مجموع الأصوات: 7
نشر قبل أسبوعين
القراءات: 154

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

فاجئ عـدوك

عاد قسم من الحُجاج إلى بلادهم وأهلهم سالمين غانمين، وما زال آخرون في انتظار لحظة اللقاء والعودة لبلادهم وأحبّتهم، بعد أن ملأوا قلوبهم ذكراً وشوقاً وحُباً لله «سبحانه وتعالى»، وعززوا قُربهم منه، ومن تعاليمه التي جاء بها قرآنه الكريم وسنة نبيه (صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم).

القرب من الله وحُبه والاعتراف بنعمه ومننه أمر فطري، وأجواء المسلمين وتربيتهم، تؤكد هذه الحالة الفطرية وتنمّيها، فيتطوع قلب المسلم في الانجذاب إلى بارئه دون عناد أو مكابرة. مشكلتنا كمسلمين أننا لم نعرف شيطاننا، ولم نقرّر التعامل معه كعدو ﴿ إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴾ 1، إننا دون الوصول إلى هذا الحدّ من التعامل مع الشيطان سنبقى فرائس له، وسينتصر علينا كلما باغتنا وداهمنا. بين فترةٍ وأخرى ينعَم المسلم بمناسبات روحية تعطيه المزيد من البصيرة والمعرفة بذاته، فيكتشف أخطاءها، ويتعرّف على ثغراتها، ويشير بوضوح إلى ضعفها، يحصل ذلك للحاج وهو في بيت الله الحرام، كما يحصل له وهو يؤدي العديد من مناسك الحج.  لو أخذنا مثلاً واضحاً وهو وقوف الحاج بعرفات واعترافه لربّه بذنوبه، وطلبه العون منه عبر دُعائه ورجائه وتعلقه بخالقه، فسنجد الحجاج جادّين ومُجتهدين في هذا الأمر، لكن ما بعد الوقوف وما بعد كل الأعمال والمناسك يتطلب أمراً آخر يتعدّى الاعتراف بالذنب وحالة البكاء والتضرُّع. التضرُّع والبكاء يكشفان حالة الضعف والثغرات التي ينفذ منها العدو (الشيطان)، لكن اكتشاف الضعف ليس هو الغاية، بل البداية في طريق علاجي طويلة، كما أن التوقف عنده - اكتشاف الضعف - دون إكمال يعني بقاء الضعف وبقاء الغلبة والقدرة للشيطان. إذا اتخذنا الشيطان عدواً فهذا يقتضي أن نبحث عن الأسلحة المناسبة لحربه ومقامته...
فنلتقط الجمار في مشهد رمزي يُعزز في النفس حالة البحث عن الأسلحة التي تحمي مناطق الضعف وتعزز القدرات، وتزيد من فرص الفوز في أي مواجهة محتملة مع الشيطان. تلك خطوة متطوّرة تسير في الاتجاه الصحيح بعد أن عرف الحاج أو المقاتل ضعفه وقوة عدوه، إنه تعزيز القدرات والاعتراف بجدية العدو وبضرورة القتال معه بعزيمة وثبات وعناد. يأتي رجم الشيطان بعد ذلك ليعبّر عن مقاتل عرف عدوه واستعد له ثم باغته بالحرب والمبارزة، واستمر يباغته يومياً كي لا يقوى العدو ولا يمتلك زمام المبادرة.
يأتي الرجم يومياً ليشعر الحاج بأن معركته لا تنتهي ولا تحسم في جولة واحدة، ولا في لحظات تأمل روحية كالتي تطرأ على الحجاج حين أداء أعمالهم، بل هي معركة دائمة ومستمرة، مَن يتوقف فيها يهزم، ومن ينتظر الشيطان تأتيه ثم يدفعه عن نفسه يهزم، والناجح الوحيد هو من يستمر في النيل من الشيطان ومباغتته ورجمه يومياً. أعتقد أن قراءة القرآن الكريم مع كل صباح، والحفاظ على الواجبات العبادية اليومية، والسعي في أعمال الخير والتوسُّع فيها، والقيام بالمستحبَّات من الأعمال والعبادات، والقرار بأن نسلك السلوك الحسن مع أهلنا وأسرنا ومن يعزُّ علينا كلها جمار نرميها على الشيطان ونباغته بها يومياً.
قرار الشيطان في إغوائنا واضح لا لبس فيه ﴿ قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ * ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ 2، وبقي الطرف الآخر من المعركة وهو نحن، فإن كنا قد قرّرنا الحرب عليه فعلينا أن نسلط جمارنا تجاهه، أعني أن نكثر من فعل الخير وننوّعه وندفع باتجاهه، ونقاوم كل استرخاء أو كسل يجعلنا نستهتر المعركة مع عدونا3.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا