مجموع الأصوات: 5
نشر قبل سنة واحدة
القراءات: 1342

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

فلسفة العيد في الاسلام

المقصود من فلسفة العيد في الشريعة الإسلامية، هو البحث عن الرؤية العامة والكلية، لفكرة الإسلام عن العيد، الرؤية التي ترتبط بالمقاصد والغايات، والكشف عن طبيعة هذه المقاصد والغايات، والأبعاد التي تتصل بها في نطاقاتها الفردية الخاصة، ونطاقاتها الاجتماعية العامة.

وهذا يعني أننا لكي نتوصل لفهم فلسفة العيد في الشريعة الإسلامية، بحاجة لأن نحيط بمختلف الأبعاد والعناصر والمكونات التي تشترك في تكوين مفهوم العيد حسب التصور المحدد له في الشريعة الإسلامية.
وفي مقدمة هذه الأبعاد الاقتران الذي نراه بين العيد، وبين فريضتين عباديتين هما فريضة الصوم، وفريضة الحج، فعيد الفطر يأتي بعد صيام شهر رمضان، وعيد الأضحى يأتي في نهاية شعائر الحج. وتشترك هاتان الفريضتان من جهة عنصر الزمان، فالصيام له زمان محدد عند كافة المسلمين، وهو شهر رمضان من كل عام. والحج له أشهر معلومات لا يجوز فيها التقديم أو التأخير. ومن هذه الناحية تنشأ علاقة بين فلسفة العيد، وفلسفة الصوم في شهر رمضان، وعلاقة بفلسفة الحج في شهر الحج. فما هي صورة هذه العلاقة؟
مع فلسفة الصوم تتحدد هذه العلاقة في كون العيد، يأتي تتويجا لسعي الإنسان نحو مجاهدة النفس وتربيتها وتزكيتها، لأن الغاية النهائية من الصوم هو التكامل المعنوي والروحي عند الإنسان، والذي ترمز إليه التقوى، التي جعل منها القرآن الكريم غاية الصوم في قوله تعالى﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ 1 وتمثل التقوى الإطار الجامع لمنظومة القيم والأخلاق، لأنها تأتي في أعلى المراتب والدرجات. فبعد هذه المجاهدة بالصيام والإمساك وسائر الأعمال الأخرى الواجبة والمستحبة، يحق للإنسان أن يتظاهر بالفرح والسرور الذي يتحقق في العيد. فكل يوم لم يرتكب فيه الإنسان ذنبا فهو له عيد، كما جاء في مضمون حديث شريف.
وهذا يأتي في سياق ما تسعى إليه الشريعة الإسلامية في تحقيق التوازن بين الجانب الروحي والجانب المادي، حتى لا ينصرف الإنسان عن زينة الله التي أخرجها لعباده والطيبات من الرزق﴿ قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ... 2 وحتى لا يتصور الإنسان أن الدين هو تصوف ورهبانية، فينقطع عن العمل واكتساب الرزق، فلا رهبانية في الإسلام.
ومن أولى الأعمال الواجبة في عيد الفطر، دفع زكاة الفطر، والهدي في عيد الضحى. وزكاة الفطر واجبة على كل فرد من المسلمين، صغير أو كبير، ذكر أو أنثى، حر أو عبد، والغاية من ذالك اقتران العيد بعنصر العطاء. العطاء الذي يعبر عن المضمون الاجتماعي لمفهوم وفلسفة العيد، حيث يتاح للمجتمع في أن ينظر لشرائحه الضعيفة من الفقراء والمحتاجين، سعيا وتحقيقا للتكافل والتراحم الاجتماعي.
وتأتي صلاة العيد وهي سنة مؤكدة، لكي تعبر عن المضمون الديني والعبادي لمفهوم العيد، وتلتقي فيها المضامين الاجتماعية بالشرائط والمستحبات التي ترتبط بهذه الصلاة، حيث يقصد منها الاجتماع الكبير من الناس في مكان واحد، ولهذا يفضل أداؤها في المصلى خارج البلد، ما عدا مكة فان صلاة العيد في المسجد الحرام أفضل.
وفي معاجم اللغة، العيد هو كل يوم فيه اجتماع، واشتقاقه من عاد يعود، أي كأنهم عادوا إليه، وقيل اشتقاقه من العادة لأنهم اعتادوه، وسمي العيد عيدا لأنه يعود كل سنة بفرح مجدد، وقيل لأنه يستحب فيه معاودة الناس بعضهم لبعض. ففي العيد عادة يتفرغ الناس للزيارة فيما بينهم، وهم في أبهى صورة من التطيب ولبس أفضل الثياب، وإلقاء التحية على بعضهم بعضا، وتفتح المجالس للضيافة، وتقام الموائد المفتوحة للجميع.
لهذا فان العيد هو من منابع التواصل والتراحم والتكافل الاجتماعي في المنظور الإسلامي، ويحقق مقاصد الإسلام في المجال الاجتماعي، وفي تنمية قيم السلم والتسامح والتضامن في المجتمع3.

تعليق واحد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا