نشر قبل سنة واحدة
مجموع الأصوات: 8
القراءات: 1541

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

بين خيفة موسى والوجه فيها

نص الشبهة: 

فإن قيل: كيف جاز لموسى عليه السلام وقد قال تعالى:﴿ ... أَنِ ائْتِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ أن يقول في الجواب﴿ قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ * وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَىٰ هَارُونَ وهذا استعفاء عن الرسالة.

الجواب: 

أن ذلك ليس باستعفاء كما تضمنه السؤال، بل كان (ع) قد أذن له في أن يسأل ضم أخيه في الرسالة إليه قبل هذا الوقت، وضمنت له الإجابة، ألا ترى إلى قوله تعالى ﴿ وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ * إِذْ رَأَىٰ نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا ... 1  إلى قوله ﴿ وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي 2 فأجابه الله تعالى إلى مسألته بقوله ﴿ ... قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَىٰ 3.
وهذا يدل على أن ثقته بالإجابة إلى مسألته التي قد تقدمت، وكان مأذونا له فيها. فقال: ﴿ ... رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ * وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي ... 4 شرحا لصورته وبيانا عن حاله المقتضية لضم أخيه إليه في الرسالة، فلم يكن مسألته إلا عن أذن وعلم وثقة بالإجابة 5.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا