المصطلحات

17/06/2019 - 17:00  القراءات: 149  التعليقات: 0

قال الإمام أمير المؤمنين «عليه السلام»: «املكوا أنفسكم بدوام جهادها»1.

12/06/2019 - 17:00  القراءات: 171  التعليقات: 0

الإيمانُ مَرتَبةٌ مِن مراتب الإعتقاد ومَحَطّةٌ يَبلُغَها الإنسان خلال مَسيرته التّكاملية. لَم تَجتمع كُلُّ المذاهب على تَعريفٍ مُوَحّدٍ لِمُفردة الإيمان.

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
07/06/2019 - 11:00  القراءات: 261  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "السُّجُودُ النَّفْسَانِيُّ: فَرَاغُ الْقَلْبِ مِنَ الْفَانِيَاتِ، وَ الْإِقْبَالُ بِكُنْهِ الْهِمَّةِ عَلَى الْبَاقِيَاتِ، وَ خَلْعُ الْكِبْرِ وَ الْحَمِيَّةِ، وَ قَطْعُ الْبَاقِيَاتِ، وَ خَلْعُ الْكِبْرِ وَ الْحَمِيَّةِ، وَ قَطْعُ الْعَلَائِقِ الدُّنْيَوِيَّةِ، وَ التَّحَلِّي بِالْخَلَائِقِ النَّبَوِيَّةِ" 1.

23/05/2019 - 06:00  القراءات: 212  التعليقات: 0

لا شك في ان تطبيق أيّ نظام حقوقي يتوقف على مدى تقبل المجتمع له، و اذا ما قاومه كل الناس، او اكثريتهم، او الجماعات الفعّالة المؤثرة فيهم و لم يرتضوه، فانه لا يمكن ان يوضع موضع التنفيذ. ولكن بغض النظر عن قبول الناس لنظام حقوقي او عدم قبولهم له، هل يمكن ان نصفه بانه عادل او ظالم؟

17/02/2019 - 22:00  القراءات: 1450  التعليقات: 0

الغبطة هي أن يتمنى الإنسان أن تكون لنفسه نعمة يراها في غيره من غير تمني زوالها عن الآخرين، و هي صفة حسنة تدفع الإنسان نحو الكمال و الرقي خلافاً للحسد.

21/01/2019 - 17:00  القراءات: 493  التعليقات: 0

يتّفق المسلمون جميعاً على تحريم البِدْعة في الدين، ويرَوْنها خلقاً لطقوس أو عادات أو مفاهيم تُلصَقُ بالدين، ولا علاقة للدين بها. فأيُّ إقحامٍ لما ليس من الدين في الدين يُعدّ عندهم بدعةً، على كلام وتفصيل بينهم في حدود تعريف البدعة، ومعاييرها، ليس هو محلّ نظرنا الآن.

04/12/2018 - 22:00  القراءات: 731  التعليقات: 0

الرَجْمُ حَدٌّ من الحدود الشرعية المقدرة في الشريعة الإسلامية و هو حد الزاني و الزانية المحصنين بشروط مخصوصة.

و الرَجْم: هو القَتْلُ رمياً بالحجارة.

  • الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)
24/10/2018 - 11:00  القراءات: 800  التعليقات: 2

"أَمَّا الْكَرَمُ فَالتَّبَرُّعُ بِالْمَعْرُوفِ، وَ الْإِعْطَاءُ قَبْلَ السُّؤَالِ، وَ الْإِطْعَامُ فِي الْمَحْلِ.

30/08/2018 - 11:00  القراءات: 686  التعليقات: 0

دَخَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه و آله عَلَى شَابٍّ وَ هُوَ فِي الْمَوْتِ، فَقَالَ: "كَيْفَ تَجِدُكَ"؟
قَالَ: أَرْجُو اللَّهَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَ أَخَافُ ذُنُوبِي.

12/08/2018 - 17:00  القراءات: 993  التعليقات: 0

الجحود ثقافة مريضة، وسلوك مرير، وريح عقيمة تسلطها مجاميع من الناس على كل نتاج أو جهد، لتحوله في أذهان الناس إلى هباء وسخرية وتهكم. تلك الثقافة إذا تمددت في مجتمع ما كانت كالريح التي سخرها ربنا سبحانه وتعالى.

09/08/2018 - 22:00  القراءات: 3548  التعليقات: 0

التهليل: هو قول " لا إله إلا الله " الذي هو كلمة التوحيد و من مصاديق الذكر الخفي 1 و أصدق القول، و عندما سأل زَيْدُ بْنُ صُوحَانَ الْعَبْدِيُّ الامام علي عليه السلام قائلاً: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، فَأَيُّ الْقَوْلِ‏ أَصْدَقُ‏؟

07/08/2018 - 22:00  القراءات: 1960  التعليقات: 0

الإِكْسِير: مادَّة وهميةٌ مركَّبة، كانت في زعم اليونانيون الأَقْدَمون و أصحاب الكيمياء القديمة أَنها تحوِّل المعْدِن الرَّخيص إِلى ذهبٍ، فضربت به الأمثال و إنما هو شيء إفتراضي يُضرب به المثل من حيث القيمة المثالية، أو من حيث نُدرة الوجود، أو الشيء الذي يستحيل العثور عليه، كالكبريت الأحمر.

07/08/2018 - 06:00  القراءات: 650  التعليقات: 0

إن لفظ «القديم» ليس الأزلي، والأبدي، والباقي ونحوها: إن أطلقت على الله، فليس المقصود أن الزمان محيط به تعالى، بحيث يتقدم منه جزء عليه فيكون ماضياً، ويتأخر عنه، فيكون مستقبلاً، وهو تعالى مقارن لجزء خاص منه..
فإن هذا المعنى محال عليه تعالى، لأن الواجب سبحانه لا يتقدم عليه شيء، ولا يحيط به ممكن..

05/08/2018 - 17:00  القراءات: 791  التعليقات: 0

لو رمقت عين إنسان دخاناً من بعيد، فإنّه يعلم أنّ تحته ناراً تلتهب، وهذا هو (علم اليقين).

01/07/2018 - 22:00  القراءات: 4215  التعليقات: 0

جَنْةُ عَدْن هي جنةٌ متميزة عن سائر جنان الله التي خلقها الله لعباده الصالحين، فهي جنة أراد الله أن تمتاز عن غيرها من الجنان بشكل خاص رغم أن كل جنان الله هي قمة في الابداع و الجمال و مجتمعة فيها مستلزمات الراحة و الرفاهية التامة.

09/06/2018 - 06:00  القراءات: 720  التعليقات: 0

إن الآية تنطبق على ذلك المورد، وتدل عليه.. ولكنه لا يصلح تفسيراً لها.. لأن معناها يشتمل على جهات أخرى ليست متوفرة في موارد الانطباق. فيقال: إن ذلك المورد من موارد انطباق الآية ولا يصح تفسيرها به.

07/06/2018 - 17:00  القراءات: 740  التعليقات: 0

يقول الله ـ سبحانه وتعالى ـ: ﴿ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ﴾ 1.

الولاية في القرآن الكريم ـ كما تحكيها هذه الآية الشريفة ـ لها ثلاث مراتب طولية متدرّجة هي:

13/05/2018 - 17:00  القراءات: 573  التعليقات: 0

نعني بالفكر الرحيم الفكر الذي تكون الرحمة صفة ظاهرة عليه، ومتجلية فيه بنية وتكوينا، يعرف بها، ويدافع عنها، ويعلي من شأنها تعظيما لها، لكونها تمثل قيمة أخلاقية وإنسانية تبرز الحس الإنساني الخلاق، وتحقق إنسانية الإنسان.

22/04/2018 - 17:00  القراءات: 957  التعليقات: 0

لو تساءلنا: هل لفظ (الإسلام) خاصّ في الإطلاق على الدين الخاتم الذي نقله النبي الأكرم محمد (ص) عن ربّه، أم هو لفظ عام أُطلق على الديانات السماوية التي سبقته - أيضاً -؟

15/03/2018 - 22:00  القراءات: 3917  التعليقات: 1

المراد بتعفير الجبين هو وضع الجبهة و أطرافها حال السجود على الأرض و التراب، لا على غير الأرض مما لا يصح السجود عليه كالسجاد و غيره، و ذلك لقول رسول الله صلى الله عليه و آله: "و جُعلت لي الأرض مسجداً و طهوراً"

الصفحات

اشترك ب RSS - المصطلحات