هل صحيح أن الشيعة الإمامية الإثنا عشرية هم من أتباع المعتزلة عقائدياً و فكرياً ؟

ادَّعى الكثير من المؤلفين الذين كتبوا في العقائد و الفرق الإسلامية بأن الشيعة الإمامية هم من مقلدي المعتزلة في عقائدهم و آرائهم الكلامية 1 ، و لا غرابة إذ نجد المستشرقين من الأجانب و الكُتّاب العرب المتأخرين يجترّون هذه المقولة الخاطئة دون تمحيص و تحقيق خلافاً لما هو المتوقع من أصحاب القلم و الفكر ، و المؤسف حقاً أنا نجدهم يتعاملون مع هذا الإدعاء و كأنه من البديهيات التي لا تقبل التشكيك و النقاش .
بيد أن المتتبع المنصف يجد جلياً لدى مراجعته لكتب الشيعة الإمامية ، أن الإمامية مستقلون في تفكيرهم و آرائهم استقلالا كاملا في جميع الأدوار و المراحل التي مرّوا بها ، و أنهم لا يعتمدون على غير كتاب العقل و القرآن الكريم و سنة النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) و الأئمة المعصومين ( عليهم السَّلام ) فيما يعتقدون به من أصول الدين ، و فيما يعملون به من فروعه .
هذا مضافا إلى أن كتب الشيعة الإمامية تشهد بكل صراحة و وضوح على خلاف ما يدّعي هؤلاء الكُتّاب ، فالشيعة تخالف المعتزلة في آرائها أكثر من مخالفة غيرها من المذاهب الاسلامية لها ، لكنها قد تلتقي معها في بعض الأفكار أحيانا ، كما تلتقي مع الأشاعرة و المرجئة في بعض المسائل .
ثم إن التاريخ لا يؤيد ما يدّعيه هؤلاء أبداً ، بل أنه يثبت خلاف ذلك تماماً ، و فيما يلي نشير إلى نقاط تثبت بطلان إدعائهم :
1. إن الشيعة الإمامية أسبق الفرق الإسلامية ، و تاريخهم يتصل بتاريخ الإسلام منذ فجره الأول ، و الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) الذي إليه يرجع التشيع قد تكلم في التوحيد و الصفات و العدل و القَدَر ، و غير ذلك من المواضيع الكلامية و الفلسفية قبل مولد الإعتزال بعشرات السنين .
2. إن تاريخ نشوء و تأسيس علم الكلام يعود إلى بدايات القرن الأول ، و تحديداً ـ كما عليه جماعة من المحققين 2 ـ إلى عهد الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و الأئمة المعصومين من أبنائه ( عليهم السَّلام ) ، فهم الذين وضعوا اللبان الأساسية و القواعد الرئيسية لهذا العلم .
3. ثم إن أصحاب أئمة أهل البيت ( عليهم السَّلام ) هم الذين تعلّموا هذا العلم و تسلحوا بسلاحه دفاعاً عن العقيدة الإسلامية .
4. يقول السيد المرتضى : " إن أصول التوحيد و العدل مأخوذة من كلام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) ، و جميع من جاء بعده من المتكلمين قد إعتمد عليه ، و شرحوا أقواله و آراءه ، و روي عن الأئمة من أبنائه في ذلك ما لا يحصى " 3 .
5. و يقول العلامة المحقق آية الله الشيخ جعفر السبحاني ما ملخّصه : " فقد أسس علم الكلام في بدايات القرن الأول الهجري ، و لم يكن تأسيسه و تدوينه إلا لضرورة دعت إليها حاجة المسلمين إلى صيانة دينهم و عقيدتهم و شريعتهم من تهاجمات الأفكار المضادة التي شاعت إثر الاحتكاك الثقافي بين المسلمين و غيرهم بسبب ترجمة الكتب الفلسفية و الإعتقادية للفرس و اليونان ، فلم يجد المسلمون سبيلا إلا التسلّح بالبراهين العقلية كي يصونوا بذلك معتقداتهم و يدافعوا عنها .
لكن التاريخ يشهد بأن قسماً كبيراً من مسائل علم الكلام حول المبدأ و المعاد ، و حول التوحيد متخذة من خطب الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) ، و أنه هو البطل المقدام في دعم هذه الأصول و أحكامها ، و لو اعترفت المعتزلة بأن منهجهم الكلامي يرجع إلى علي ( عليه السَّلام ) فقد صدقوا في انتمائهم و انتسابهم إلى ذلك المنهل العذب الفيّاض ، و ليس علي وحده من بين أئمة أهل البيت أقام دعائم هذا العلم و أشاد بنيانه ، بل تلاه الأئمة الأخر منهم " 4 .
6. و يقول ابن أبي الحديد المعتزلي : " و أما الحكمة و البحث في الأمور الإلهية ، فلم يكن من فن أحد من العرب ... و أول من خاض فيه من العرب علي ( عليه السَّلام ) ... و لهذا انتسب المتكلمون الذين لججوا في بحار المعقولات إليه خاصة دون غيره ، و سموه أستاذهم و رئيسهم ، و اجتذبته كل فرقة من الفرق إلى نفسها ... " 5 .
7. و يضيف ابن أبي الحديد قائلاً : " إن واصل بن عطاء الزعيم الأول للمعتزلة ، المؤسس لمذهب الإعتزال ، قد تتلمذ على أبي هاشم ، و أبو هاشم كان تلميذاً لأبيه محمد بن الحنفية ، و محمد تتلمذ على أبيه علي ( عليه السَّلام ) .
8. إذن فالشيعة الإمامية إنما ينتمون إلى مدرسة أهل البيت ( عليهم السَّلام ) لا غير ، و يعتمدون في أخذ عقائدهم على أئمة الهدى من أهل البيت الذين أخذوا هم عن الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) ، و ذلك قبل أن يولد واصل بن عطاء بخمسين عاماً ، و قبل أن يكون للمعتزلة وجود في دنيا الإسلام 6 .
9. و مع ذلك فإننا نجد أن أكثر المؤلفين في الفرق و العقائد يدّعون أن الإمامية قد قلّدوا المعتزلة في عقائدهم ، و لم يُكوّنوا لأنفسهم رأياً مستقلاً فيها ، و هذا إما أن يعود إلى المنهجية الخاطئة في التحقيق و التأليف و في الاعتماد على أراء أعداء الشيعة و مخالفيهم دون تمحيص و تدقيق ، أو الى النية السيئة التي يضمرونها تجاه الشيعة في محاولة منهم لإنكار الحقائق الواضحة و طمسها بغية تجريد الشيعة من خصائصهم و ميزاتهم التي يحسدونها عليها .

  • 1. يؤكد ابن المرتضى في كتابه " المنُية و الأمل " أن الأئمة من أهل البيت كالحسن و الحسين و علي بن الحسين و محمد الباقر ( عليهم السلام ) كانوا على رأي المعتزلة في أصول العقائد ، و يميل إلى هذا الرأي الشيخ محمد أبو زهرة في كتابه ، الإمام زيد : 40 ، راجع : الشيعة بين الأشاعرة و المعتزلة : 10 – 11 ، للسيد هاشم معروف الحسني ( رحمه الله ) ، الطبعة : الأولى / دار القلم / بيروت .
  • 2. لمزيد من المعلومات يراجع كتاب : الشيعة الإمامية و نشأة علوم الإسلام ، للدكتور علاء الدين سيد أمير محمد القزويني ، و كتاب : الشيعة و فنون الإسلام ، للسيد حسن الصدر ، و كتاب : دور الشيعة في بناء الحضارة الإسلامية ، للعلامة المُحقق آية الله الشيخ جعفر السبحاني ( حفظه الله ) .
  • 3. راجع : الأمالي : 103 ، للسيد المرتضى ، و شرح نهج البلاغة : 4 / 522 ، حيث يقول : و جملة الأمر أن مذهب أصحابنا في العدل و التوحيد مأخوذ عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، و مضى يقول : " و هذا الموضع من المواضع التي صرّح فيها بمذهب أصحابنا بعينه .
  • 4. الإلهيات : 3 / 6 ، للعلامة المُحقق آية الله الشيخ جعفر السبحاني ( حفظه الله ) ، الطبعة الرابعة ، مؤسسة الإمام الصادق ( عليه السلام ) ، قم / إيران .
  • 5. عبد الحميد بن أبي الحديد المعتزلي المولود بالمدائن سنة : 586 هجرية ، و المتوفى سنة : 656 ، شرح نهج البلاغة : 6 / 370 ، طبعة ، سنة : 1404 هجرية ، مطبعة آية الله المرعشي ، قم / ايران .
  • 6. لمزيد من المعلومات راجع كتاب : الشيعة بين الأشاعرة و المعتزلة للعلامة السيد هاشم معروف الحسني ( رحمه الله ) ، الطبعة : الأولى ، دار القلم / بيروت .

تعليق واحد

صورة احمددد

المعتزلة الفقهية

المعتزلة الفقهية : هي حمل الناس على ارائهم الفقهية والاقتصار عليها دون غيرها بالقوة ومؤسس هذه الفرقة (محمد بن عبد الوهاب) . " فقد اعتزلوا الاراء الفقهية الى ارائهم الفقهية والاقتصارعليها وحدها دون غيرها وحمل الناس عليهابالقوة فيقولون (كافر , او بسيف الحكومة) , فعند هذه الفرقة الاسلام يساوي ارائهم الفقهية والاقتصار عليها دون غيرها وغيرها من الاراء الفقهية ليست باسلام حتى لو وافقت النقل والعقل,

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا