مجموع الأصوات: 4
نشر قبل شهر واحد
القراءات: 279

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

ثبوت هلال شهر رمضان

 قال الله تعالى﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ... 1.

شهر رمضان هو شهر فريضة الصوم المهمة والجليلة في منظومة المنهج العبادي في الإسلام، وهذا الشهر يتكرر مرة في كل عام هجري، والميزة الأساس لهذا الشهر العظيم أنه يدور مع كل أيام السنة، فتارةً يأتي هذا الشهر في الشتاء، وأخرى في الصيف، وهكذا دواليك، بحيث يدور دورة كاملة كل ما يقرب من ست وثلاثين سنة، ولعل الحكمة من ذلك أن يتعود الإنسان على الصوم في مختلف الفصول، سواء طالت الأيام أو قصرت، ولإعطاء هذا الشهر حيوية أخرى تدفع الناس الى الاهتمام بأمره والإلتزام بأحكامه الفقهية وارتباطاته العبادية والروحية والمعنوية.

إلاّ أن النقطة التي سنتحدث عنها هي.. كيف يمكن أن نثبت دخول شهر رمضان المبارك؟ لأن هذه المسألة صارت محل خلاف بين المسلمين على اختلاف مذاهبهم والدول التي يتواجدون فيها سواء في عالمنا الإسلامي أو على مستوى الجاليات الإسلامية في العالم الغربي عموماً، بحيث نرى أن بعض الدول تصوم في يوم وغيرها في يوم ثانٍ وبعضها قد يصوم في يومٍ ثالث، والكل يدّعي أن اليوم الذي بدأ فيه الصوم هو اليوم الأول، مع أن الهلال كظاهرة كونية هي واحدة لا تتعدد كل يوم بل تتكرر مرة كل شهر.
وفي مسألة ثبوت الهلال هناك نظريات كثيرة ولكن أشهرها على الإطلاق والتي هي مورد إجماع المسلمين أن بداية الصوم في شهر رمضان تثبت عبر رؤية هلال شهر رمضان، والنهاية تكون عبر رؤية هلال شهر شوال، هذا بحسب الغالب مما عهدناه من تراث المسلمين قديماً وحديثاً.
وهناك نظرية أخرى تدخل في مسألة ثبوت الهلال هي وحدة الأفق أو تعدده، فمن يقول بوحدة الأفق يثبت عنده شهر رمضان لكل الناس وفي كل العالم، ومن يقول بتعدد الأفق يثبت عنده شهر رمضان للبلدان المتحدة في الأفق الواحد دون البعيدة عنها لأنها تختلف معها في الأفق.
ومن خلال التفاعل بين الأمرين "الرؤية"  و "وحدة الأفق أو تعدده" قد يحدث الإختلاف في ثبوت أول الشهر أو آخره تبعاً لذلك.

ولكن مما لا شك فيه أن الرؤية مرتبطة بأمور عديدة، خصوصاً أن المراد من الرؤية هنا هي الرؤية البصرية سواء بالعين المجردة أو عبر الوسائل المكبرة والمقرّبة للأمور البعيدة كالمناظر الفلكية وما شابه ذلك.
وتلك الأمور المرتبطة بالرؤية هي التالية:
أولاً: تولد الهلال: ومعناه خروج القمر من "المحاق" و"المحاق" هو فترة اختفاء القمر عند انتهاء دورته تحت شعاع الشمس وعندئذ لا يمكن لأحد أن يراه، ومعنى الخروج من "المحاق" هو خروج القمر عن منطقة شعاع الشمس وابتعاده عنها ليبدأ دورة الشهر الجديد.
ثانياً: مكان التولد وزمانه: وهذان الأمران مرتبطان ببعضهما، لأن التولد لا يكون ثابتاً في بداية كل شهر قمري لا من حيث الزمان ولا من حيث المكان، فقد يتولد القمر صباحاُ أو ظهراً أو قبل منتصف الليل أو بعد منتصف الليل أو عند الفجر، والمكان قد يكون في أوج المدار أو في الوسط أو في حضيض المدار، وهذا وجه إعجازي للهلال ليس موجوداً في الشمس التي تشرق وتغرب من مكان وزمان محددين في كل يوم من أيام السنة الشمسية.
ثالثاً: الرؤية: حيث من المعلوم أن القمر بعد تولده بمعنى خروجه من المحاق لا يمكن رؤيته مباشرة، بل لا بد من مرور ساعات عديدة حتى يمكن للقمر أن يرى، وعدد الساعات هنا مختلف فيه بين العلماء الفلكيين، وهذا الاختلاف راجع الى طول الأيام وقصرها، والى العوامل الجوية الموجودة في غلافنا الأرضي، وهناك اختلاف أيضاً في مقدار كمية الضوء الموجودة في القمر حتى يمكن أن يرى، مع الإتفاق على أن النسبة الأقل للنور في القمر هي خمسة من ألف، وكذلك هناك اختلاف في درجة البعد عن الشمس والمسمى ب البعد الزاوي، وكذلك هناك اختلاف في درجة الإرتفاع عن الأفق حتى يتمكن الإنسان من رؤيته.
من هنا نقول إن القمر إذا تولد بعد غروب الشمس فإن النهار الثاني يكون من الشهر القمري السابق لعدم إمكانية رؤية الهلال ليلاً، وهذا تقريباً متفق عليه بين المسلمين جميعاً، أما إذا تولد فجراً أو بعده بقليل، وكان الوقت صيفاً، فإن الرؤية عند غروب ذلك النهار يمكن أن تتحقق، ويمكن أن لا تتحقق، أما اذا كان الوقت شتاء حيث النهار يكون قصير الساعات فالرؤية قد تكون صعبة التحقق مما يعني أن النهار التالي هو من الشهر القمري السابق.

إذن من خلال ما تقدم فإن بداية الصوم مرتبطة بالرؤية البصرية المباشرة أو بواسطة المناظير المقرِّبة، والرؤية هذه اذا تحققت عبر عدد معتبر مع تطابق الشهادات حول كيفية الرؤية ومكانها وزمانها فيحكم الفقيه أو المرجع بثبوت الهلال، وأما اذا اختلفت شهاداتهم بحيث لا يمكن وجود قواسم مشتركة فإن شهادة هؤلاء لا تكون معتبرة شرعاً لأن الاختلاف في كيفية الرؤية وزمانها ومكانها مانع من الأخذ بها وما هو موجود في أذهان بعض الناس أن الهلال اذا كان عالياً وكبيراً فهو دليل على أن الهلال هو في الليلة الثانية فهذا الكلام لا أساس شرعياً له وهو من كلام غير الخبراء والعلماء بأمور الفلك أو الفقه، لأن كون الهلال كبيراً أو عالياً مرده كما أوضحنا الى زمان تولدّ القمر ومكانه، وهذه ظاهرة كونية لا اعتبار بها شرعاً ما لم تتحقق الأمور التي نرتب على أساسها الحكم بثبوت الهلال أو عدم ثبوته وهي المرتبطة بالرؤيا الشرعية المعتبرة وفقاً للمشهور عند المسلمين مما ورد عن النبي "ص" (صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته).
وفي حال تعذر الرؤية لثبوت شهر رمضان عبر البينة الشرعية المعتبرة، فإن الطريق الآخر لثبوته هو مضي ثلاثين يوماً من شهر شعبان السابق باعتبار أن الشهر الهجري لا يتجاوز الثلاثين يوماً كالشهر الميلادي، ويكون اليوم الأول بعد الثلاثين من شعبان هو بداية شهر رمضان المبارك.
من كل ما تقدم فإننا ندعو علماء المسلمين من كل المذاهب الى عقد مؤتمرات يشارك فيها علماء الفلك من مسلمين وغيرهم للإتفاق على الضوابط والأسس التي يمكن أن يتوافقوا عليها من أجل التخلص من المشكلة التي نعاني منها سنوياً مع بداية شهر رمضان المبارك الذي أراده الله فرصة للمسلمين لكي يتوجهوا إلى ربهم بقلوبٍ صافية ونيّاتٍ صادقة، ولا شك أن الاختلاف الحاصل حول بداية الشهر أو نهايته تخلق جواً غير مريح على مستوى العالم الإسلامي حيث نسمع الجدل العقيم ونرى الإنزعاج البادي على وجوه الكثيرين من أبناء هذه الأمة.
ونسأل الله أن يلهم ذوي الشأن في هذا المجال للتوصل سريعاً الى حل هذه المعضلة حتى يتمكن المسلمون من أن يصوموا "شهر الله" بطريقة هادئة ومستقرة ليحصلوا على البركات والعطايا الإلهية التي ادخرها الله للصائمين من عباده.

والحمد لله رب العالمين2.

  • 1. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 185، الصفحة: 28.
  • 2. نقلا عن موقع سبل السلام لسماحة الشيخ محمد توفيق المقداد (حفظه الله).

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا