تخيَّر قرينا

عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ الْحُصَيْنِ قَالَ : سَمِعْتُ قَيْسَ بْنَ عَاصِمٍ الْمِنْقَرِيَّ يَقُولُ : قَدِمْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) فِي وَفْدٍ مِنْ جَمَاعَةٍ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ .
فَقَالَ لِي : " اغْتَسِلْ بِمَاءٍ وَ سِدْرٍ " .
فَفَعَلْتُ ، ثُمَّ عُدْتُ إِلَيْهِ ، وَ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ عِظْنَا عِظَةً نَنْتَفِعْ بِهَا .
فَقَالَ : " يَا قَيْسُ إِنَّ مَعَ الْعِزِّ ذُلًّا ، وَ إِنَّ مَعَ الْحَيَاةِ مَوْتاً ، وَ إِنَّ مَعَ الدُّنْيَا آخِرَةً ، وَ إِنَّ لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ حَسِيباً ، وَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ رَقِيباً ، وَ إِنَّ لِكُلِّ حَسَنَةٍ ثَوَاباً ، وَ لِكُلِّ سَيِّئَةٍ عِقَاباً ، وَ إِنَّ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَاباً .
وَ إِنَّهُ يَا قَيْسُ : لَا بُدَّ لَكَ مِنْ قَرِينٍ يُدْفَنُ مَعَكَ وَ هُوَ حَيٌّ ، وَ تُدْفَنُ مَعَهُ وَ أَنْتَ مَيِّتٌ ، فَإِنْ كَانَ كَرِيماً أَكْرَمَكَ ، وَ إِنْ كَانَ لَئِيماً أَسْلَمَكَ ، لَا يُحْشَرُ إِلَّا مَعَكَ ، وَ لَا تُحْشَرُ إِلَّا مَعَهُ ، وَ لَا تُسْأَلُ إِلَّا عَنْهُ ، وَ لَا تُبْعَثُ إِلَّا مَعَهُ ، فَلَا تَجْعَلْهُ إِلَّا صَالِحاً ، فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صَالِحاً لَمْ تَأْنَسْ إِلَّا بِهِ ، وَ إِنْ كَانَ فَاحِشاً لَا تَسْتَوْحِشْ إِلَّا مِنْهُ ، وَ هُوَ عَمَلُكَ " .
فَقَالَ قَيْسٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوْ نُظِمَ هَذَا شعر [ شِعْراً ] لَافْتَخَرْتُ بِهِ عَلَى مَنْ يَلِينَا مِنَ الْعَرَبِ .
فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِهِ يُقَالُ لَهُ الصَّلْصَالُ قَدْ حَضَرَ فِيهِ شَيْ‏ءٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَ فَتَأْذَنُ لِي بِإِنْشَادِهِ ؟
فَقَالَ : " نَعَمْ " .
فَأَنْشَأَ يَقُولُ :
تَخَيَّرْ قَرِيناً مِنْ فِعَالِكَ إِنَّمَا *** قَرِينُ الْفَتَى فِي الْقَبْرِ مَا كَانَ يَفْعَلُ‏
فَلَا بُدَّ لِلْإِنْسَانِ مِنْ أَنْ يُعِدَّهُ *** لِيَوْمٍ يُنَادَى الْمَرْءُ فِيهِ فَيُقْبِلُ‏
فَإِنْ كُنْتَ مَشْغُولًا بِشَيْ‏ءٍ فَلَا تَكُنْ *** بِغَيْرِ الَّذِي يَرْضَى بِهِ اللَّهُ تَشْغَلُ‏
فَمَا يَصْحَبُ الْإِنْسَانَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ *** وَ مِنْ قَبْلِهِ إِلَّا الَّذِي كَانَ يَعْمَلُ‏
أَلَا إِنَّمَا الْإِنْسَانُ ضَيْفٌ لِأَهْلِهِ *** يُقِيمُ قَلِيلًا عِنْدَهُمْ ثُمَّ يَرْحَل‏ 1

  • 1. بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 74 / 178 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود باصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا