نشر قبل 3 سنوات
مجموع الأصوات: 14
القراءات: 4219

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

التكليم من وراء حجاب

نص الشبهة: 

قال تعالى: ﴿ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ . كيف يلتئم وقوله: ﴿ ... وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىٰ تَكْلِيمًا ، وقوله: ﴿ ... وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا ... حيث وقع التكليم مباشرةً ؟!

الجواب: 

لم تنفِ الآية الأُولى التكليم رأساً ، وإنّما نَفَته على الطريقة المعهودة بين الناس حيث يقع مشافهةً ، نعم تكليمه تعالى يقع على طرائق ثلاث:

  1. إمّا وحياً وهو النَفث في الرَوع ، فيتلقّى النبيّ بشخصيّته الباطنة ما يُلقيه إليه وحي السماء ، وهو نوع مِن الإلهام خاصّ بالأنبياء والرسل .
  2. أو بإسماع الصوت من غير أن يُرى شخص المتكلّم ، كأنّه يتكلّم من وراء حجاب ، وهذا بِخَلقِ التموّج الصوتي في الهواء ليَقرع مسامع النبيّ فيستمع إليه ، ولكنّه لا يُرى المتكلّم وإن كان يسمع صوته ؛ ومِن ثَمّ وقع التشبيه من وراء حجاب . وهذا هو الذي وقع مع موسى النبيّ ( صلّى اللّه عليه وآله ) .
  3. أو بإرسال رسول ـ ملك الوحي ـ وهو جبرائيل ( عليه السلام ) ، فيُلقي ما تلقّاه وحياً على النبيّ (صلّى اللّه عليه وآله) ، والأكثر ولعلّه الشامل من الوحي القرآني هذا النوع الأخير .

والتكليم والنداء في الآيتَين هُما من النوع الثاني أي التكليم من وراء حجاب ، إذن فلا منافاة 1 .

  • 1. شُبُهَات و ردود حول القرآن الكريم ، تأليف : الأُستاذ محمّد هادي معرفة ، تحقيق : مؤسّسة التمهيد ـ قم المقدّسة ، الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة ص 270 ـ 271 .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا