ما هي مخاطر أصدقاء السوء من وجهة نظر الاسلام ؟

لإختيار الصديق أهمية كبيرة في حياة الإنسان، حيث أن الإنسان يتأثر بأصدقائه، فيأخذ منهم علومهم و أخلاقهم و صفاتهم، فإن كان إختياره لهؤلاء الاصدقاء صحيحاً فقد إكتسب إلى جانب الصداقة العلم و الاخلاق و الصفات الحسنة، و إن لم يكن كذلك فقد تنعكس صفات الصديق السيئ و أخلاقه السيئة عليه.

مخاطر سوء اختيار الصديق

الصداقات الخارجة عن الأطر الشرعية و القائمة على أسس مادية و مصالح دنيوية لا تدوم طويلاً بل تورث الخسران و الندم و تنقلب إلى العدواة و البغضاء، قال الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَىٰ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا 1 .
وَ قَالَ أمير المؤمنين علي عليه السلام:‏ "فَسَادُ الْأَخْلَاقِ بِمُعَاشَرَةِ السُّفَهَاءِ، وَ صَلَاحُ الْأَخْلَاقِ بِمُنَافَسَةِ الْعُقَلَاءِ، وَ الْخُلُقُ أَشْكَالٌ فَكُلٌّ يَعْمَلُ عَلى‏ شاكِلَتِهِ‏، وَ النَّاسُ إِخْوَانٌ فَمَنْ كَانَتْ أُخُوَّتُهُ فِي غَيْرِ ذَاتِ اللَّهِ فَإِنَّهَا تَحُوزُ عَدَاوَةً وَ ذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى:‏ ﴿ الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ ﴾ 2 " 3.
و قال أمير لمؤمنين علي عليه السلام: "لَا تَصْحَبِ‏ الشَّرِيرَ فَإِنَّ طَبْعَكَ يَسْرِقُ مِنْ طَبْعِهِ وَ أَنْتَ لَا تَعلم" 4.
 
 
 

تعليق واحد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا