميع الأعضاء بمادتها الخاصة من أجل الإبقاء على كمال الوسط الداخلي وسلامة القلب. وإن الصوم لينظف ويبدل أنسجتنا. والصوم الذي يقول به كاريل يطابق تماماً الصوم الإسلامي من حيث الإمساك فهو يغير من نظام الوجبات الغذائية ويقلل كميتها.

سئل أحد المعمرين وهو ميشيل أنجلو عن سر صحته الجيدة وتمتعه بنشاط غير عادي بعد أن تجاوز الستين من عمره فقال: إن السبب في احتفاظي بالصحة والقوة والنشاط إلى اليوم هو أني كنت أمارس الصوم من حين لآخر؟

ولكن أعظم كلمة هي كلمة الرسول الأكرم: "صوموا تصحوا".

إذاً... للصوم العديد من الفوائد الصحية نذكر منها:

  1. تخفيف الوزن للأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  2. خفض ضغط الدم.
  3. خفض نسبة السكر و الدهون و الكولسترول في الدم.
  4. يحافظ على سلامة القلب.
  5. يقلل من حساسية الأمعاء للمواد الغذائية.
  6. يساعد على سقوط الديدان من الأمعاء.
  7. يساعد على خفض نسبة اليورك أسيد في الدم.
  8. يعتبر الصوم استراحة مؤقتة للجهاز الهضمي.
  9. يفيد في علاج التهاب المعدة و المرئ.
  10. يفيد في علاج القولون.
  11. يساعد على رفع الخوف و القلق النفسي و اليأس.

و باختصار فإن الجسم يحتاج إلى حمية، ويُعد الصوم أفضل حمية على وجه الإطلاق.

و لكن مع هذه الفوائد الصحية و غيرها كثير نجد أن القليل من الصائمين هم الذين يستفيدون من هذه الفرصة الصحية و ذلك يعود إلى الممارسات الغذائية الخاطئة خلال شهر رمضان.

ممارسات غذائية خاطئة خلال شهر رمضان

1- الإسراف في الأكل

كم هي الأطباق المشهية على مائدة الإفطار، فقد تختلف الأطباق وتتعدد الألوان والأصناف ولكنها تتفق في قاسم مشترك وهو الإسراف في الأكل والذي يعتبر أهم عامل يؤدي إلى المرض.
فمن العادات السيئة للصائمين ملء المعدة حتى تكاد تنفجر بعد الإفطار مباشرة، وما يكادون يسمعون نداء الرحمن وكلمة ( الله أكبر ) حتى يندفعون إلى التهام الطعام، ثم يثنون بشرب كميات مضاعفة من المشروبات الرمضانية المشبعة بالسكر.. وأخيراً يطفئون لهيب المعدة التي تشكو وتئن بزجاجات المياه الغازية أو على الأقل بأكواب المياه المثلجة...
وقد نسينا أو تناسينا كلمة الخالق﴿ ... وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ 2

2- إهمال مجموعة الفواكه و الخضار

فمع كثرة الأطباق الرمضانية إلا أن السلطة والفواكه لا تحظى بمكانة بين تلك الأطباق، وهذا له أثره على صحتنا حيث الإصابة بالإمساك، وحرمان الجسم من بعض الفيتامينات الهامة كفيتامين ج.

3- إهمال مجموعة الحليب

فمع ما يتمتع به الحليب و مشتقاته من أهمية في بناء عظام قوية، و تقي من أعراض هشاشة العظام، إلا أن البعض لا يتناول هذه المجموعة المهمة.

4- تناول كميات من الماء

حيث يعتقد البعض أنه ليعوض العطش الذي لازمه خلال ساعات الصيام عليه أن يتناول أكبر كمية ممكنة من الماء على وجبة الإفطار.
كما يشرب بعض الصائمين الشاي بكميات كبيرة والذي يؤدي إلى إدرار البول بشكل كبير مما يُفقد الجسم كمية كبيرة من الأملاح الضرورية للجسم.
كما أن نتيجة تناول كمية كبيرة من الماء تسبب في عسر الهضم ومشاكل هضمية أخرى، ويفضل تناول الماء والسوائل على فترات بين وجبتي الإفطار والسحور.

5- نوعية الوجبة و كميتها

وما يميز أطباق شهر رمضان هو اعتمادها على المأكولات الغنية بالدهون والسكريات وقلة في الألياف الغذائية والنشويات، إضافة إلى عدم المعرفة الصحية بكيفية الإفطار وما يترتب عليها من مضاعفات تتضح في الخمول بعد الأكل، أو رجفة برد وسبب ذلك هو أن ما نأكله قد تجاوز الحد الطبيعي للإنسان، أي أننا نتناول سعرات حرارية تفوق متطلباتنا وما نحتاجه في اليوم.

6- إهمال وجبة السحور

البعض لا يتناول وجبة السحور اعتقاداً منه أنها ليست ذات أهمية فقد تناول وجبة الإفطار وهذه تكفيه ليوم غد، والبعض الآخر يتناولها ولكن محتوياتها تكون أطباق سريعة (مقليات، حلويات ،معجنات) والبعض الآخر يتناول هذه الوجبة ولكن في وقت مبكر.
لذا علينا أن نهتم بوجبة السحور من حيث وقتها بحيث يكون وقتها مقاربة لوقت الإمساك، وتحتوي على ألياف غذائية، وبروتينات أي أن تكون وجبة متكاملة.
وعلينا أن نتذكر أن هذه الوجبة تعد وجبة الانطلاق لليوم الجديد.

الإفطار السليم في الشهر الكريم

لإفطار شهي وصحي حاول أن تتبع الإرشادات التالية:

  • ابتعد قدر المستطاع عن الدهون خلال تحضير الأطباق ولا تحضر المقالي أكثر من مرتين في الأسبوع.
  • خفف من تناول الحلويات واستبدلها بالفاكهة والتمر والفواكه المجففة، ودع الحلويات لحين الاضطرار لتناولها كأن تكون مدعواً للخارج أو مستضيفاً لأحدهم.
  • حاول أن يكون طبق الحساء والسلطة مماثلاً للطبق الأساسي من حيث الكمية.

وجبة الإفطار المثالية

التمر

خير بداية لإفطار صحي إقتداءً بسنة المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) تناول بعض من حبات التمر(3-5 حبات) حيث أنها تمد الصائم بالطاقة والفيتامينات كفيتامين أو مجموعة فيتامين ب والأملاح المعدنية كالمغنيزيوم والبوتاسيوم والفوسفور) كما أن تناول التمر يومياً يساعد في التخلص والوقاية من مشكلة الإمساك.

الحساء

تناوله يومياً، كل الأنواع مسموحة على أن تكون خالية من الدهون واللحوم كحساء الخضر والعدس الغني بالفيتامينات والأملاح المعدنية كالحديد والبوتاسيوم والألياف، أما حساء الدجاج واللحم يمكن أن نستعمل مرقتهما بعد أن نتخلص من الدهون ومن الممكن إضافة الأرز أو الشوفان أو الشعيرية حسب الرغبة، ولو أضفنا اللحم أو الدجاج يصبح الطبق كاملاً ونستغني به عن الطبق الأساسي. من الأفضل أن لا نحضر الحساء المجفف (كشوربة ماجي) إذ يفتقر للفيتامينات ويحتوي على الكثير من الملح.

السلطة

تبقى السلطة الخضراء من أفضل الخيارات لاحتواها على أنواع كثيرة من الخضار، وإذا رغبنا في إضافة الخبز كما في الفتوش يستحسن أن يحمص الخبز بدلاً من أن يقلى، أما بالنسبة للصلصة فيبقى زيت الزيتون من أحسن الزيوت للصحة والمذاق.

المقبلات

من الأفضل أن تكون المقبلات خالية من اللحوم وأن لا تكون المقبلات المقلية بشكل يومي.

أمثلة لبعض المقبلات

  • معجنات مشوية في الفرن كسمبوسة الخضار المشوية، رقائق الجبن، وفطائر الجبن والخضار.
  • خضار وحبوب متبلة بالزيت النباتي كزيت الذرة ودوار الشمس وزيت الزيتون (ورق عنب محشو بالخضار والأرز، مسقعة الباذنجان، متبل الباذنجان، حمص، فول ، متبل).

الطبق الأساسي

من الأفضل أن يكون على المائدة طبق واحد رئيسي ككبسة اللحم أو الدجاج أو السمك، مكرونة بالباشاميل، هريسة، ثريد، مقلوبة.

الحلويات

كما أشرنا سابقاً لا بد أن تكون الحلويات مرة إلى مرتين في الأسبوع، وإليكم لائحة بالحلويات قليلة الدهون والسكر وهي بديل صحي للحلويات العربية الغنية بالسمن والقطر:
أرز بالحليب – مهلبية – كوب من قمر الدين مع المكسرات – قطائف بالجبن مشوية بالفرن – فواكه بالعسل.

و ماذا عن وجبة السحور؟

تكمن أهمية هذه الوجبة في جعل الجسم يتجهز ليخزن الطاقة، و يستعد لصيام اليوم الجديد، و لذلك ينبغي أن تكون هذه الوجبة وجبة متكاملة و متوازنة و أن لا تؤثر على الصائم خلال فترة الصيام.

أفضل أنواع المأكولات الصحية للسحور

المأكولات الغنية بالألياف مثل الفواكه و الخضار و النشويات.
الألياف الغذائية في الوجبة تملأ المعدة و هي هامة جداً إذ ترفع نسبة السكر بالدم بشكل تدريجي.
من الضروري أن يتناول الصائم حاجتة من مجموعة الحليب (حليب ، لبن ، زبادي).
يفضل عدم تناول المعجنات.
يفضل التخفيف من التوابل و الأغذية المالحة في هذه الوجبة لأنها تسبب العطش خلال النهار.
الأفضل تجنب الحلويات كالكنافة لأن السكر العادي (الجلوكوز) سريع الامتصاص، و يزيد فجأة نسبة هرمون الأنسولين الذي يهتم بنسبة السكر في الدم و بعد وقت قصير يكون الجسم قد استهلك هذه الطاقة ، فيشعر بعد وقت قصير بالجوع. كما أن زيادة السكر يتحول إلى دهون في جسم الإنسان و من ثم يصاب بالسمنة.
لا تتناول سحورك من المطعم بقدر الإمكان، تجنباً لأي متاعب في نهار الصيام.

الأكلات الشعبية في شهر رمضان

الهريس

تتوقف القيمة الغذائية للهريس على كمية اللحم المستخدمة و كذلك مقدار السمن الحيواني الموضوع فوقه. ويفقد الهريس بعضاً من فيتامين (ب) و الأملاح المعدنية نتيجة غسل و تنقيع الحبوب في الماء لفترة طويلة وسكب هذا الماء ، لذا ينصح بعدم استخدام الماء الساخن في التنقيع لتقليل الفاقد من هذه العناصر الغذائية.
و هناك اعتقاد شائع عند بعض الأشخاص أن الهريس يحتوي على نسبة جيدة من الألياف لذا نجدهم ينصحون مرضى السكري بتناوله و هذا اعتقاد خاطئ فإن حبوب الهريس منزوع عنها القشرة و قد أثبتت التحليلات الكيميائية أن الهريس يحتوي على نسبة قليلة من الألياف.
و يحتوي الهريس على 81 % من وزنه ماء و 5% بروتيناً و 15% دهوناً و كوب واحد من الهريس يعطي ما يقارب 150 سعرة حرارية. و هو غني بعنصر الحديد و الزنك (نتيجة وجود اللحم) المهمين للنمو و صحة الفرد.

الثريد

الثريد غذاء عالي القيمة الغذائية و إن كان ذلك يعتمد على كمية اللحم الداخلة في تحضيره، واستخدام خبز الرقاق في الثريد يجعله أسهل في تشرب المرق (الصالونة) لأن نسبة الرطوبة في خبز الرقاق منخفضة.
و لكي نجعل من الثريد وجبة غذائية متكاملة ينصح باستخدام مجموعة متنوعة من الخضروات مثل البامية و الكوسة و البطاطس و غيرها ، و يفضل دائماً إزالة الشحوم من اللحم و في حالة تحضير الثريد من الدجاج يجب إزالة جلد الدجاج قبل تحضير الصالونة. و الثريد مع التمر و السلطة يعتبر وجبة غذائية كاملة.
و يحتوي الثريد على 75% من وزنه ماء و7%بروتيناً و 35% دهوناً و كوب واحد من الثريد يعطي ما يقارب من 214 سعرة حرارية. كما يحتوي الثريد على نسبة لا بأس بها من الحديد و فيتامين ج.

العصيدة

تحتوي العصيدة المحضرة من البيض على 52% من وزنها ماء و4% بروتيناً و12% دهوناً و كوب احد منها يعطي ما يقارب من 480 سعرة حرارية و هذه كمية عالية من الطاقة الحرارية أي أن كوباً واحداً من العصيدة يوفر 41% مما يحتاجه الشخص البالغ من السعرات الحرارية اليومية ، والعصيدة بالبيض غنية بمادة الفسفور و الحديد وبعض الفيتامينات، كما أنها تحتوي على نسبة لا بأس بها من فيتامين أ المهم للنمو.
و لا ينصح بتناول العصيدة بدون بيض فإن هذه تكون فقيرة في مكوناتها الغذائية و التي تشبه أي نوع من الحلويات.
و لتقليل نسبة الكولسترول و الدهون يفضل أن يوضع جزء بسيط من صفار البيض و يخلط مع بياض البيض و البصل و الثوم و القليل من البهارات.
كما يفضل تقليل كمية السكر المستخدم في تحضير العصيدة و قد كان سابقاً يستخدم الدبس و عسل التمر بدل من السكر و هذا يرفع في القيمة الغذائية للعصيدة بشكل كبير.

البلاليط

يحتوي البلاليط على 57% من وزنه ماء و 6% بروتيناً و6% دهوناً و كوب واحد من البلاليط يوفر ما مقدراه 298 سعرة حرارية.
و نظراً لوجود البيض فإن البلاليط يحتوي على بعض العناصر المعدنية و الفيتامينات المهمة للنمو. و لكن استخدام البيض يؤدي إلى زيادة نسبة الكولسترول في هذا الطبق، و لا يصلح البلاليط للأشخاص المصابين بالسمنة و أولئك الذين يتبعون الحمية الغذائية مثل السكري و القلب.

المحلبية

تعتمد القيمة الغذائية للمحلبية على كمية الحليب المستعملة في تحضيرها وهي غالباً ما تكون مناسبة وتحتوي المحلبية على مقادير جيدة من البروتين والنشويات والكالسيوم والدهون و فيتامين (أ).
وتحتوي المحلبية على 80% من وزنها ماء وحوالي 3% بروتيناً و 2.5 دهوناً ونسبة لا بأس بها من الكالسيوم والفسفور المهمين لبناء العظام و الأعصاب.
والمحلبية فقيرة في الحديد و لكنها تحتوي على نسبة لا بأس بها من فيتامين (أ) المهم للنمو.

الخبيص

الخبيصة أقل في القيمة الغذائية من العديد من الحلويات الشعبية و تحتوي على نسبة قليلة من البروتين و لكنها عالية في الطاقة الحرارية و تحتوي على نسبة قليلة من الأملاح المعدنية و الفيتامينات.
وتحتوي الخبيصة على 30% من وزنها ماء و 4% بروتيناً و 6% دهوناً و كوب واحد منها يعطي 610 سعرة حرارية، أي أن كوباً واحداً يوفر ما يقارب من ثلث الاحتياجات من السعرات الحرارية اليومية للشخص البالغ.

اللقيمات

تحتوي اللقيمات على نسبة قليلة من البروتين و نسبة لا بأس بها من الدهون و كمية كبيرة من المواد النشوية و تحتوي القطع الصغيرة من القيمات على 42 سعرة حرارية و 21% جم برويتناً و 1.5% جم دهوناً.
لذا يجب على الأشخاص البدناء و الذين يحافظون على وزنهم عدم الإكثار من تناول اللقيمات و أن لا تزيد الكمية يومياً على 5-3 حبات فقط.
لرفع القيمة الغذائية للقيمات يمكن استخدام الدبس (عسل التمر) بدل محلول السكر (الشيرة) و هذا يجعل اللقيمات عالية في الأملاح المعدنية و الفيتامينات كما يمكن استخدام العسل بدل الشيرة.

كيف نحضر هذه المأكولات بطريقة صحية ؟

  1. تقليل السمن البقري في الأكلات التي يتم تحضيرها بالسمن البقري.
  2. يفضل إزالة جميع الشحوم من اللحوم و إزالة جلد الدجاج قبل طبخه.
  3. استبدال السكر بالعسل أو الدبس في الأكلات التي تحضر بالسكر.
  4. التقليل من استخدام صفار البيض في تحضير الأكلات التي تحضر بالبيض لأن الصفار يحوي على كمية عالية من الكولسترول.
  5. استخدام حليب قليل الدسم عند تحضير الوجبات التي تحضر بالحليب.

شهر رمضان... العيادة الغذائية

العديد من المرضى يتساءل، كيف نصوم خلال شهر رمضان؟

وهنا أذكر بعض النصائح الغذائية لبعض المرضى:

رائحة الفم

يعاني البعض من رائحة مميزة، ربما يخجل منها، ويسعى البعض جاهداً لكي يتخلص منها، فما هو السبب وما هو العلاج؟
لرائحة الفم العديد من الأسباب منها:

  1. عندما تطول فترة الصيام عن 12 ساعة فإن الجسم يستهلك جميع مصادر الطاقة المحفوظة في الجسم، وهذا سبب ظهور رائحة تشبه الأسيتون.
  2. تناول الأطعمة الغنية بعنصر الكبريت مثل البصل والثوم، أو الغنية بعنصر النيتروجين مثل اللحم والبيض والحليب؛ لأن رائحة الفم الكريهة ناجمة عن تطاير أبخرة كيماوية كبريتية أو نيتروجينية متطايرة.
  3. أمراض اللثة، ونزول مخاط خلف الحلق.

كيف نتغلب على رائحة الفم؟

  • لا تجعل آخر طعامك من النوع الذي يلتصق بالأسنان أو الذي يعلق بين الأسنان.
  • لا تجعل آخر طعامك أو شرابك من النوع الحامض؛ لأن ذلك يؤدي إلى التفاعل مع سطوح الأسنان فتتآكل، فإن فعلت فتمضمض جيداً بالماء.
  • تناول حبة تفاح فهي جيدة لتنظيف ما بين الأسنان.
  • استعمال فرشاة جديدة و معجون بعد تناول وجبة السحور.
  • استعمال المسواك بعد وجبة السحور.
  • تخليل الأسنان.
  • تنظيف سطح اللسان بالفرشاة و المعجون بعد وجبة السحور.

حموضة المعدة و الحرقان

يصاب بعض الصائمين بحموضة في المعدة بسبب كثرة الأكل أو تناول أغذية معينة تسهم في تهييج غشاء المعدة أو تؤدي إلى التهابه.
فإذا كنت ممن يعاني من حموضة المعدة بصورة مستمرة اتبع هذه الإرشادات:

  1. قلل من الفواكه و الخضار ذات الطعم الحامض.
  2. قلل من الأطعمة ذات المصدر الحيواني كاللحوم، فقد تزيد من إفراز حموضة المعدة.
  3. قلل من تناول الشاي والقهوة والتدخين والسوائل الباردة جداً والسوائل الحارة جداً.
  4. قلل من تناول جميع أنواع العصائر والمشروبات الصناعية منها والغازية مثل الكولا وغيرها؛ لأنَّها تفسد الهضم وتؤخر وجود الطعام في المعدة فتزداد الحموضة، أو تدفعه للأمعاء فيفسد الهضم وتزداد التخمرات ومشاكل القولون.
  5. قلل من تناول الأطعمة الجاهزة أو المصنَّعة التي تحتوي على النكهات والألوان والمواد الحافظة؛ لأنَّها ضارة بنظام الجسم الربَّاني، الذي خُلق ليتعامل مع مواد طبيعية موجودة حوله. أما المواد الصناعية الكيماوية فيحتار الجسم في أمرها، الأمر الذي يؤدي إلى اضطراب نظامه وظهور الأمراض فيه.
  6. قلل من تناول الأكلات والأطعمة الحادة الطعم كالمخللات والتوابل والأكلات الحارة، وتجنب الطعام المالح أو الحلو الزائد عن حده.
  7. قلل من تناول المقالي والأكلات الغنية بالدهون، فإنها تعوق الهضم بالمعدة وتزيد الحموضة.

الإمساك

للإمساك العديد من الأسباب منها:

  1. تناول أطعمة فقيرة في الألياف الغذائية.
  2. الوجبات الغير منتظمة.
  3. قلة السوائل.
  4. قلة الحركة و النشاط الرياضي.

و خلال شهر رمضان يصاب البعض بالإمساك و لذا عليهم أن:

  1. يكثروا من تناول السلطة والفاكهة و الخضار.
  2. تناول السوائل (الماء، العصيرات الطبيعية، المشروبات الدافئة،...) بانتظام.
  3. الحركة و عدم الكسل و الخمول.

مريض السكري في شهر رمضان

هل يصوم مريض السكري

يستطيع معظم مرضى السكري الصيام بأمان عند إتباع إرشادات معينة، وبعضهم لا ينصح لهم بالصيام.
ويمكن تصنيف مرضى السكري إلى ثلاثة أقسام حسب طبيعة العلاج:

أ) إذا كان العلاج يعتمد فقط على تنظيم الغذاء:
هؤلاء المرضى يمكنهم الصيام بأمان بل قد يفيدهم خاصة إن كانوا من أصحاب الوزن الزائد لأن الصيام سيساعد على تقليل الوزن ولكن عليهم الالتزام بكميات ونوعيات الأكل المسموح بها أثناء الأيام العادية مع مراعاة تقسيم الفترة ما بين الإفطار والسحور ليتم تناول ثلاث وجبات خلالها على فترات متقاربة على أن تكون وجبة السحور متأخرة ومتكاملة غذائيا.

ب) إذا كان العلاج يعتمد على تنظيم الغذاء وتناول الأقراص المساعدة لتخفيض نسبة السكر بالدم:
عدد كبير من هؤلاء المرضى يمكنهم الصيام بإتباع النظام الغذائي السابق على أن يتم تناول الأقراص بالطرق التالية:

  • إذا كان يتناول الأقراص مرة واحدة صباحا، عليه أن يتناولها في رمضان مع وجبة الإفطار.
  • إذا كان يتناول الأقراص مرتين يوميا، عليه أن يتناولها مع وجبتي الإفطار والسحور ولكن إذا أحس بأعراض نقص السكر أثناء النهار فعليه تقليل أو منع جرعة السحور.
  • إذا كان يتناول الحبوب ثلاث مرات يوميا فعليه تناول جرعة الصباح والظهر أثناء الإفطار أما جرعة المساء فيتناولها مع السحور. ويجب على هؤلاء المرضى مراجعة الطبيب قبل البدء في الصيام أو تغيير نظام أخذ الدواء.

ج) إذا كان العلاج يعتمد على الأنسولين:

  • المريض الذي يحتاج حقنة واحدة يستطيع الصيام بحيث يأخذها قبل الإفطار.
  • المريض الذي يحتاج إلى حقنتين صباحا ومساء إذا أراد الصيام فعليه تعديل الجرعات باستشارة الطبيب، وأخذ حقنة الصباح قبل الإفطار وحقنة المساء قبل السحور مع مراعاة الآتي:
  • ضرورة فحص نسبة السكر بالدم خاصة خلال الأيام الأولى من الصيام.
  • تأخير فترة السحور إلى ما قبل الفجر بقليل.
  • تقليل كمية الأنسولين سريع المفعول في جرعة ما قبل السحور.
  • تناول كميات كافية من السوائل عند السحور.
  • عدم الاستمرار بالصيام إذا حدث هبوط في السكر في أي وقت خلال فترة الصيام.

مرضى الفشل الكلوي

وهنا يمكن أن ينقسم مرضى الفشل الكلوي إلى ثلاث مجموعات :

  • المجموعة الأولي: مرضى القصور الكلوي المزمن.
  • المجموعة الثانية: مرضى الفشل الكلوي المزمن في مرحلة النهاية الذين عالجون بجلسات التنقية الصناعية بشقيها: الدموية والبروتونية أو الصفاقية.
  • المجموعة الثالثة: مرضى زراعة الكلى.

أما بالنسبة للمجموعة الأولى، مرضى القصور الكلوي المزمن.
فالصوم قد يفيد المريض عن طريق الإقلال من تناول البروتينات والأملاح، وهذا ينطبق على بعض الحالات المرضية فقط.
بينما قد يؤدي الصوم، نتيجة لنقص السوائل والأملاح، إلى تدهور حالة القصور المزمن خصوصاً في حالات إعتلالات الكلى الخلالية, مثل التهابات الكلى المزمنة، التكيس الكلوي، والتي تؤدي إلى فقد متزايد للأملاح عن طريق البول، فتحدث زيادة كبيرة في إنتاج البول بشكل لا يتناسب مع كمية السوائل والأملاح التي يتناولها المريض في أثناء الصوم، فيحدث التجفف ونقص سوائل الجسم الذي يمكن أن يؤدي إلى ضرر بوظائف الكلى والجسم.
ولذلك ننصح مريض القصور الكلوي بمراجعة الطبيب المتابع لحالته لأخذ النصيحة الطبية حسب حالته المرضية قبل الشروع في صوم رمضان.
أما بالنسبة لمجموعة الثانية (مرضى الفشل الكلوي المزمن في مراحله النهائية الذين يعالجون بجلسات التنفية الصناعية).

الفئة الأولى

وتشمل مرضى التنقية الدموية والتنقية البروتونية المنقطعة، فبإمكان المريض في هذه الفئة الصيام، ما لم يكن هناك مانع قد يحدده الطبيب المعالج، على أن يفطر في الأيام التي يتلقى فيها جلسات التنقية إذا كانت هذه الجلسات تتم في فترة النهار، حيث إن عملية التنقية تستوجب إعطاء مغذيات ومحاليل عن طريق الوريد مما يفسد الصوم وبالطبع يستطيع قضاء ما عليه من الأيام التي أفطرها بعد شهر رمضان.
وهنا تجدر الإشارة إلى أن تناول المريض كميات كبيرة من السوائل ( الماء ، الشوربة ، المياة الغازية ، الشاي ، القهوة… إلخ.أو الأطعمة الغنية بالأملاح البوتاسيوم ، التمر، الموز، المشمش ، قمر الدين.
والبروتينات (اللحوم) الدجاج ،الحمام ،..الخ ، قد يؤدي إلى زيادة شديدة في السوائل بالجسم وزيادة نسبة البوتاسيوم في الدم وزيادة نسبة البولينا، مما يمكن له تأثير خطير على الجسم والقلب والرئتين. ولذلك يجب الاعتدال في تناول هذه الأطعمة عند الإفطار وفي السحور وإتباع إرشادات الطبيب المعالج.

الفئة الثانية

وتشمل مرضى التنقية البروتونية المستمرة، والمريض من هذه الفئة لا يمكنه الصيام على أي حال من الأحوال لأن عملية التنقية البروتونية المستمرة والتي تستمر طوال اليوم تستوجب إعطاء مغذيات ومحاليل عبر الغشاء البروتوني مما يفسد الصوم.

أما بالنسبة للمجموعة الثالثة

(مرضى زراعة الكلى)

فبناء على عدة دراسات علمية أقيمت بالمملكة العربية السعودية، فإنه لا يوصى بالصوم خلال السنة الأولى بعد عملية زراعة الكلى، ولكن يمكن لمريض زراعة الكلى أن يصوم بعد مرور عام من زراعة الكلى له إذا كان يتمتع بعمل الكلى المزروعة بشكل جيد، وأنه يمكن تناول العقاقير اللازمة، مثبطات المناعة مثل عقار السيكلوسبورين الذي يؤخذ عادة كل 12 ساعة ، بعد الإفطار وعند السحور دون تغيرات ذات أهمية على مستوى هذه العقاقير في الدم.
أما بالنسبة لمرضى زراعة الكلى الذين لا يتمتعون بعمل جيد للكلى المزروعة لهم ،فقد يؤدي الصيام إلى تأثيرات ضارة على الكلى المزروعة والجسم ، لذلك يجب مراجعة الطبيب المعالج لهم قبل الشروع في صوم رمضان لإعطاء النصيحة بعد عمل بعض الفحوصات اللازمة.

مرضى ارتفاع ضغط الدم

مرض ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المنتشرة. وقد أجريت العديد من الدراسات الطبية لدراسة تأثير الصيام على هذا المرض.وكانت الخلاصة أنه لا يوجد ما يمنع المسلم المصاب بهذا المرض من إتمام صيامه إذا كان لا توجد مضاعفات أخرى.
وإن كان هناك بعض النصائح البسيطة التي يفضل مراعاتها في أثناء هذا الشهر الكريم فهي :

  •  السعي للوصول إلى الوزن الطبيعي.
  • الإكثار من تناول السوائل في فترة الإفطار وحتى الإمساك لتجنب الجفاف في اليوم التالي وما قد يتبعه من مضاعفات.
  • الإقلال من إضافة الملح إلى الطعام.
  • الابتعاد عن الأغذية المالحة...
  • تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم مثل: اللبن والجبن قليل الدسم...
  • تناول الأغذية الغنية بالبوتاسيوم مثل : الموز، البرتقال، المشمش المجفف، التمر ، السبانخ ، الطماطم...
  • الإقلال من الأطعمة الغنية بالدهون والكولسترول.
  • الاقلال من تناول القهوة، والشاي.
  • الامتناع عن التدخين و مخالطة المدخنين.
  • الابتعاد عن التوترات والضغوط النفسية.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.

السمنة

إن شهر رمضان هو خير فرصة للتخلص من الوزن الزائد، عندما نتبع بعض السلوكيات الغذائية الصحية:

  • اعقد العزم في هذا الشهر على أن تغير من عاداتك الغذائية.
  • تعود على تناول السلطة بأكبر كمية ممكنة في بداية كل وجبة.
  • لا تصل إلى حد التخمة خصوصاً في وجبة الفطور و قم من الطعام وأنت تشتهيه.
  • تناول وجبة خفيفة (سندويش أو فطيرة) بين وجبتي الإفطار والسحور.
  • استبدل الأطعمة المعلبة بالأطعمة المسلوقة أو المشوية أو المحمرة بالفرن.
  • قلل من تناول الحلويات.
  • مارس الرياضة بشكل منتظم.

وهناك توصيات أخرى خاصة بالسمنة، يمكن الرجوع إليها في الكتب المختصة.

كلمة من القلب...

علينا أن نراعي إختيار الطعام المناسب، لما له من أثر على صحتنا، وكلما كان الغذاء مختار بدقة كلما  تمكنا من الصوم بعيداً عن المشاكل الغذائية.

كلمات الرسول ... مسك الختام

  • صوموا تصحوا.
  • المعدة بيت الداء، والحمية رأس كل دواء، فأعط نفسك ما عودتها.
  • كل وأنت تشتهي ، وأمسك وأنت تشتهي.
  • بيت لا تمر فيه كأن ليس فيه.
  • من وجد التمر فليفطر عليه، ومن لم يجد فليفطر على الماء فإنه طهور.
  • كان رسول الله  إذا فطر، بدأ  بحلو يفطر عليه، فإن لم يجد فسكرات، أو تمرات، فإن هو أعوز ذلك كله، فماء فاتر، وكان يقول: ينقي  المعدة والقلب، ويطيب النكهة والفم، ويقوي الحدق، ويحدّ النظر، ويغسل الذنوب غسلاً، ويسكن العروق  الهائجة، والمرة الغالبة، ويقطع البلغم، ويطفئ الحرارة عن المعدة، ويذهب بالصداع.
  • عليكم بالهريسة فإنها تنشط للعبادة أربعين يوماً، وهي التي  أُنزلت علينا بدل مائدة  عيسى.
  • البركة في ثلاثة: الجماعة، السحور، الثريد.
  • تسحروا فإن السحور بركة.
  • لخلوف فم الصائم اطيب عند الله من ريح المسك[ fn] المصادر:

1. مراد، كارلا حبيب ،أسرار التغذية مع كارلا،أكاديميا أنترناشيونال ـ تلفزيون المستقبل، ( أيار ـ مايو) 2004م.
2. مصيقر، عبدالرحمن عبيد، دليلك الصحي في الأكلات الشعبية الخليجية، الطبعة الأولى 1423هـ 2003م ، دار القلم للنشر والتوزيع، دبي ـ الإمارات العربية المتحدة.
3. مصيقر، عبدالرحمن عبيد، الغذاء والتغذية، أكاديميا أنترناشيونال 1997م.
4. مجلات طبية وغذائية مختلفة.
5. بعض المواقع الطبية الالكترونية. 3.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا