سماحة الشيخ صالح الكرباسي حفظه الله
03/05/2000 - 15:43  القراءات: 76525  التعليقات: 4

للصلاة أهمية كبرى في الدين الاسلامي فهي العبادة التي إن قُبلت قُبل ما سواها و إن رُدَّت رُدَّ ما سواها ، و لا شَكَّ بأن من علامات فلاح الإنسان المؤمن هو تمكّنه من أداء صلواته بخشوع و حضور قلب ، و ذلك لقول الله عزَّ و جَلَّ : ﴿ ... قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ .

23/04/2000 - 03:46  القراءات: 115336  التعليقات: 7

فيما يلي نذكر بعض المعلومات الخاطفة حول الإمام زين العابدين ( عليه السَّلام ) :
إسمه و نسبه : علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب .
أشهر ألقابه : زين العابدين ، سيّد الساجدين .

14/04/2000 - 21:43  القراءات: 25248  التعليقات: 0

ذكر الفقهاء بعض المستحبات تجاه المولود ينبغي العمل بها و هي كالتالي :
1. الغسل .
2. اللف في خرقة بيضاء ( ثوب أبيض ) .
3. التحنيك بماء الفرات ، أو بماء عذب ، و إذا كان الماء غير عذب أضيف إليه شيئاً من العسل أو التمر .
4. التحنيك 1 بتربة الإمام الحسين ( عليه السَّلام ) .
5. أن يؤذن في الأذن اليمنى للمولود ، و أن يُقام في أذنه الأيسر .

05/03/2000 - 03:41  القراءات: 12380  التعليقات: 0

التقليد في المصطلح الديني هو قبول قول الغير و الاعتماد على ما توصل إليه في رأيه العلمي من غير سؤال عن الأدلة و البراهين التي أعتمد عليها ، و سمّي تقليدا لأن المقلد يجعل ما يلتزم به من قول الغير من حق أو باطل قلادة في عنق من قلّده .

01/03/2000 - 08:45  القراءات: 75845  التعليقات: 12

لقد كثُر الكلام حول ما يُسمى بمُصحف فاطمة ( عليها السَّلام ) ، و لقد حاول أعداء أهل البيت ( عليهم السَّلام ) التشنيع على الشيعة من خلال اتهامهم بأن لهم قرآناً آخر يأخذون منه أحكام الدين غير القرآن الكريم يُسمونه مصحف فاطمة .
هذا ما يقوله أعداء مدرسة أهل البيت ( عليهم السَّلام ) ، و هو اتهام رخيص ليس له أي قيمة علمية ، إذ سرعان ما يجد الباحث بطلان هذا الكلام لدى رجوعه إلى الواقع الخارجي ، ولدى مراجعته للنصوص المأثورة عن أئمة أهل البيت ( عليهم السَّلام ) .

01/03/2000 - 02:41  القراءات: 14707  التعليقات: 2

يعتمد علماء الكلام في إثبات وجوب معرفة الله تعالى على أدلة عقلية عديدة نذكر أهمها :
الدليل الأول ، تجنُّب الضرر :

22/02/2000 - 01:41  القراءات: 10986  التعليقات: 0

يمكن تلخيص رسالة الأنبياء في دعوة الناس ـ ابتداءً ـ إلى معرفة الله سبحانه و تعالى ذلك لأن معرفته سبحانه أساس كل خير ، و هي رأس العلم و أعلى المعارف و أوجبها ، فأول العلم معرفة الجبار ، و لأن معرفة الله تستلزم تقيد الإنسان بالوظائف الشرعية ، و الموازين الأخلاقية ، و الحقوق الإجتماعية .
أما حدود ما يلزم علينا تحصيله من المعرفة بالنسبة إلى الله تعالى فهي كما بيّنها الرسول المصطفى ( صلَّى الله عليه و آله ) عندما سُئل عن ذلك كما ورد في الحديث :

29/01/2000 - 15:52  القراءات: 31512  التعليقات: 0

ليس هناك أي خلاف بين المسلمين في وجود الجن ، ذلك لأن الله عَزَّ و جَلَّ صرّح بخلق الجنّ في آيات عديدة من القرآن الكريم .
الجن في القرآن الكريم :
1. قول الله تعالى : ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ 1 .

27/01/2000 - 04:41  القراءات: 16496  التعليقات: 0

الصفات الثبوتية مُصطلح كلامي يُراد به مجموعة من الصفات التي تعني ثبوت كل مقتضيات وجود الكمال لله تعالى ، و سُمِّيت هذه الصفات بالثبوتية في مقابل الصفات السلبية و لكونها صفات وجودية إذ الثبوت يعني الوجود .
و تعرف الصفات الثبوتية بالصفات الجمالية أيضا ، و يمكن تلخيص هذه الصفات في صفات ستة رئيسية تتضمن بعضها صفات أخرى ، و هي كالتالي :
1 . الوحدانية ، و معناها أن الله واحد لا شريك له .
2 . الحياة ، و هذه الصفة تتضمن صفة القِدَم .
3 . العلم ، و هذه الصفة تتضمن الإدراك و السمع و البصر و الإرادة .
4 . القدرة .
5 . التكلم .
6 . العدل .

23/01/2000 - 02:42  القراءات: 646668  التعليقات: 74

الامامة هي خلافة عن النبوة، قائمة مقامها إلا في تلقي الوحي الإلهي بلا واسطة، و هي امتداد لوظائف النبوة و استمرار لأهدافها و مسؤولياتها بعد إرتحال النبي (صلى الله عليه و آله).

12/01/2000 - 04:44  القراءات: 231250  التعليقات: 16

هناك أسماء نقترحها لتسمية الأولاد و البنات ، و هي بحسب ترتيب الحروف كالتالي :
1. إبراهيم .
2. أبو تراب .

07/01/2000 - 20:40  القراءات: 19932  التعليقات: 0

المعارف التي حثّ الإسلام على تحصيلها و لا غنى عنها كثيرة نذكر أهمها فيما يلي :
معرفة الله جَلَّ جَلالُه :
إن معرفة الله سبحانه و تعالى أساس كل خير ، و هي رأس العلم ، و أعلى المعارف و أوجبها ، فأول العلم معرفة الجبار .
أما حدود ما يلزم علينا تحصيله من المعرفة بالنسبة إلى الله تعالى فهي كما بيّنها الرسول المصطفى ( صلَّى الله عليه و آله ) عندما سُئل عن ذلك كما ورد في الحديث :

05/01/2000 - 20:43  القراءات: 1941997  التعليقات: 257

الاستمناء او العادة السريَّة ممارسة جنسية فردية مُحرمة في الشريعة الإسلامية، و المقصود بها هو عَبَثُ الإنسان البالغ ــ ذكراً كان أو أنثى ــ بأعضائه التناسلية أو المناطق الحساسة في الجسم عبثاً منتظماً و مستمراً بُغية استجلاب الشهوة و تهييجها طلباً للإستمتاع و الوصول الى الذروة في اللذة الجنسية، و تُعرف هذه الممارسة بأسماء متعددة و إنما سُميت بالعادة السرية لأنها تُمارس بشكل متكرر فتصبح عادة يصعب الإقلاع عنها، و بالسرية لأنها تُمارس في السر و الخفاء.

05/01/2000 - 20:42  القراءات: 26470  التعليقات: 0

تميَّزت المدرسة الفقهية لدى الشيعة الإمامية الإثنا عشرية عن غيرها من المدارس الفقهية للمذاهب الإسلامية بترك باب الاجتهاد و استنباط الأحكام الشرعية مفتوحاً أمام علمائها و فقهائها على مرِّ العصور ، مما جعل الفقه الإمامي موافقاً لحاجة العصر و متماشياً مع متطلبات الحياة ، و قادراً على حل المعضلات و المشاكل ، و تقديم الحلول الناجعة لها .

05/01/2000 - 04:43  القراءات: 16706  التعليقات: 0

ابن السِكِّيت 1 ، هو أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الدروقي الأهوازي .
إمام من أئمة اللغة العربية و عالم نحوي و أديب شهير ، من عظماء الشيعة و كبار رجالاتها ، و يُعدُّ من خواص الإمامين محمد بن علي الجواد و علي بن محمد الهادي ( عليهما السَّلام ) .
حمل لواء اللغة العربية و تخصَّص في مجال النحو و الأدب و الشعر ، و له جملة واسعة من التصانيف الشهيرة ، منها :
1. تهذيب الالفاظ .

04/01/2000 - 04:42  القراءات: 39249  التعليقات: 2

معنى التقليد في المُصطلح الديني هو قبول قول الغير من ذوي الاختصاص و الاعتماد على ما توصّل إليه في رأيه العلمي من غير سؤال عن الأدلة و البراهين التي اعتمد عليها ، و إنما سمي تقليداً لأن المقلِد يجعل ما يلتزم به من قول الغير من حق أو باطل قِلادةً في عنق من قلّده .
ثم إن المقصود من التقليد في الأحكام الشرعية هو الرجوع إلى فتوى المجتهد الجامع للشرائط و العمل برأيه في جميع مسائل الأحكام الخمسة ، و هي : الواجب و الحرام و المستحب و المكروه و المباح .

03/01/2000 - 20:43  القراءات: 34839  التعليقات: 0

تُسمى الآية ( 55 ) من سورة المائدة بآية الولاية لبيانها موضوع الولاية ، و هي من الآيات المحكمات التي تُثبت الولاية لله تعالى و لرسوله ( صلَّى الله عليه و آله ) و للإمام علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) ، و هي قول الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ 1 .
قصة نزول آية الولاية :
يؤكد المفسرون في عشرات الكتب على نزول هذه الآية في الإمام امير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) بعد تصدّقه بخاتمه الذي كان يتختم به في خِنْصَره 2 الأيمن و هو راكع في صلاته .
ثم إن المصادر الإسلامية التي ذكرت أن الآية قد نزلت في الإمام علي ( عليه السَّلام ) هي أكثر من أربعين كتابا ، أما العلماء و المفسرون الذين ذكروا الآية فهم أكثر من أن يتسع المجال لذكرهم ، إلا إننا نشير إلى نماذج منهم كالتالي :

20/12/1999 - 12:43  القراءات: 497807  التعليقات: 86

تعتبر غزوة بدر أول مواجهة عسكرية حصلت بين المسلمين و بين كفار قريش ، كما و تُعدُّ هذه الغزوة من اشهر الغزوات التي قادها الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) ضد الكفار .

14/12/1999 - 11:42  القراءات: 37878  التعليقات: 0

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام بنت رسو

09/12/1999 - 08:32  القراءات: 105257  التعليقات: 3

رغم دلالة ظاهر بعض الأخبار على وجود الزوجة و الأولاد للإمام المهدي المنتظر ( عجَّل الله فرَجَه ) إلا أنه لدى التحقيق و الرجوع إلى المصادر المعتبرة يتضح أن هذا الموضوع ليس ثابتاً بل هو موضع شك و ريب ، فإن بعض العلماء من أمثال المفيد ، و الطبرسي ، لم يرتضوا ذلك ، إذ ليست هناك أدلة صريحة تستحق الاستناد إليها و الاعتماد عليها في إثبات الزوجة و الذرية للإمام المهدي المنتظر ( عليه السَّلام ).

الصفحات

اشترك ب RSS - الشيخ صالح الكرباسي