ما معنى سوء الحساب ؟

قال الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ ﴾ 1 .
إن الله يتولى حساب الناس في يوم القيامة و الله سبحانه و تعالى لا يظلم أحداً بل هو أعدل العادلين 2، و هو القائل: ﴿ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ ﴾ 3 .
لكن الله عَزَّ و جَلَّ يتسامح مع البعض و يحاسبهم حساباً يسيراً جزاء لهم على أعمال صدرت منهم لوجه الله، و قد لا يتسامح مع آخرين و يحاسبهم على كل صغيرة، فالمقصود من سوء الحساب في يوم القيامة و الخوف منه حسب ما أشارت الاحاديث و الروايات هو الخوف من المُداقة في الحساب و المطالبة بكافة الحقوق مطالبة دقيقة لا مسامحة فيها من قبل الله تعالى.
فعَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ أنَّهُ قَالَ: دَخَلَ رَجُلٌ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ 4 عليه السلام فَشَكَا إِلَيْهِ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِهِ، فَلَمْ يَلْبَثْ أَنْ جَاءَ الْمَشْكُوُّ.
فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام: "مَا لِفُلَانٍ يَشْكُوكَ"؟
فَقَالَ لَهُ: يَشْكُونِي أَنِّي اسْتَقْضَيْتُ مِنْهُ‏ 5 حَقِّي.
قَالَ فَجَلَسَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام مُغْضَباً ثُمَّ قَالَ: "كَأَنَّكَ إِذَا اسْتَقْضَيْتَ حَقَّكَ لَمْ تُسِئْ، أَ رَأَيْتَ مَا حَكَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فِي كِتَابِهِ: ﴿ ... وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ 1 أَ تَرَى أَنَّهُمْ خَافُوا اللَّهَ أَنْ يَجُورَ عَلَيْهِمْ، لَا وَ اللَّهِ مَا خَافُوا إِلَّا الِاسْتِقْضَاءَ، فَسَمَّاهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ سُوءَ الْحِسَابِ‏، فَمَنِ اسْتَقْضَى بِهِ فَقَدْ أَسَاءَ" 6.
 
 

  • 1. a. b. القران الكريم: سورة الرعد (13)، الآية: 21، الصفحة: 252.
  • 2. أنظر دعاء الجوشن.
  • 3. القران الكريم: سورة الأنبياء (21)، الآية: 47، الصفحة: 326.
  • 4. أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق (عليه السَّلام)، سادس أئمة أهل البيت (عليهم السلام).
  • 5. الاستقضاء: مطالبة الحق (مطالبة الدين)، و في بعض النسخ الاستقصاء ـ بالصاد المهملة في الموضعين ـ أي المبالغة في المطالبة و عدم المسامحة في شيء منها.
  • 6. الكافي: 5 / 100، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني، المُلَقَّب بثقة الإسلام، المتوفى سنة: 329 هجرية، طبعة دار الكتب الإسلامية، سنة: 1365 هجرية / شمسية، طهران / إيران.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا