مجموع الأصوات: 7
نشر قبل شهران
القراءات: 370

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

السلطة الاعلامية

يُطلق مصطلح السلطة الرابعة fourth Estate على وسائل الإعلام عموماً وعلى الصحافة بشكل خاص. ويستخدم المصطلح اليوم في سياق إبراز الدور المؤثر لوسائل الإعلام ليس في تعميم المعرفة والتوعية والتنوير فحسب، بل في تشكيل الرأي، وتوجيه الرأي العام، والإفصاح عن المعلومات، وخلق القضايا، وتمثيل الحكومة لدى الشعب، وتمثيل الشعب لدى الحكومة، وتمثيل الأمم لدى بعضها البعض.

ومنذ أول ظهورٍ مشهورٍ له منتصف القرن التاسع عشر، استخدم المصطلح بكثافة انسجاماً مع الطفرة التي رافقت الصحافة العالمية منذ ذاك ليستقر أخيراً على معناه الذي يشير بالذات إلى الصحافة وبالعموم إلى وسائل الاتصال الجماهيري (mass media)، كالإذاعة والتلفاز 1.

يتعامل الناس مع وسائل الإعلام في الدول التي يكون الإعلام فيها حرا وبعيدا عن سيطرة الدولة، باعتبارها جهات مستقلة لا تمثل إلا نفسها وأفكارها بعيدا عن توجهات الدولة ومآربها، أما في الدول التي لا يكون الإعلام فيها حرا فإنهم يتعاملون مع وسائل الإعلام باعتبارها ناطقة عن الدولة، وممثلة لوجهة نظرها.

لقد شاهدنا كيف كانت ولا تزال النقمة في مصر على وسائل الإعلام وعلى الصحافة قبل وبعد سقوط مبارك، وهذا يعطي إشارة ولا أحب أن أقول درسا للمنظومة الإعلامية في الوطن العربي، بأن تسعى لانتزاع دورها وتوسيعه، وأن تمارسه ضمن الممكن في بلادها، ولعل من أهم الأدوار هو الدفع نحو المعالجة.
فمما يتفق عليه العقلاء أن الحكمة والسلامة هي في السبق نحو المعالجة لمختلف القضايا بعد تسليط الضوء عليها بحكمة، ومساعدة صاحب القرار في الوصول إلى الحلول الناجعة لها.
أنا لست مع المقالات السوداوية التي تتغافل الايجابيات في أي بلد، ولا مع المقالات التطبيلية التي ترى أن ليس هناك أفضل وأروع وأحسن من الموجود.
ولعل من أصعب الأمور هضما في عالمنا العربي أن يتحدث المسئول عن المشاكل ويطلب المساعدة في حلها، بينما يطبل الإعلامي وكأن بلاده جنة الفردوس التي لا قبلها ولا بعدها، ناسيا أن الكمال لله سبحانه.
إن هذا الصنف من الإعلاميين يغيبون النواقص التي لا يخلو منها بلد، ولا يساهمون في الحلول، وحينها يكون ضررهم أكثر من نفعهم.
لقد درج كل الوزراء والمدراء وأصحاب المؤسسات المرتبطة بالدولة على تخصيص وقت يعتنون فيه بقراءة ما يرتبط بهم وبدوائرهم وعملهم، ولذلك يكون حضور القضايا بلغة صريحة وصحيحة بين أيديهم مساهما ودافعا نحو المعالجة والانجاز والإتقان.
إن حنق الشارع المصري من صحافته وإعلامه كان بسبب التطبيل الأعمى، والتجاهل المتعمد لطرح القضايا في إطارها السليم والصحيح، ولذلك كفروا بها ونقموا عليها واعتبروها جزءاً من تعاستهم وشقائهم.
إن حب الوطن لا ينحصر في مدحه دون حدود، ولا في نقده كذلك، بل حبه هو محصلة للصدق والصراحة والتوازن بالمدح حيث يجب وبالنقد حيث يصبح ضرورة من أجل الوطن والمواطن وصاحب القرار، فلا أحد أكبر من أن يقال له (اتق الله) وأصلح شأن من حولك2

  • 1. ويكيبيديا الموسوعة الحرة.
  • 2. نقلا عن الموقع الرسمي لسماحة الشيخ حسن الصفار(حفظه الله)، و المقالة منشورة في صحيفة اليوم 12 / 3 / 2011م - العدد: 13784.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا