أصول الدين الإسلامي

مواضيع في حقل أصول الدين الإسلامي

عرض 1 الى 20 من 303
27/03/2022 - 11:57  القراءات: 1983  التعليقات: 2

يبدو أن التحسر في يوم القيامة لا يختص بالمسيئ بل تكون الحسرة عامة فالمحسن أيضاً له نصيب من الحسرة لكن من نوع آخر .
قال الفيض الكاشاني في تفسيره : يوم يتحسّر النّاس المسي‏ء على إساءته و المُحسن على قلّة إحسانه. و كلام الفيض الكاشاني يذكرنا بما رُوِيَ في قصة ذي القرنين...

09/02/2022 - 01:21  القراءات: 1181  التعليقات: 0

يوم الحسرة هو اسم من أسماء يوم القيامة لأنه يوم حسرة و ندامة للظالم و المجرم بعدما تنكشف أمامه الحقائق و تتبخر يوم ذاك كل مظاهر القوة و القدرة و العناويين و الاوسمة الزائفة المادية فلا يبقى أمام الظالمين و المجرمين سوى الحسرة و الندامة.

04/02/2022 - 11:27  القراءات: 1447  التعليقات: 0

كلمة الاخلاص تطلق على الشهادتين أي شهادة أن لا إله الا الله و أن محمداً رسول الله صلى الله عليه و آله ، و كلمة الاخلاص هذه هي الملاك في دخول الإسلام ، فمن نطق بالشهادتين و أقر بهما كان مسلماً و جرت أحكام الإسلام عليه .

18/11/2021 - 15:21  القراءات: 3365  التعليقات: 0

علامات الظهور فمنها ما تكون غير حتمية ، أي يمكن أن تحدث و يمكن أن لا تحدث و قد تحدث بفاصل كبير قبل زمان الظهور ، و منها ما هي حتمية أي قطعية الوقوع و هي لا تحدث إلا قبيل الظهور ، بل تكون متصلة بزمان الظهور لتكون دليلاً على الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف ، و حتى لا تبقي لأحد عذراً و شكاً في عدم معرفة الامام الحق الذي يملاء الله به الأرض قسطاً و عدلا بعدما ملئت ظلماً و جوراً .

08/11/2021 - 00:03  القراءات: 2645  التعليقات: 0

بعد وفاة أبي طالب و خديجة عليهما السلام في السنة العاشرة من البعثة النبوية، أشتدّ أذى المشركين على النبي الأكرم صلی الله عليه و آله ،  فأذن الله  لرسوله صلى الله عليه و آله بالخروج إلى الطائف حيث تسكن قبيلة ثقيف ، فخرج إلى الطائف و معه علي بن أبي طالب عليه السلام ، أو زيد بن حارثة أو هما معاً على اختلاف النقل.

28/01/2021 - 18:45  القراءات: 5668  التعليقات: 0

الرزية هي المصيبة العظيمة، و رزية الخميس أو رزية يوم الخميس هي المصيبة العظيمة و الخسارة الكبرى التي حلت بالأمة الإسلامية بل و بالبشرية، و سببت ضياعاً لحقوق المسلمين و القيم الانسانية.

08/01/2021 - 22:00  القراءات: 9569  التعليقات: 0

رُوِيَ عن الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أنه قال: " لَوْ كُشِفَ‏ [لِيَ‏] الْغِطَاءُ مَا ازْدَدْتُ يَقِيناً" 1.

04/01/2021 - 11:00  القراءات: 5758  التعليقات: 0

التحنيك من مستحبات الولادة، فمن وُلد له مولود جديد يُستحب له تحنيكه.

31/12/2020 - 11:00  القراءات: 3756  التعليقات: 0

لا شك في أفضلية النبي المصطفى صلى الله عليه و آله على حفيده الامام الحسين بن علي عليه السلام، لكن هناك خصائص للامام الحسين عليه السلام خصه الله بها تكريماً له و تعويضاً لتضحياته الفريدة و من هذه الخصائص تَمَيُّز التربة الحسينية بحيث نجد رسول الله صلى الله عليه و آله يكرم هذه التربة المباركة، وقد كانت تربة كربلاء عند النبي صلى الله عليه و آله، و كان يقبلها كما رواه الحاكم و غيره

05/03/2020 - 22:00  القراءات: 5707  التعليقات: 0

خروج الدجال يكون بعد ظهور الامام المهدي عليه السلام و بعد اقامة دولته المباركة، ثم أن خروجه ليس من العلامات القطعية و الحتمية لظهور الامام المنتظر المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.

09/02/2020 - 22:00  القراءات: 15784  التعليقات: 4

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام جعلها الله معياراً لمعرفة الحق و الحقيقة فلا يجوز لها التسامح و العفو عن الظالمين حتى يلتبس الأمر على الناس، حيث قال عنها رسول الله صلى الله عليه و آله: " إن الله ليغضب لغضبك و يرضى لرضاك ".

04/08/2019 - 22:00  القراءات: 15441  التعليقات: 1

مَعَاشِرَ النَّاسِ: إِنَّ فَضَائِلَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ قَدْ أَنْزَلَهَا فِي الْقُرْآنِ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ أُحْصِيَهَا فِي مَقَامٍ وَاحِدٍ فَمَنْ أَنْبَأَكُمْ بِهَا وَ عَرَّفَهَا فَصَدِّقُوهُ.

11/07/2019 - 22:00  القراءات: 10584  التعليقات: 0

فلا مجال للاصرار على اثبات شخص اليماني و تطبيقه على التهامي أو غيره، و ذلك لأنه لو كان التهامي هو اليماني المعهود لثبت من دون اثبات، و لتتالت العلائم الاخرى القطعية بحيث تعضد بعضها الاخرى.

27/06/2019 - 22:00  القراءات: 7720  التعليقات: 0

أما نهاية الدجال فتكون القتل على يد الامام المهدي عليه السلام أو السيد المسيح عليه السلام و بقتله تنتهي الفتنة.

30/05/2019 - 22:00  القراءات: 13410  التعليقات: 3

قَالَ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام : "مِنْ كَفَّارَاتِ الذُّنُوبِ الْعِظَامِ إِغَاثَةُ الْمَلْهُوفِ وَ التَّنْفِيسُ عَنِ الْمَكْرُوبِ".

23/05/2019 - 22:00  القراءات: 7765  التعليقات: 0

شرطة الخميس قوة عسكرية قتالية ضاربة و متميزة و ملتزمة لها مهام حساسة أسسها الامام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام عند تسلمه زمام الحكم، بهدف المحافظة على الامن و النظام و القانون و دفع المخالفات و المكائد و الاخطار التي كانت تهدد الدولة الإسلامية العادلة.

21/04/2019 - 22:00  القراءات: 13010  التعليقات: 2

أئمة اهل البيت عليهم السلام مبرؤن من الخوف على أنفسهم من القتل في سبيل الله و هم أشجع الناس في زمانهم و قد ضحوا بنفوسهم الغالية جميعاً من أجل الدين الإسلامي 1 و قد أثبتوا ذلك في ساحات القتال و الدفاع عن العقيدة و الشريعة، و عندما هدد ابن زي

19/04/2019 - 22:00  القراءات: 10221  التعليقات: 2

ثم أن الغيبة ليست أمراً شاذاً و مستنكراً ، فقد كانت موجودة في حياة بعض الانبياء ، فقد غاب النبي صالح عن قومه زماناً، و النبي موسى الكليم عليه السلام غاب عن موطنه و قومه سنوات طويلة عندما قرر فرعون قتله ثم عاد ليكمل مشروعه الرسالي قائلاً: ﴿ فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾ 1 . و كذلك النبي عيسى المسيح عليه السلام عندما أراد الناس قتله غيَّبه الله و رفعه الله اليه و سيعود مرة أخرى ليقف إلى جانب الامام المهدي عليه السلام و يدعم مشروعه.

18/04/2019 - 22:00  القراءات: 6116  التعليقات: 0

الحماية الالهية و الدعم السماوي موجود و متوفر لأولياء الله كالأنبياء و الأئمة عليهم السلام، لكنها مرهونة بالمصالح العامة، و الحكمة الالهية هي التي تحددها.

14/03/2019 - 22:00  القراءات: 13619  التعليقات: 2

الحسد غريزة من الغرائز المودعة في الإنسان و يبدو أن للحسد كسائر الغرائز مراحل و مراتب ، فأصل غريزة الحسد موجودة في الانسان و تهيج بصورة غير ارادية عندما يرى نعمة أنعمها الله على غيره ليس له مثلها فيحسد صاحب تلك النعمة دون أن يتمنى زوالها عنه ، و لا يحقد عليه و لا يؤذيه أي لا يستعمل حسده ضد المحسود ، إلى هنا لم يفعل حراماً ، كما هو الحال بالنسبة إلى غريزة الغضب التي تثور بمجرد حصول اسبابها لكن الغاضب إذا  امتلك نفسه و لم يعتد على غيره فإنه لم يرتكب محرماً بل سيحصل على الثواب و الأجر لأنه سيطر على غضبه و لم يستسلم لما تمليه عليه غريزته، و لم يستعمل حسده أو غضبه ضد

الصفحات