الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

ما مدى صحة تكلم راس الحسين المقطوع و سطوع النور منه؟

نص الشبهة: 

ما هو مدى صحة ما ينقُلُهُ قراء المجالس الحسينية عن تكلم رأس الحسين [عليه السلام] بعد استشهادِهِ وعن سطوع النور منهُ إلى عنان السماء حيث إن بعض العلماء يقولون إن هذهِ أمور مبالغٌ فيها ولا سند شرعي صحيح إليها؟

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين . .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .
وبعد . .
إن الرواية بكلام الرأس وسطوع النور منه إلى عنان السماء ، موجودة . . ولا يستطيع أحد أن يكذبها بدعوى أنها مبالغ فيها ، ومن يدّعي المبالغة فعليه أن يذكر لنا المقدار الحقيقي منها . .
والغريب في الأمر : أن بعض هؤلاء الذين يطالبون الآخرين بالدليل على الإثبات هم أنفسهم يقولون : كما أن الإثبات يحتاج إلى دليل ، كذلك النفي يحتاج إلى دليل فنحن نطالب هؤلاء بدليلهم على النفي هنا.
كما أننا نطالبهم بدليل على إثبات وجود مبالغة من الأساس . .
ويثير عجبنا حقاً: أن السؤال قد جاء بصيغة: أن قراء المجالس هم الذين ينقلون ذلك، مع أن ذلك وارد في الروايات التي ذكرها علماؤنا الأبرار في مؤلفاتهم المعتبرة ..
والذي يزيد هذا الأمر غرابة ، التعبير في السؤال بكلمة « سند شرعي » فيا ليته بيّن لنا الفرق بين السند الشرعي الصحيح . . وبين السند الصحيح غير الشرعي لرواية ترتبط بالمعصوم . .
ولسنا بحاجة إلى لفت نظر القارئ إلى أن استخدام أمثال هذه التعابير ، والتقعّر في الأقوال على هذا النحو ، إنما يهدف للتأثير النفسي على القارئ كي يقنع منهم بمجرد الدعوى ، ولا يطالبهم بالدليل عليها . .
هذا ، وقد روي أن الرأس المقدس قد تكلم بالآيات القرآنية وبغيرها ، من طرق السنة والشيعة .
فراجع على سبيل المثال : « الإرشاد للمفيد والخصائص الكبرى ج2 ص125 و127 ومناقب آل أبي طالب ج2 ص188 وشرح الشافية وهي قصيدة أبي فراس ص148 ومقتل العوالم ص151 والخرايج والجرايح ، وتفسير نور الثقلين ج3 ص243 والبحار ج45 ص188 و172 ومصادر ذلك كثيرة لا مجال لاستقصائها » .

بقي أن نشير إلى أننا نخشى أن يكون قولهم : إن تكلم الرأس مبالغ فيه ، مقدمة للقول بأن تكلم الحصى وتسبيحه في يد الرسول [صلى الله عليه وآله] ، مبالغ فيه ، ومعراج الرسول [صلى الله عليه وآله] ، مبالغ فيه . وانشقاق القمر كذلك ، ورد الشمس لعلي [عليه السلام] ، والإتيان بعرش بلقيس ، وعدم احتراق إبراهيم [عليه السلام] بالنار ، وقلع علي [عليه السلام] لباب خيبر ، ومعرفة داود وسليمان [عليهما السلام] بمنطق الطير ، وتسخير الجن لسليمان [عليه السلام] ، وتسخير الرياح له ، ومعرفته بما تقوله النملة و . . و . . و . . مبالغ فيه . . ولعل الهدف من ذلك كله هو تحديد قدرة الله جل وعلا . . وتحجيمها لتصبح في حجم قدراتهم .
وأخيراً نقول : قد روى الكليني بسنده عن الإمام الباقر [عليه السلام] ، قوله في حديث : « والله ، إن أحب أصحابي إلي أورعهم ، وأفقههم ، وأكتمهم لحديثنا ، وإن أسوأهم عندي حالاً وأمقتهم للذي إذا سمع الحديث ينسب إلينا ويروى عنا ، فلم يقبله اشمأز منه ، وجحده ، وكفّر من دان به ، وهو لا يدري! لعل الحديث من عندنا خرج ، وإلينا أسند ، فيكون بذلك خارجاً من ولايتنا » 1 2 .

لمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة الروابط التالية:

  • 1. الكافي ج2 ص223 .
  • 2. مختصر مفيد ( أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة ) ، السيد جعفر مرتضى العاملي ، « المجموعة الثالثة » ، المركز الإسلامي للدراسات ، الطبعة الأولى ، 1423 ـ 2002 ، السؤال (151) .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا