مجموع الأصوات: 8
نشر قبل أسبوع واحد
القراءات: 143

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

لحم ينبت من الحرام

قال أحدهم لحكيم: لقد رُزقت مولوداً وأتطلع لحكمتك ونصائحك في تربيته، فقال الحكيم: ومنذ متى رُزقته؟ فقال منذ شهر، فالتفت إليه الحكيم وقال له: لقد تأخرت.

لا يبدأ التأثير على الطفل منذ ولادته، بل منذ انعقاد نطفته جنيناً في بطن أمه، وما بعد ولادته من تأثير قد يكون استكمالاً للأرضية التي هُيّئت قبل ذلك.
المسؤولية كبيرة على عاتق الوالدين في توفير الأجواء والظروف والتربية السليمة، كي يكون مستقبل المولود أقلّ أخطاراً، وأقرب للاستقامة، وسأشير في المقال إلى مؤثر قد يتغافله الكثير منا مع خطورة آثاره التي قد تنعكس سلباً على مستقبل الطفل وسلوكه الديني والأخلاقي.
إنه الطعام الحرام الذي يوفره الوالدان من أموال محرّمة، فينبت لحم الطفل ويشتد عُوده بما أكل وشرب من الحرام المقدّم له، وحين يخالط الحرام عظمه ولحمه ودمه فإن نفسه تتأثر بذلك أشد الأثر.

ليس المال الحرام هو ما يتحصّل عبر الرِّبا، وبيع الخمور والمحرّمات والترويج للحرام والسطو المسلح فحسب، بل العديد من التصرُّفات التي يستهين بها الإنسان، ويستحل ما يحصل عليه منها.. قد تكون عذاباً في الدنيا، وناراً مشرعة عليه وعلى أولاده في الآخرة.

وقد ذُكِر أن «جنيداً البغدادي» جاء يوماً إلى داره فرأى جارية جاره ترضع ولده، فانتزع ولده منها، وأدخل أصبعه في فيه (فمه) وجعله يتقيأ كل الذي شربه، فلما سُئل، قال: جاري يأكل الربا، يأكل الحرام، وجارية جاري تعمل عنده فهي تأكل الحرام، وجارية جاري ترضع ولدي فهي ترضع ولدي الحرام، ورسول الله - عليه وعلى آله وصحبه الصلاة والسلام - يقول: «إنه لا يربو لحم نبت من سُحت، إلا كانت النار أولى به».
يدفع الاستعجال في الربح صاحبه إلى تحصيل الأموال وكنزها بطرق غير مشروعة، فيكذب في معاملاته، وينتقص من حقوق الناس والتزاماته تجاههم، ويخل بالشروط التي تمّ بموجبها اعتماد عقودهم ومعاملاتهم، فيتضاعف الكسب وبمقداره تتضاعف الخسارة في الآخرة بالنار، وفي الدنيا بآثار الحرام وانعكاساته على المرء وعلى ذريته وأولاده.
أصبحنا في زمن مُلئت فيه البطون من الحرام بسرقة الأموال العامة والخاصة دون ورع أو استحياء، فالذي يغيب عن عمله، والذي يقصّر في وظيفته ويمضي وقته في شرب الشاي، والتنقل للحديث الفارغ مع الموظفين، والذي لا يلتزم بدوامه.. كل هؤلاء يستولون على رواتبهم وأموالهم بطريقة غير مشروعة، وهذا الاستيلاء لا يختلف عن السرقة إلا في الطريقة، أما الآثار النفسية والروحية فهي واحدة.
هل قبضت راتبي عن استحقاق وعمل حقيقي؟ هذا السؤال الصريح ينبغي أن يوجّهه كل موظف إلى نفسه وهو يقبض راتبه، أو يأتيه إشعار البنك بنزول الراتب في حسابه.
الموظفون الذين يأخذون الرشاوى لتسيير معاملات الناس وتسهيلها وإلا أهملوها، فيمسكون المتابعين والمراجعين من مناطق ضعفهم وحاجتهم لقضاء أمورهم سواء في الدوائر الحكومية أو غيرها، ساعين إلى الغني والربح السريع وغير المشروع، هؤلاء يستولون على أموال الناس بطرق عدوانية محرّمة، وهم بلا ريب يأكلون المال بالباطل، ويطعمون أولادهم من مال محرّم ومشبوه.
ختاماً ليس المال الحرام هو ما يتحصّل عبر الربا، وبيع الخمور والمحرّمات والترويج للحرام والسطو المسلح فحسب، بل العديد من التصرّفات التي يستهين بها الإنسان، ويستحل ما يحصل عليه منها، قد تكون عذاباً في الدنيا، وناراً مشرعة عليه وعلى أولاده في الآخرة1.

  • 1. الشيخ محمد الصفار، صحيفة اليوم 11 / 12 / 2011م - 11:21 ص، نقلا عن الموقع الرسمي لسماحة الشيخ حسن الصفار حفظه الله.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا