مجموع الأصوات: 7
نشر قبل سنتان
القراءات: 1572

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

بناء الثقة

لن يكون التداخل سهلاً ويسيراً وسلساً بين الأطراف التي تحتاج الى التداخل فيما بينها إلا إذا بني ذلك على ثقة متبادلة بين الأطراف ولو كانت في حدودها الدنيا.

لعل أغلب حياتنا قائمة على التداخل الذي نحن بحاجة له، أو تفرضه علينا طبيعة الحياة، ومنطقها الفطري القائم، فالأب والابن والزوجان والأسرة والجيران، وأصحاب المهنة والعمل الواحد، وكل ما يربطنا بالآخرين من تداخل يحتاج إلى ثقة متبادلة كي يعطي ثماره ونتائجه.
هذه الثقة تبنى لبنة بعد أخرى، وصعوبة الحفاظ عليها لا تقل في مشقتها عن صعوبة البناء والتشييد لها. وفي اعتقادي فإن مهمة بناء الثقة يقوم بها كل فرد من أفراد المجتمع دون استثناء، وإن كان الثقل الأكبر في القيام بها قد يوكل لهذا الرأس أو ذاك، وكما نقول – على سبيل المثال – ان الوالدين عليها الثقل الأكبر في بناء الثقة بين أفراد الأسرة.
إن تعدد الميادين وضرورة توافر عوامل الثقة في كل ميدان يحتم انخراط أعداد كبيرة من أبناء المجتمع ومن طاقاته وكفاءاته في عملية البناء والمحافظة على تلك الثقة حتى يمكن بناء أي صرح عليها.
لو نظرنا لعالمنا الإسلامي كله، شعوباً ودولاً، لرأينا أن التفكك والتمزق الذي تعيشه هذه الأمة راجع في أحد أسبابه المباشرة إلى انعدام الثقة بين مكوناته مع بعضها، وبين جهات القرار المركزية في كل دولة وقطر عربي وإسلامي مع بقية الدول التي تشاركها الاسلام والعروبة. وهذا ملحوظ بيّن حين ننظر إلى واقع أمتنا الاسلامية كأمة في صفّ أمم العالم الأخرى.
لا يوجد مفكّرٌ ولا عالمٌ ولا مسيّسٌ ولا صاحب رأي إلا ويدرك أن أمتنا الإسلامية المترامية الأطراف تحتاج إلى الثقة فيما بينها لتبني على ذلك تعاونها وعزتها ورفعتها، وتحرز احترام العالم لها.
ولو أخذنا أي بلد من بلاد المسلمين فإن العقل يدعو أهلها لتعزيز الثقة بين مكوناتهم الدينية والمذهبية، وبين مدارسهم الفكرية والنظرية، وبين توجهاتهم السياسية، ثم بينهم وبين دولتهم، وبينهم وبين مؤسساتها، وبينهم وبين تشعبات تلك الدولة ومختلف أنشطتها، وما الربيع الذي هب على عالمنا العربي إلا نموذجاً للأوضاع التي تندثر فيها الثقة بين المجتمع ومؤسسات الدولة.
ما لم تعالج تلك قضية الثقة فإن الخوف والقلق والتوتر النفسي والذهني والاجتماعي سيقضي على كل خطوة مهما كانت ايجابيتها، لأن الهواجس ستحوطها من كل حدب وصوب، وستميتها بعد أن تفقد فاعليتها وقدرتها على الحركة والعطاء.
في مصر على سبيل المثال هناك حملات تجدها على فضاء النت الواسع، تستهدف بناء الثقة بين الشعب والقضاء، وبين الشعب والشرطة، وبين الشعب ووزارة الداخلية، بل بين الشعب وموقع الرئاسة، وبينهم وبين الحزب الأكبر في مصر (الاخوان المسلمين).
قضية بناء الثقة ليست سهلة ولكنها كذلك ليست ممتنعة ولا مستحيلة في أي بلد وفي أي موقع ومؤسسة، وبين أي طرف أو أطراف كانت، وحتى لو كانت فيها الكثير من الصعوبات المتداخلة والمعقدة، فإنها الخطوة الأولى التي لابد منها، لأن بديلها هو الظنون والهواجس، وهذه ليست أرضيات مناسبة لتشييد البناء والارتفاع به عالياً، فهي لا تتحمل سور البناء، بل تتشقق وتتفتت ويخر ما عليها ليرتطم بالأرض1.

 

  • 1. الموقع الرسمي لسماحة الشيخ حسن الصفار، نقلا عن صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3857 - السبت 30 مارس 2013م الموافق 18 جمادى الأولى 1434هـ

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا