علم الحديث

28/07/2019 - 22:00  القراءات: 1781  التعليقات: 0

الامالي جمع إملاء، و الأمالي مجموعة من الدروس و الاحاديث التي يمليها الاستاذ على طلابه، و تعرف مجموعة هذه الدروس بالأمالي و تنسب إلى المُمْلي كأمالي الشيخ المفيد، و أمالي الشيخ الصدوق، و أمالي الشيخ الطوسي، و أمالي السيد المرتضى.

هذا و تُعرف هذه الدروس و الاملاءات بالمجالس أيضاً.

08/02/2018 - 22:00  القراءات: 2825  التعليقات: 0

قد يطلق مصطلح السلسلة الفضية على سلسلة رواة الحديث إذا كان رواته كلهم عدولاً ثِقاتاً من الإمامية الآثنَي عشريّة، فيكون مرادفاً لمصطلح الحديث الصحيح عند الشيعة الامامية الاثنى عشرية 1، حيث أن الحديث الصحيح، هو الحديث الذي اتصلت سلسلة السند فيه إلى المعصوم عليه السلام، و كان كل رواته ثقاتاً إمامية إثني عشرية.

04/06/2017 - 06:00  القراءات: 2740  التعليقات: 0

إن كلام السائل ذكرني بقول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو: «يبصر أحدكم القذى في عين أخيه، وينسى الجذع في عينه».

21/04/2010 - 16:21  القراءات: 11482  التعليقات: 0

فكتاب « تدوين السنّة » لإبراهيم فوزي ، في « عنوانه » ومؤدّاه ، وفي « غرضه » ومؤشّراته ، قد بسطنا ما عليه من الملاحظات ، إذ لم يلتزم باستخدام العنوان بشكل صحيح ، ولا أدّى حقّ العنوان بصورة علمية حياديّة مجرّدة ، بل عرض له منحازاً وبصورة غير موضوعيّة.

12/12/2009 - 07:25  القراءات: 5075  التعليقات: 0

يمكن تصحيح سند الحديث المذكور من خلال ما رواه بعض علماء أهل السنة . ومن جملة ما يمكن الاشارة اليه هو الأسانيد التالية :
1 ـ سند الترمذي في « الجامع الصحيح » ; 1 إنه وإن اعتبر الحديث غريباً ، ولكن نظراً لقول علماء أهل السنة فإن غريب الترمذي قابل للإحتجاج . ومن جهة أخرى فإن القول بغرابة الحديث قد تأتي من ان نص الحديث لا ينسجم مع عقائده ، لأن في نص الحديث ما يدل على أن الامام علي ( عليه السلام ) هو محور الحق والحقيقة .

04/05/2004 - 04:43  القراءات: 25567  التعليقات: 0

لمعرفة معنى الحديث المذكور و فهم أمثاله من الأحاديث و معرفة كيفية التعامل مع هذا النوع من الأحاديث بصورة عامة ، لا بد و أن يأخذ الباحث نقاطاً عديدة بعين الاعتبار حتى يتسنى له التوصل إلى المعنى الصحيح أو الأقرب إلى الصحيح .
أما النقاط المقترحة بصورة عامة بالنسبة إلى الأحاديث الغريبة ، و بالنسبة إلى الحديث الذي نحن بصدده بصورة خاصة فهي :

12/02/2003 - 05:42  القراءات: 27100  التعليقات: 1

يُعتبر الحديث الشريف عند الشيعة الإمامية المصدر الثاني للتشريع الإسلامي بعد القرآن الكريم ، لذا فإنها تُوليه إهتماماً كبيراً و تهتمّ به إهتماماً عظيماً .
و الحديث عند الشيعة هو قول المعصوم ( عليه السَّلام ) و فعله و تقريره ، فما لا ينتهي إلى المعصوم ( عليه السَّلام ) ليس حديثاً عندهم ، خلافاً لغيرهم إذ اكتفوا في الحديث بانتهائه إلى أحد الصحابة و التابعين ، و للتمييز بين القسمين ربما يسمّون ما ينتهي إلى الصحابة و التابعين بالأثر .

اشترك ب RSS - علم الحديث