محمد بن ابي بكر

04/12/2022 - 00:15  القراءات: 116  التعليقات: 0

هو ربيب الإمام علي الذي تزوج بأمه بعد وفاة أبي بكر. و كان مولده في حجة الوداع وأمه هي أسماء بنت عميس الخثعمية .

و قد شارك محمد بن أبي بكر في وقعة صفين مع الإمام و لازمه ونهل من عمله وخبرته و كان له بمثابة التابع الأمين.

23/11/2022 - 00:03  القراءات: 144  التعليقات: 0

أسماء بنت عميس الخثعمية، المرأة المؤمنة الصالحة المجاهدة وكانت من المسلمات الأوليات المهاجرات. وأسماء إحدى اللواتي سماهن الرسول الكريم ( صلى الله عليه وآله ) الأخوات المؤمنات العشر. وهي أخت أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث زوجة الرسول الكريم من أمها، كما هي شقيقة لبابة أم الفضل زوجة العباس بن عبد المطلب وأخت سلمى زوجة سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب في أحد.

28/08/2016 - 03:05  القراءات: 8499  التعليقات: 0

عَنْ أَبِي إِسْمَاعِيلَ كَثِيرِ النَّوَّاءِ: أَنَّ أَبَا بَكْرٍ خَرَجَ فِي غَزَاةٍ فَرَأَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ عُمَيْسٍ 1 فِي مَنَامِهَا وَ هِيَ تَحْتَهُ 2 كَأَنَّ أَبَا بَكْرٍ مُخْضَبٌ بِالْحِنَّاءِ رَأْسُهُ وَ لِحْيَتُهُ وَ عَلَيْهِ ثِيَابٌ بِيضٌ، فَجَاءَتْ إِلَى عَائِشَةَ فَأَخْبَرَتْهَا.

28/03/2016 - 12:54  القراءات: 10130  التعليقات: 0

على الرغم من كل حملات التشويه و التعتيم التي لاقتها حركة التشيع في مصر و حملات البطش والكيد و التنكيل التي لاحقت انصارها فيها من قبل الحكومات السنية، بقت الرموز الشيعية بارزة وضاءة تعلن أمام الجميع أن للشيعة جذورها القوية والعميقة في هذا البلد.

16/03/2016 - 23:06  القراءات: 8807  التعليقات: 0

كان محمد بن الحنفية بن الإمام علي (عليه السلام)، حامل اللواء في حرب الجَمل، فأمره عليٌّ بالهجوم فأجهز على العدوِّ، لكنَّ ضربات الأسنَّة، و رشقات السِّهام منعته مِن التقدُّم فتوقَّف قليلاً و سرعان ما وصل إليه الإمام، و قال له: "احمل بين الأسنَّة"؛ فتقدَّم قليلاً ثمَّ توقَّف ثانية، فتأثَّر الإمام مِن ضُعف ابنه، فاقترب منه، و ضربه بقائم سيفه، و قال له: "أدركك عِرقٌ مِن أُمِّك" 1

13/03/2008 - 07:31  القراءات: 13023  التعليقات: 0

رُوِيَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عَبَايَةَ أنهُ قَالَ : كَتَبَ عَلِيٌّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِلَى أَهْلِ مِصْرَ لَمَّا بَعَثَ مُحَمَّدَ بْنَ أَبِي بَكْرٍ إِلَيْهِمْ كِتَاباً يُخَاطِبُهُمْ بِهِ ، وَ يُخَاطِبُ مُحَمَّداً أَيْضاً فِيهِ : " أَمَّا بَعْدُ : فَإِنِّي أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ فِي سِرِّ أَمْرِكُمْ وَ عَلَانِيَتِهِ ، وَ عَلَى أَيِّ حَالٍ كُنْتُمْ عَلَيْهَا ، وَ لِيَعْلَمَ الْمَرْءُ مِنْكُمْ أَنَّ الدُّنْيَا دَارُ بَلَاءٍ وَ فَنَاءٍ ، وَ الْآخِرَةُ دَارُ جَزَاءٍ وَ بَقَاءٍ ، فَمَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يُؤْثِرَ مَا يَبْ

اشترك ب RSS - محمد بن ابي بكر