الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

لقد انزل الله تعالى براءة عائشة في قصّة الافك الشهيرة وطهرها من هذا السوء، ثم نجد بعض الشيعة لازالوا يرمونها بالخيانة ؟

نص الشبهة: 

لقد أنزل الله تعالى براءة عائشة في قصّة الإفك الشهيرة، وطهّرها من هذا السوء، ثمّ نجد بعض الشيعة لا زالوا يرمونها بالخيانة (نسب جامع الأسئلة هذا الكلام إلى عليّ بن إبراهيم القمّي والبحراني في تفسيرهما.).

الجواب: 

لو أنّ جامع الأسئلة كان إنساناً واقعيّاً وموضوعيّاً لأخذ رأي الشيعة من التفاسير المعتبرة للشيعة عندهم! هذه التفاسير التي تنزّه ساحة عائشة عن مسألة الإفك.
كما أن القارئ يمكنه مراجعة هذا الموضوع في التفاسير المعتبرة 1، فسيجد أن العلاّمة الطباطبائي ردّ روايات أهل السنّة التي تحكي عن سوء ظنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) بزوجته عائشة، وأثبت بطلانها، ولو كان هناك اختلاف فإنّما هو يتعلّق بمن نزلت آيات الإفك في حقّها; فهل هي عائشة أو مارية القبطية؟ وعلى كل حال فالوحي قد برأهما.
والعجيب هنا هو أنّ التفسيرين اللّذين نسب إليهما ما ذكره يصرّحان بأنّه يمتنع على أزواج الأنبياء ارتكاب معصية الزنا والخيانة، فقالا هذا كضابطة كلّية تشمل جميع زوجات الأنبياء بما فيهنّ كلُّ زوجات نبيّنا (صلى الله عليه وآله وسلم). وقد جاء ذلك في تفسير الآية العاشرة من سورة التحريم التي تتحدّث عن زوجة لوط وزوجة نوح (عليهما السلام)، حيث قال جاء فيها :﴿ ... فَخَانَتَاهُمَا ... 2.
إنّ جامع الأسئلة هذا نقل إنّ هذين التفسيرين يتّهمان عائشة بالخيانة، وقد عرفت أنّهما قد صرحا بامتناع الفاحشة على زوجات الأنبياء مطلقاً من غير فرق بين نبي ونبي ومع ذلك كيف ينسب إليهما ما ورد في السؤال.
ومن الثابت علمياً أنّ تفسير القمّي لا يتمتّع بقيمة علميّة، لأنّ ناقله شخصٌ مجهول قام بنسبة قسم منه إلى عليّ بن إبراهيم القمّي، وقسم آخر نسبه إلى زياد بن المنذر المعروف بأبي الجارود والذي يُعدّ ضعيفاً.
ومع هذا كلّه كيف يمكن الاعتماد على مثل هذا الكتاب وعلى من نقل عنه كالبحراني ؟!
وليعلم أنّ الدفاع عن عائشة في هذه القضية ليس معناه الدفاع عن كلّ أعمالها، فلا شكّ في أنّها قامت بوجه إمام زمانها عليّ (عليه السلام)، وقادت جيشاً ضده، مخالفة لأمره سبحانه :﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ... 3، وهذا أمر ثابت عند كلّ المفسّرين والمؤرخين، ولكن بعض أنصار عائشة يبرّرون ذلك محاولين إيجاد العذر لها في الخروج بدعوى أنّها اجتهدت، وهذا معناه أنّها اجتهدت في مقابل النصّ القرآني الصريح!، ولا يحق لأيّ مسلم أن يجتهد على خلاف أوامر الله ورسوله 4.

  • 1. مجمع البيان : 4 / 120، تفسير آية ﴿ ... الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ ... ; الميزان في تفسير القرآن : 15 / 105 ـ 116.
  • 2. القران الكريم: سورة التحريم (66)، الآية: 10، الصفحة: 561.
  • 3. القران الكريم: سورة الأحزاب (33)، الآية: 33، الصفحة: 422.
  • 4. هذه الإجابة نُشرت على الموقع الالكتروني الرسمي لسماحة آية الله العظمى الشيخ جعفر السبحاني دامت بركاته.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا