الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

لو اراد الشيخان السلطة لوليا اولادهما

نص الشبهة: 

بما أن أبا بكر وعمر «رضي الله عنهما» قد نجحا في تنحية علي «رضي الله عنه» عن الخلافة ـ كما تزعم الشيعة ـ، فما هي المكاسب التي حققوها لأنفسهم؟! ولماذا لم يخلف أبو بكر أحد أولاده على الحكم، كما فعل علي؟! ولماذا لم يخلف عمر أحد أولاده على الحكم كما فعل علي؟! وفي صياغة أخرى: إذا كانت الخلافة مغنماً لأبي بكر وعمر «رضي الله عنهما»، فلماذا لم يخلفا أولادهما وأقاربهما فيها؟! لو كانوا يريدون دنيا وسلطة كما تصورهم الشيعة الرافضة؟!

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله الطيبين الطاهرين.. وبعد..
أولاً: إن ما يقوله الشيعة الرافضة: هو أن ما حصل من استبعاد علي «عليه السلام» من الخلافة قد جاء على خلاف النص من الله ورسوله على علي «عليه السلام» وجاء نقضاً لبيعة يوم الغدير. والحديث الذي رواه مسلم: «أنت مني بمنزلة هارون من موسى..» كما ورد في السؤال 23. يدل على أنه «عليه السلام» هو الخليفة دون سواه.
وأما الذي دعا بعض الصحابة إلى الإقدام على هذه المخالفة، فلا يهم الشيعة الرافضة معرفته ولا تحديده، وهو أمر تحليلي قد يخطئ الإنسان فيه، وقد يصيب.. غير أن الخلفاء الذين استاثروا بالخلافة لأنفسهم قد ذكروا في مجال اعتذارهم عما جرى:
تارة: أن قومه استصغروا سنه..
وأخرى: أن قريشاً لا ترضى به، لأنه قد وترها في الحروب في عهد رسول الله «صلى الله عليه وآله».
وثالثة: أن توليته سوف توجب أن تجتمع النبوة والخلافة في بيت واحد.
وتارة رابعة: أن توليته سوف تمنع من تداول الخلافة في سائر القبائل.. وغير ذلك من اعتذارات رواها المؤرخون، وربما تكون قد صدرت منهم في مقامات ومناسبات مختلفة، وربما تكون هناك أسباب أخرى، فإن الأمر لا ينحصر بأمر دون سواه.. كالحسد الذي ورد ذكره في بعض الروايات، وذكره المعتزلي أيضاً..
ثانياً: إن عدم سعي أبي بكر وعمر لاستخلاف أقاربهما له أسباب مختلفة، وقد ذكروا: أن عمر بن الخطاب رفض استخلاف ولده عبد الله، لأنه لم يحسن أن يطلق امرأته 1..
كما أن أبا بكر يقول: إنه إنما استخلف عمر، لأن عمر ـ بنظره ـ أقوى من غيره على تحمل هذه المسؤولية.
على أن من الجائز أن يكون السبب هو أن الناس لا يرضون بابن هذا ولا بابن ذاك، مع وجود أعاظم الصحابة فيهم. وربما تكون هناك أسباب أخرى أيضاً..
وأما أبناء علي «عليه السلام»، فإن رسول الله «صلى الله عليه وآله» قد نصبهما للإمامة حين قال: «الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا» 2.
ثالثاً: لنفترض أن الرافضة يقولون بأن هذا أو ذاك قد طلب الرئاسة الدنيوية فيما أقدم عليه، كما يطلب ذلك الكثيرون، ويخوضون الحروب، وربما يُقْتَلُونَ وَيَقْتُلُون في سبيل ذلك.
ولنفترض أيضاً: أن الشيعة كانوا مخطئين في قولهم هذا، فإن خطأهم هذا لا يعني أن استخلاف غير علي «عليه السلام» كان صواباً، وأنه ليس مخالفاً لتوجيهات رسول الله «صلى الله عليه وآله»..
رابعاً: لا شك في أن أكثر الناس يرون الخلافة والرئاسة من أعظم المغانم، لأن المغانم لا تنحصر بنظر الناس في الأموال، ولكن لا مجال للإطلاع على مقاصد الناس ونواياهم إلا من خلال أقوالهم وممارساتهم. ولسنا بصدد ذلك هنا، ولا هو مما ينبغي أن يكون موضوع نقاش، بل نترك أمر اكتشاف ذلك إلى الناس أنفسهم، وما يكون لهم من قناعات من خلال القرائن المتوفرة لديهم.
والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله 3...

  • 1. تاريخ الأمم والملوك ج4 ص227 و (ط مؤسسة الأعلمي) ج3 ص292 والطبقات الكبرى لابن سعد ج3 ص343 وبحار الأنوار ج28 ص383 و 384 وج31 ص77 و 78 و 354 و 356 و 385 و 394 وج49 ص279 والإحتجاج ج2 ص320 و (ط دار النعمان) ج2 ص154 والكامل في التاريخ ج3 ص65 ونيل الأوطار ج6 ص164 وخلاصة عبقات الأنوار ج3 ص330 و 334 والغدير ج5 ص360 وج10 ص39 وفتح الباري ج7 ص54 وكنز العمال ج2 ص681 والشافي في الإمامة ج3 ص197 وتقريب المعارف ص349 وقرب الإسناد ص100 والإيضاح لابن شاذان ص237 وتاريخ المدينة لابن شبة ج3 ص922 وتاريخ اليعقوبي ج2 ص160 وشرح نهج البلاغة للمعتزلي ج1 ص190.
  • 2. راجع: علل الشرائع ج1 ص211 والإرشاد للمفيد ج2 ص30 ومناقب آل أبي طالب ج3 ص394 وكشف الغمة ج1 ص533 وروضة الواعظين ص156 وراجع: الفصول المختارة للشريف المرتضى ص303 ومجمع البيان ج2 ص452 و 453 و 311 وغنية النزوع للحلبي ص299 والسرائر لابن إدريس ج3 ص157 وجامع الخلاف والوفاق للقمي ص404 والإرشاد للمفيد ج2 ص30 والفصول المختارة للشريف المرتضى ص303 والمسائل الجارودية للمفيد ص35 والنكت في مقدمات الأصول للمفيد ص48 ومناقب آل أبي طالب ج3 ص141 و 368 وبحار الأنوار ج16 ص307 وجوامع الجامع للطبرسي ج3 ص70 وإعلام الورى ج1 ص407. وراجع: شرح إحقاق الحق (الملحقات) ج26 ص48 عن ابن كرامة البيهقي في كتابه الرسالة في نصيحة العامة (النسخة مصورة في مكتبة امبروزيانا بإيطاليا) ص18. ونقل المرعشي في ج19 ص217 عن الأستاذ توفيق أبو علم في «أهل البيت» (ط مطبعة السعادة بالقاهرة) ص195: وقد تواتر الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ولداي هذان إمامان قاما أو قعدا، وهما ريحانتاي من الدنيا.
  • 3. ميزان الحق.. (شبهات.. وردود)، السيد جعفر مرتضى العاملي، المركز الإسلامي للدراسات، الطبعة الأولى، 1431 هـ. ـ 2010 م.، الجزء الثاني، السؤال رقم (84).

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا