الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

حديث من لم يعرف سوء ما اتي الينا

نص الشبهة: 

عن الإمام أبي جعفر [عليه السلام] قال : «من لم يعرف سوء ما أُوتي إلينا من ظلمنا وذهاب حقنا, وما رُكبنا به ، فهو شريك من أتى إلينا فيما ولينا به» . . (عقاب الأعمال : ص 208 و بحار الأنوار ج 27 ص 55 .) . فهل ممكن من سماحتكم أن تتفضلوا علينا بتوضيح لهذا الحديث الشريف ؟

الجواب: 

نحن نشير في هذا السياق إلى ما يلي :
إن للإنسان حركة في صراط التكامل ، ينجزها باختياره ، وجدّه ، وعمله الدائب . وهو ينطلق في حركته هذه من إيمانه ، ويرتكز إلى درجة يقينه .
وهذا الإيمان ، وذلك اليقين لهما رافد من المعرفة بأسرار الحياة ، ودقائقها ، وبملكوت الله سبحانه ، وبأسرار الخليقة ، والمعرفة أيضاً بصفاته؛ وبأنبيائه ، وأوليائه الذين اصطفاهم ، وما لهم من مقامات وكرامات ، وما نالوه من درجات القرب والرضا .
كما أن معرفة ما عانوه من ظلم واضطهاد عبر التاريخ وصبرهم على الأذى في جنب الله . تزيد في صفاء الروح ، ورسوخ الإيمان ،
ولعله حتى لو وصل إليه ذومعرفة النفس الموصلة إلى معرفة الرب ، ثم هي تعرفنا بهم ، وبأسرارهم ، ومراتبهم ، وتعرفنا بوليهم ، فنواليه ، وبعدوهم فنعاديه .
وكما لابد من معرفة الحق وأهله ، بهدف اتباع الحق ، والاندماج بأهله ، والتعاون معهم على البر والتقوى . . كذلك لابد من معرفة الباطل ، لأجل التمكن من اجتنابه ، والحذر من أهله ، والدعاة له ، والحريصين عليه . . حتى لا نكون سبباً في قوتهم . . أو حتى لا نفقد القوة من خلال الذوبان فيهم . .
وأيضا فإن معرفة ما عاناه أهل البيت من ظلم واضطهاد في سبيل إعلاء كلمة الله ، والوقوف على حقيقة صبرهم ، ومداه من أجل الحق والدين ، لا شك أنه مفيد جداً بل ضروري لكل مسلم يريد أن يعيش الإسلام بكل آفاقه ، ويكون على بصيرة من أمره ، ويعيش بعمق معاني التولي لأولياء الله ، والبراءة من أعداء الله .
كما أن ذلك يزيد المؤمن معرفة بالزهراء [عليها السلام] ، وبعلي [عليه السلام] ، والأئمة الطاهرين [عليهم السلام] ، وما نالهم بسبب جهادهم . ويعرفنا بدرجات صبرهم وتحملهم الأذى في جنب الله ، وما نالوه بسبب ذلك وسواه من مقامات علية ، وكرامات ومنازل قدسية عند الله ، ويعمق إيماننا وارتباطنا بهم [عليهم السلام] فيدخلون إلى قلوبنا ، وتمتزج تلك المعرفة بالروح ، وتندمج بالمشاعر والأحاسيس ، ليزداد تفاعلنا مع ما يقولون وما يفعلون ، فنحب من يحبون ، ونبغض من يبغضون ، ويؤلمنا ما يؤلمهم ، ويفرحنا ما يفرحهم ، لنزداد بذلك خلوصاً وطهراً وصفاءاً ، ومن ثمَ تأتي معرفتنا بحقيقة ظالميهم ، والمعتدين عليهم ، ومعرفتنا بحجم ما ارتكب في حقهم ، ومدى سوء ذلك وقبحه ، فيكون لتولينا بهم ، وتبرُّئنا من أعدائهم عن معرفة ودراية للواقع الأثر الكبير ، والتأثير الظاهر على نفوسنا ، وعلى كل وجودنا ، ومن ثم على حياتنا كلها .
ولذلك نلاحظ : أن أهل البيت [عليهم السلام] قد اهتموا بإبراز مظلوميتهم ، وإيصالها إلينا عبر عدة وسائل ، فكانوا يخبرون الناس عما أعده الله من الثواب لمن بكى أو تباكى عليهم ، أو قال فيهم بيتاً من الشعر ، وكانوا يعطون الجوائز للشعراء حينما يقرأون المراثي فيهم ، ويقيمون مجالس العزاء .
بل إن الإمام الباقر [عليه السلام] يوصي بثمان مئة درهم لنوادب يندبنه في منى في أيام منى مدة عشر سنوات بعد وفاته ، والأمثلة على هذه السياسات منهم [عليهم السلام] كثيرة ومتنوعة . .
فلا يكفي مجرد علمنا بما جرى عليهم [صلوات الله عليهم] ، بل لا بد من معرفة سوئه وقبحه وفظاعته .
عصمنا الله من الزلل في القول والعمل ، وحشرنا مع أئمتنا مصابيح الهدى ، وسفن النجاة ، إنه ولي قدير . . 1 .

  • 1. مختصر مفيد . . ( أسئلة و أجوبة في الدين والعقيدة ) ، للسيد جعفر مرتضى العاملي ، « المجموعة الأولى » المركز الإسلامي للدراسات ، الطبعة الأولى ، 1423 ـ 2002 ، السؤال (12) .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا