لو علمتُ ما دفنَّاه مع أهل الاسلام !

رَوَى هَارُونُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ الرَّبَعِيِّ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ 1 ، عَنْ أَبِيهِ 2 ( عليه السَّلام ) : أَنَّ رَجُلًا مِنَ الْأَنْصَارِ تُوُفِّيَ وَ لَهُ صِبْيَةٌ صِغَارٌ ، وَ لَهُ سِتَّةٌ مِنَ الرَّقِيقِ فَأَعْتَقَهُمْ عِنْدَ مَوْتِهِ ، وَ لَيْسَ لَهُ مَالٌ غَيْرُهُمْ .
فَأُتِيَ النَّبِيُّ ( صلى الله عليه و آله ) ، فَأُخْبِرَ .
فَقَالَ : " مَا صَنَعْتُمْ بِصَاحِبِكُمْ " ؟
قَالُوا : دَفَنَّاهُ .
قَالَ : " لَوْ عَلِمْتُ مَا دَفَنَّاهُ مَعَ أَهْلِ الْإِسْلَامِ ، تَرَكَ وُلْدَهُ يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ " !

  • 1. أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ، سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
  • 2. أي الإمام محمد بن علي الباقر ( عليه السَّلام ) ، خامس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا